علاج التعرق الزائد تحت الإبط

علاج التعرق الزائد تحت الإبط يزيد من الثقة بالنفس؛ لأن تلك الحالة ينتج عنها المظهر الغير محبب للبقع على الملابس، إلى جانب الرائحة الكريهة المنفرة لمن حولك، فقد يكون ذلك التعرق سبب أو نوع معين تسهل من عملية العلاج، لذلك نعرض لكم علاج التعرق الزائد تحت الإبط من خلال موقع جربها.

علاج التعرق الزائد تحت الإبط

هناك الكثيرون ممن يعانون من التعرق الزائد بالعديد من مناطق جسدهم، مثل: الابط والقدمين واليدين، ولا يكون هناك سبب واضح لتلك الحالة، ولكن بالأغلب تتم الإصابة بسبب الغدد العرقية المفرزة الموجودة تحت الإبط.

كما أنه بالأغلب يكون سبب التعرق راجع إلى نوع العرق نفسه؛ لأن أحيانًا يكون راجعًا إلى حالة طبية أو دون سبب ضار، بناءً على ذلك نعرض علاج التعرق الزائد تحت الإبط من خلال الفقرات الآتية:

1- تقنية ميرادراي

تمت الموافقة على تلك التقنية عام 2011 من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ونجحت على 90% من المصابين بالتعرق الزائد بعد مرور 12 شهر من العلاج، وقل العرق بنسبة 82%، ولا يمكن أن تستخدم التقنية بمناطق أخرى بالجسم.

اقرأ أيضًا: وصفات طبيعية لإزالة رائحة العرق تحت الإبط

2- الإرحال الأيوني

في حالة أن استخدام مضادات العرق الطبيعية لا تؤتي ثمارها في حالتك، فقد تكون تلك طريقة العلاج محل المناقشة مع الطبيب؛ بسبب الاعتقاد بأنه يمنع الوصول إلى الجلد؛ لأنه يعمل على أساس المبدأ التالي:

  • خلال العلاج يقوم المريض بوضع قدميه أو يديه في وعاء يتضمن القليل من المياه لعشرين إلى ثلاثين دقيقة.
  • يمرر التيار الكهربائي الخفيف بالمياه إلى الجسد.

من أجل الحصول على النتائج الفعالة يجب الحصول على الإرحال الأيوني أكثر من مرة أسبوعيًا ببداية الأمر، ثم الاستمرار عليه لبضع مرات شهريًا، حيث يوجد جهاز منزلي يمكنك من القيام بتلك العملية دون الحاجة للطبيب والمركز الطبية، ولكن من الأفضل ألا يتم القيام بذلك إلا تحت إشراف الطبيب بسبب تواجد التيار الكهربائي.

كما أن هناك بعض الحالات التي لا تنصح بالقيام بذلك النوع من علاج التعرق التعرض الزائد تحت الإبط، ونذكرهم بالنقاط التالية:

  • الحالات التي لديها جهاز منظم لضربات القلب بجسدها.
  • الحوامل.
  • المصابين بأمراض القلب.
  • المصابين بالصرع.
  • من يتضمن جسدهم القطع المعدنية، مثل: استبدال مفصل الركبة.

3- مضادات التعرق

تعد تلك المضادات خط الدفاع الأول ضد تعرق الابط المفرط، فهي عبارة عن المنتجات أو المستحضرات الموضعية التي يمكن الحصول عليها واستخدامها دون الحاجة لوصفة طبية، كما تم إثبات كفاءتها سريريًا.

يوصي أغلب الأطباء المرضى بالحصول على تلك المضادات بالبداية، ولكن إن لم تؤتي إثرها، فيتم الانتقال إلى الأقوى من التقنيات والمنتجات.

4- حقن البوتوكس

يستطيع الأخصائيون الطبيون المتمرسون إعطاء المرضى مادة البوتوكس عبر الحقن في تحت الإبط للتقليل من نسبة التعرق بشكل ملحوظ، حيث تصل فعاليتها إلى نسبة زائدة عن 50% خلال 201 يوم كحد أدنى، أي سبعة أشهر، وقد تزيد المدة إلى عام عند بعض الأشخاص.

5- العلاج بالليزر

في تلك التقنية يتم تسليط أشعة الليزر بشكل ضيق، وبالتالي يتمكن الأطباء من استهداف مناطق محددة بالجسم دون أن تصاب الأنسجة المحيطة، وبتالي يعد من أقوى أنواع العلاجات وأكثرها دقة عن الجراحات التقليدية، خاصة مع تقليل أشعة الليزر من العدوى، كما أنه يسد الأوعية الدموية لوقف النزيف.

مما يؤدي إلى إجراء عمليات الليزر بسرعة، مع تماثل الشفاء بشكل أسرع عن العمليات الجراحية الأخرى، ويتم الخضوع له في العيادات الطبية الخارجية، والعودة على المنزل أو العمل بعد مدة قصيرة من انتهاء العلاج.

6- أدوية مضادات الفعل الكوليني

يقوم الطبيب بوصف تلك الأدوية، حيث إنها توقف إنتاج الغدد للعرق تمامًا، ولكن لا تكون تلك الأدوية هي الأفضل للجميع، لما لها من آثار جانبية، مثل: مشكلات بالجهاز البولي، أو تشوش الرؤية، أو اضطرابات بنبض القلب.

