هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث

هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث؟ وما أسباب تغير لونها؟ هناك الكثير من الأمهات التي تلاحظ تغير لون بشرة الرضيع، ولا تعلم سبب حدوث هذا، مما يجعلها تشعر بالقلق على طفلها، وتبدأ بالتساؤل حول طبيعية تغير لونها؛ لذلك من خلال موقع جربها نتحدث عن لون بشرة الطفل ومتى تتغير ولماذا.

هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث

من المعتاد أن الرضيع يكتسب لون بشرته من خلال الجينات التي يرثها عن طريق الوالدين أثناء شهور الحمل، حيث إن العوامل الوراثية تلعب دورًا كبيرًا في تحديد نسبة المادة الصبغية الميلانين التي توجد داخل أنسجة الخلايا الجلدية، وكلما ارتفع معدلها في الجلد كانت بشرة الطفل أكثر اسمرارًا.

لذلك تتساءل الأمهات حول هل بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، وتكون الإجابة هي نعم بالطبع يتغير لونها، وهذا لأن الرضيع في بداية ولادته يكون جسمه باللون الوردي، وذلك نتيجة بروز الأوعية الدموية تحت جلد الرضيع الرقيق، ومع مرور الوقت والبدء في النمو يتغير لون البشرة ويصير داكنًا بعض الشيء، عند إنتاج المزيد من المادة الصبغية.

حيث إن لون البشرة يتغير أثناء الشهور الأولى من عُمر الطفل، ويحتاج إلى حوالي 6 أشهر لكي يصل على لون ثابت وموحد للبشرة، ويمكن أن تطول أو تقصر تلك المدة، وهذا بناءً على العوامل الوراثية والجينات التي تتلاعب في مادة الميلانين الموجودة داخل خلايا جلد الرضيع.

اقرأ أيضًا: لون بشرة الطفل بعد الأربعين

أسباب تغير لون بشرة الرضيع المرضية

بعد معرفة إجابة سؤال هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، من الجدير بالذكر أن نوضح وجود مجموعة من الأسباب والعوامل المرضية التي تؤدي إلى تغير لون الجلد الأساسي للرضيع، والتي من خلالها يتم التنبؤ بوجود مشكلة أو خلل معين في جسم الطفل.

لذلك من الضروري توضيح الأسباب المرضية التي يمكن أن يعاني منها الرضيع بسبب مشكلة صحية ما، ونذكر تلك العوامل عبر السطور الآتية بكل وضوح:

1- تغير لون بشرة الرضيع للون الأزرق

بعد الإجابة عن سؤال هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، نرى أنه في بداية ولادة الرضيع تظهر بشرته باللون الأحمر المائل نحو اللون الأرجواني قليلًا، وعندما يبدأ بإجراء عملية التنفس الطبيعي يتحول إلى اللون الأحمر.

كما يبدأ هذا اللون في التخفيف بعد مرور يومين أو بضعة أيام من الولادة، ولكن تلاحظ الأم أن يدين وقدمين الصغير يظهران باللون الأزرق حتى بعد مرور عدة أيام على الولادة، وهذا يكون بسبب وجود خلل في اكتمال الاستجابة للدورة الدموية التي تسير في كامل جسم الطفل.

بينما في حالة ظهور اللون الأزرق في أجزاء أخرى من الجسم مثل الوجه والشفتين، فيتم التوجه إلى طبيب الأطفال على الفور من أجل استشارته في الأمر؛ لأن هذا يعد إشارة إلى معاناة الرضيع من مشكلة صحية.

2- تغير لون بشرة الرضيع للون الأصفر

في الغالب يمكن أن يظهر لون جلد الطفل وعينيه أيضًا باللون الأصفر في أول أسبوع من بعد الولادة، وهذا يكون حالة مؤقتة وتنتهي من تلقاء نفسها بعد عدة أيام، ولكن يمكن أن تعد إشارة واضحة ومباشرة على معاناة الرضيع من مشكلة خطيرة.

حيث إن هذا اللون يمكن أن يظهر بسبب الإصابة بمرض اليرقان، والذي يكون ناتج عن تكسير خلايا الدم الحمراء؛ لأنه في حالة تكسير خلايا الدم القديمة يتحول الهيموغلوبين إلى بيليروبين، وبعد ذلك التخلص منه من خلال الكبد.

