هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة

هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة؟ وما هو الغسل؟ جميع كتب الفقه المتعارف عليها تبدأ دائمًا بالحديث عن الطهارة وتؤكد أنها نصف الإيمان وهي الجزء الذي يتحقق على إثرة بقية العبادات، فلا صلاة ولا صوم ولا وضوء بدون طهارة، وسنعرف معًا الإجابة عن سؤال هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة عن طريق موقع جربها.

هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة

قال الدكتور محمود شلبي مدير دار الفتوى الهاتفية بدار الإفتاء: أن الاغتسال معناه تعميم جميع الجسد بالماء، ومن شروط صحة الغسل من الجنابة أن يسري الماء على جميع الجسد وأن يصل الماء إلى جذور الشعر فإذا توفرت تلك الشروط جاز وإذا لم تتوفر فلا يعتد بالاستحمام غسل من الجنابة حينها.

كما أضاف الدكتور محمود شلبي أن يبدأ المستحم بغسل الجانب الأيمن ثم يقوم بغسل الجانب الأيسر لحديث السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت (كُنَّا إذَا أصَابَتْ إحْدَانَا جَنَابَةٌ، أخَذَتْ بيَدَيْهَا ثَلَاثًا فَوْقَ رَأْسِهَا، ثُمَّ تَأْخُذُ بيَدِهَا علَى شِقِّهَا الأيْمَنِ، وبِيَدِهَا الأُخْرَى علَى شِقِّهَا الأيْسَرِ)، ويُمكننا التفريق بين الغسل والجنابة في السطور الآتية:

1- تعريف الغسل

في سياق التعرف على الإجابة عن هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة؟ نتعرف الآن على تعريف الغسل للتفرقة بينه وبين الجنابة:

  • الغسل لغةً: هو تعميم الماء على شيء.
  • الغسل شرعًا: إفاضة الماء على جميع البدن بنية محددة.
  • موجبات الغسل: الجنابة والاحتلام والجماع.

اقرأ أيضًا: النوم على جنابة في رمضان وحكم تأخير الاغتسال من الجنابة أثناء الصيام

2- تعريف الجنابة

في إطار معرفة الفرق بين الغسل والجنابة للوصول إلى الإجابة الصحيحة لهل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة؟ نتعرف من خلال النقاط الآتية معنى الجنابة:

  • الجنابة لغةً: اجتناب الشيء أي البعد عن هذا الشيء.
  • الجنابة شرعًا: خروج المني أو التقاء الختانان، والمقصود هو نتاج ما يحدث بين الزوجين في إطار ما أحل الله لهما، او هي خروج المني على وجه الشهوة.
  • سبب تسميته: سمي بالجنابة لأنه سببًا في اجتناب الصلاة لحين التطهر منه.

موجبات الغسل من الجنابة

بعد أن أجبنا عن سؤال هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة؟ نجد أن هناك عدة موجبات للغسل نذكرها فيما يلي:

1- خروج المني

يُقصد بالمني هو السائل الأبيض الثخين لزج يخرج عقب الجماع، أو في حالة الشهوة الغالبة، وله ثلاث حالات منها ما يخرج في اليقظة ومنه ما يخرج بعد الاغتسال ومنها ما يخرج في وقت النوم، نوضح من خلال السطور الآتية هذه الحالات بإيضاح:

الحالة الأولى: في حالة اليقظة

 اجتمع جمهور الفقهاء على أنه إذا خرج المني في حالة اليقظ بلذة فإن الغسل واجب شرعًا ولذلك الرأي دليل من الكتاب والسنة، حيث قال تعالى في كتابة الكريم في سورة المائدة: (وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا)، والمقصود بالجنب في الآية الكريم هو الذي خرج منه المني بشهوة في حالة يقظته.

كما ذُكر في أحد الأحاديث النبوية لزوم الغسل وهو: عن علي بن أبي طالب قال (كُنتُ رجلًا مذَّاءً، فقالَ لي رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: إذا رَأيتَ المذيَ، فاغسلْ ذَكَرَكَ، وتَوضَّأ وضوءَكَ للصَّلاةِ، وإذا فَضختَ الماءَ، فاغتَسِلْ)، فالإسلام دين يحث على الطهارة فراعى الدين أحوال الناس تخفيفًا عليهم، وفرق في الحديث بين المذي والمني.

حيث أن المذي هو الماء الخفيف رقيق يخرج عند المداعبة أو تذكر شيء أو النظر بشهوة وعادةً ما يخرج قبل أو عقب المني، وحكمة هو غسل الذكر والوضوء كما ذكر في الحديث، أما المني هو ماء أبيض ثقيل، فقوله فضخت الماء أي خرج المني وتدفق، والفضخ هو التدفق، أما عن فاغتسل: أي وجب عليك الغسل وتعميم جميع جسدك بالماء.