7- العمليات الجراحية

يتم الخضوع لتلك العملية إلا المصابين بفرط التعرق المزمن، ولم يستجيبوا لأي من أنواع العلاجات، ويتم الخضوع لها على أساسا حالة المريض، مثل إجراء التالي:

  • كشط أو شفط أو قطع وتجفيف غدد التعرق.
  • الخضوع للاستئصال الودي الصدري عبر المنظار، حيث يجري الطبيب الشقوق الصغيرة بالأعصاب تحت الإبط المنشطة لعدد التعرق.

هناك سلبيات لتلك الجراحة حيث لا يمكن الرجوع بها، بالإضافة إلى تركها الندوب المرئية، والأبرز في تلك السلبيات تعويض الجسم متوقف التعرق بالإبط عبر زيادته بمناطق أخرى، مثل: الوجه والصدر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع إبر التعرق

8- العلاج طبيعيًا

هناك العديد من الأعشاب والوصفات المنزلية المعالجة لمشكلة التعرق الزائد تحت الإبط، ونذكرها بالفقرات التالية:

1- العلاج بالأعشاب

تتواجد الكثير من الأعشاب المعالجة للتعرق الزائد بالمنزل، ومنها الآتي:

  • جذور نبات الناردين.
  • شاي البابونج أو المريمية أو أي أعشاب أخرى.
  • نبتة سانت جون.

2- وصفات منزلية

صودا الخبز من أبرز ما يمكن استخدامه من المنزل لعلاج التعرق الزائد تحت الابط بسبب تتضمنها الخصائص القلوية، حيث يتم خلطها مع المياه ووضعها على جلد الإبط للتقليل من رائحة العرق.

لكن يجب الخضوع لاختبار الحساسية على منطقة صغيرة لتجنب التهيج والاحمرار.

9- حلاقة الشعر

من أهم الأمور المساعدة في التخلص من مشكلة التعرق الزائد هي علاقة شعر الإبط؛ بسبب احتفاظه بالرطوبة، وبالتالي تراكم البكتريا المزيدة للعرق، إلى جانب مساهمتها في القضاء على الرائحة الكريهة.

10- الانتظار بعد الاستحمام

من الأفضل الانتظار لمدة قصيرة بعد الاستحمام قبل ارتداء الملابس، خاصة مع الحصول على الحمامات الساخنة أو العيش بالمناطق الرطبة والحارة، حيث منح الجسم الحصول على البرودة لمنع عرق الابط بسرعة.

11- تجنب الأطعمة المسببة للتعرق

تقوم الأطعمة التي يتناولها الشخص يوميًا من زيادة نسبة التعرق بالجسم بسبب تأثيرها على إفراز العرق، ومن تلك الأطعمة التالي:

  • الكافيين.
  • البصل.
  • الطعام ذو النسب العالية من الدهون.
  • الثوم.
  • الأغذية المصنعة.
  • الكحول.

12- الامتناع عن التدخين

إن النيكوتين الذي يوجد بالدماغ يزيد من درجة حرارة الجسم وعمل الغدد العرقية، على جانب رفع معدل ضربات القلب، وبالتالي يجب الحد من التدخين للحماية من تعرق الإبط المفرط.

13- ارتداء الملابس الواسعة

ارتداء الملابس الضيقة من شأنه الزيادة من مستوى العرق بالإبط؛ لأنها لا تسمح بمرور الهواء المانع للتعرق وظهور البقع.

14- شرب المياه

شرب المياه في كميات وفيرة إلى جانب الخضراوات أو الفواكه أو الأطعمة المتضمنة النسب العالية من المياه من شأنه المحافظة على برودة الجسد المانع لزيادة التعرق تحت الابط.

اقرأ أيضًا: أفضل مضاد للتعرق الزائد

نصائح للتخفيف من مشكلة التعرق الزائد

بعد تناولنا علاج التعرق الزائد تحت الإبط، نذكر نصائح إضافية تخفف من التعرق، ونذكرها في النقاط الآتية:

  • الاغتسال يوميًا عبر الصابون المضاد للبكتيريا، من أجل قتلها لأنها المسببة لرائحة العرق الكريهة.
  • عدم ارتداء الملابس الثقيلة بالأيام الحارة، وارتداء الملابس ذات الانسجة التي تمتص العرق كالحرير والقطن.
  • في حالة أداء التمرينات الرياضة بالخارج، يجب الحصول على الملابس الإضافية لارتدائها بعد التمرين.
  • التأكد من جفاف البشرة قبل استخدام مضادات التعرق.
  • استخدام بطانة العرق لمنطقة تحت الابطين، حيث ووضعها تحت الملابس لمنع ظهور العرق والرائحة أو البقع على الملابس.

إن مشكلة التعرق الزائد تحرج المصاب بها، وبالتالي فقدانه الثقة بنفسه والانعزال عن الآخرين، ولكن الأهم الحصول على التشخيص المبكر، للخضوع للعلاج المناسب والعيش في راحة بال.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.