لكن في حالة الأطفال حديثي الولادة، تكون عملية التخلص منه غير كاملة وهذا بسبب عدم اكتمال عمل وظائف الكبد، فيتراكم البيليروبين في الدم، وهو مادة تحتوي على صبغة صفراء، مما يجعل الجسم يظهر باللون الأصفر، وعندما يكتمل نمو الكبد ويبدأ بأداء وظائفه يتم حل تلك المشكلة على الفور.

3- تغير لون بشرة الرضيع للون الأسود

بعد الوصول إلى إجابة لسؤال هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، نجد أن الأم يمكنها أن تلاحظ تغير لون بشرة طفلها بدرجة كبيرة جدًا، أي أنها قد أصبحت أكثر اسمرارًا بشكل مفاجئ، وهذا يعد إشارة إلى معاناة الطفل من مشكلة في الكبد أو عدم نمو وتطور الجهاز الهضمي بشكل مناسب.

4- تغير لون بشرة الرضيع للون الأحمر

يحدث تغير في لون بشرة الطفل بسبب إصابة بالعدوى، أو يمكن أن تظهر مجموعة من البقع الحمراء على أجزاء متفرقة من الجلد، وفي تلك الحالة لا بد من التوجه إلى الطبيب على الفور من أجل استشارته، حيث إن هذا اللون يظهر بسبب عدة عوامل، ونذكرها عبر النقاط الآتية:

  • في حالة وجود احمرار حول منطقة الحبل السري أو مكان الختان، فهذه إشارة إلى المعاناة من عدوى ما.
  • يمكن أن تظهر أيضًا بسبب الإصابة بتلف في الأوعية الدموية، ويدل هذا التلف على مجموعة من الحالات المرضية، مثل: (الإصابة بالصدمة – الإصابة بالعدوى – خلل في قدرة الدم على التجلط).

اقرأ أيضًا: لون المولود من يده

ثبات ملامح الرضيع

بعد التطلع إلى إجابة سؤال هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، لا بد أن كل أم تلاحظ التغير السريع والكبير الذي يحدث للرضيع يومًا بعد الآخر، خاصةً في الأسابيع الأولى بعد الولادة، ونوضح الملامح التي يحدث لها تغير مفاجئ في بداية عُمره عبر السطور التالية:

1- زيادة الوزن

في الغالب يبدأ الطفل باكتساب بعد الوزن عند وصوله عُمر الثلاثة أسابيع، كما أنه يمكن توقع أن الرضيع الذي يتناول حليب الأم من ثديها يزداد وزنه بحوالي 200 إلى 250 جرام في الأسبوع، بينما الذين يرضعون الحليب الاصطناعي يكتسبون الوزن في البداية بصورة أكبر.

2- احمرار البشرة

عند الولادة مباشرةً يكون لون جلد الطفل أحمر أو وردي رقيق، وهذا نتيجة وجود الأوعية الدموية تحت الجلد مباشرةً، حيث إن أنسجة الجلد تكون ما زالت رقيقة وخفيفة لا تتمكن من إخفاء الأوعية الدموية.

3- العيون المنتفخة

يعتبر الأطباء أن تورم العين وانتفاخها من إحدى طرق ووسائل الوقاية الطبيعية التي تكون موجودة عند حديثي الولادة عندما يواجه الرضيع الضوء لأول مرة في حياته، ومع مرور الوقت يزول من تلقاء نفسه.

اقرأ أيضًا: كيف تميز لون بشرة الطفل الأبيض

نصائح للتعامل مع تغير لون بشرة الرضيع

بعد الإجابة عن سؤال هل لون بشرة الطفل تتغير بعد الشهر الثالث، من الجدير بالذكر أن نوضح مجموعة من الإرشادات والتعليمات التي تساعد على التعامل مع هذا التغير الذي يحدث مع الرضيع بدون أي قلق أو خوف، ونذكر تلك النصائح عبر النقاط الآتية:

  • لا بد من اختيار نوع المنتجات الصحية العضوية، حيث إن اختيار نوع غير مناسب لبشرة الطفل، يعمل على التعرض إلى تغير لون البشرة.
  • من الضروري المحافظة على درجة حرارة جسم الرضيع جيدًا أي أن تكون دافئة كالطبيعي؛ لأن الطقس البارد واستخدام الماء البارد أيضًا يلعبان دورًا كبيرًا في التفاعل مع البشرة وتغير لونها.

من المهم أن تنتبه الأم إلى عدم تعريض الطفل حديث الولادة إلى أشعة الشمس لوقت طويل، والابتعاد عن استعمال المنتجات الكيميائية الجاهزة دون استشارة الطبيب وتوصيته، وتجنب استخدام المنتجات الطبيعية كمشتقات الألبان والكركم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.