الحالة الثانية: خروج المني المتبقي بعد الغُسل

اتفق المالكية وبعض الحنابلة على أنه إذا خرج بقية المني بعد الانتهاء من الغسل، فلا تجب عليك إعادة الغسل مرة أخرى، بل وجب عليك الوضوء، والدليل من السنة على ذلك: (إذا فضختَ الماءَ فاغتسلْ)، ولهذا الحديث عدة دلالات، نوضحها من خلال النقاط الآتية:

  • أن المقصود بكلمة الفضخ: خروج المني بكثرة وبشهوة، فإذا تكرر خرج المني بقلة بعد الاغتسال فلا يوجب الغسل بل الوضوء.
  • لأنه خرج بدون شهوة، والجنابة لا يمكن أن تتحقق بدون شهوة.
  • أن المني المتكرر هذا ناتج عن شهوة واحدة حتى إذا خرج على مرة أو مرتين، فلا يجب الغسل فيه كما يجب عند خروجه مرة واحدة.

الحالة الثالثة: الاحتلام

الاحتلام هو خروج المني عن شهوة أثناء النوم، وله حكمان نذكر هما فيما يأتي:

1- الحكم الأول

يجب على من احتلم أثناء نومة ورأى الماء أي المني أن يغتسل، والدليل على الحكم عن أمِّ سلمة أمِّ المؤمنين رَضِيَ اللهُ عنها أنَّها قالت:

(جاءتْ أمُّ سُلَيم- امرأةُ أبي طلحةَ- إلى رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالت: يا رسولَ الله، إنَّ اللهَ لا يستحيي من الحقِّ؛ هل على المرأةِ مِن غُسلٍ، إذا هي احتلَمتْ؟ فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: نعَمْ، إذا رأتِ الماءَ)، فالحديث يدل على من احتلم ورأى المني وجب عليه الاغتسال.

2- الحكم الثاني

من احتلم ولم يرى الماء لا غسل عليه باتفاق جمهور الفقهاء، والدليل على الحكم حديث أم سلمة لأن الرسول خصص حالة إذا رأى الماء فقال صلى الله عليه وسلم: (إذا رأتِ الماءَ أي أنه في حالة احتلم الإنسان وهو نائم ولم يرى الماء فلا غسل عليه.

حكم من رأى المني ولم يتذكر أنه احتلم

حكمة وجب عليه الغسل لعدة دلالات هي:

  • لأن حديث أم سلمة رضي الله عنها كان شرط الغسل وجود الماء.
  • أن الظاهر أن المني نتج عن الاحتلام فالنائم لا يتذكر كل شيء عند استيقاظه.
  • ولأن السبب مجهول فحمل على الغالب وهو خروج المني بشهوة كالمعتاد.

حكم من رأى بللًا ولا يعرف ماهيته

حكم من رأى الماء وشك في كونه منيًا أو مذيًا فلا يجب عليه الغسل وهو المشهور عند جمهور الفقهاء، واستنبطوا وجه الدلالة من ظاهر حديث أم سلمة رضي الله عنها، حيث قال العلماء أن ظاهر الحديث يوجب الغسل في حالة رؤية الماء وتحقق منه أنه مني، وإلا فلا يجب الغسل، وقالو لأن الطهر هو الأساس وغيره لا وأن الغسل لا يوجب بالشك بل باليقين فقط.

اقرأ أيضًا: الجنابة عند المرأة غير متزوجة

ما الحكم إذا نام الإنسان على جنابة؟

بعد الإجابة عن سؤال هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة؟، يأتي السؤال ما حكم من نام على جنابة؟ أجمع جمهور الفقهاء على أن من نام على جنابة لا إثم عليه، ولا يجب عليه أن يغتسل من فوره، والدليل على الحكم متعددة نذكرها فيما يأتي:

  • أنَّ عُمرَ بنَ الخطَّابِ: سألَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيَرقُدُ أحدُنا وهو جُنُبٌ؟ قال: (نعمْ، إذا توضَّأ أحدُكم فلْيَرقُدْ وهو جُنُبٌفالحديث يدل على أن المسلم لا ينجس إذا نام على جنابة وفي ذلك تيسير على المسلمين.
  • عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه: “أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لقِيه في بعضِ طَريقِ المدينة وهو جُنُبٌ، فانخنستُ منه، فذَهب فاغتسَلَ، ثمَّ جاء، فقال: أين كنتَ يا أبا هُرَيرةَ؟ قال: كنتُ جُنُبًا؛ فكرهتُ أن أجالسَك وأنا على غيرِ طهارةٍ، فقال: سبحانَ الله! إنَّ المسلِمَ لا يَنجُسُ“، فانخنست منه: أي استخفيت منه على استحياء.

ووجه الدلالة من الأحاديث أن الرسول صلَّ الله عليه وسلم لم يلزم الرجل بالغسل مباشرة بعد الجنابة، بل أجاز النوم قبل أن يغتسل، مما يدل عدم إيجاب الغسل عقب الجماع.

ما حكم إفرازات المرأة؟

هي عبارة عن ماء أبيض شفاف متردد بين المذي والعرق، ويكون ناتج عن زيادة في رطوبة الفرج، وحكمة ينقض الوضوء لكن لا تنجس المرأة بسببه، لكنه يجب إزالته من الثياب أو البدن.

ما الفرق بين المني والمذي والودي؟

قد لا يستطيع البعض التفريق بينهما لكن سنوضح الفرق بينهم في الجدول الآتي:

المني المذي الودي
ماء أبيض ثقيل يخرج عقب اشتداد الشهوة أو عقب جنابة أو جماع ويعقب خروجه فتور في الجسد. ماء أبيض رقيق خفيف يخرج عقب المداعبة أو تذكر ما يثير الشهوة أو رؤية ما يثير الشهوة، لا يعقبه فتور في الجسد. هو ماء أبيض ثخين لزج يخرج عقب البول أو عند عمل مجهود فاق قدرة البدن.
يشعر به الشخص عند خروجه. قد لا يشعر به الشخص عند خروجه. قد لا يشعر به الشخص عند خروجه.
حكمة: يوجب الغسل حكمة: يوجب الوضوء مع إزالة النجاسة عن العضو حكمة: نجس ويوجب الوضوء وتجب إزالته من الثياب التي أصابها

سنن الغسل من الجنابة

بعد معرفة الإجابة عن هل الاستحمام يغني عن غسل الجنابة، نذكر سنن الغسل من الجنابة، للاغتسال سنن متعددة علمها لنا الرسول الكريم نذكرها في النقاط الآتية:

  • النية: يجب على المسلم استحضار النية قبل الغسل، فالنية هي قصد الشيء وعقد العزم على تحقيقه.
  • التسمية: وهو أن يقول المغتسل بسم الله الرحمن الرحيم قبل البدء في الاغتسال، مع مراعاة أنه في الخلاء فينطق بها في نفسه ولا تتحرك بها. شفته في الحمام، ويمكن أن يسمي قبل الدخول للحمام.
  • غسل الفرج باليد اليسرى: فهو موضع الجنابة.
  • غسل الدبر باليد اليسرى.
  • التثليث في الغسل: أي يغسل كفيه ثلاث، المضمضة ثلاث الاستنشاق ثلاث.
  • الوضوء مثل الوضوء للصلاة.
  • غسل القدمين عقب الوضوء أو عقب الانتهاء من الغسل.
  • تعميم الجسد بالماء، والتيامن أي البدء بالجانب الأيمن ثم الجانب الأيسر.
  • غسل الرأس حتى يصل الماء لجميع الشعر من منبته وحتى أطرافه.

شروط صحة الغسل من الجنابة بالماء

يجب أن تتوافر عدة شروط هي

  • تعميم جميع الجسم بالماء.
  • إيصال الماء للشعر من جذوره حتى أطرافه.
  • أن يكون الماء طاهرًا ولم يصبه شيء غير أحد أوصافه الثلاثة وهي اللون والطعم والرائحة.
  • كما روى مسلم عَنْ عائشة “رضى الله عنها”، قَالَتْ: “كَانَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) إِذَا اغْتَسَلَ مِنَ الْجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يُفْرِغُ بِيَمِينِهِ عَلَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ يَأْخُذُ الْمَاءَ فَيُدْخِلُ أَصَابِعَهُ فِي أُصُولِ الشَّعْرِ، حَتَّى إِذَا رَأَى أَنْ قَدْ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ عَلَى رَأْسِهِ ثَلاَثَ حَفَنَاتٍ، ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى سَائِرِ جَسَدِهِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ”.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء

حكم الاغتسال بالماء الذي سقطت فيه نجاسة

لا يجوز الاغتسال بماء سقطت فيه نجاسة لأن الأصل طهارة الماء لإزالة النجس فإذا كان نجسًا لا يصح.

يجب على كل إنسان معرفة طرق التطهر من النجاسة أيًا كانت هي فالتعليم هو احدى سبل فهم الدين وليس من سمات المسلم أبدًا أن يكون جاهلًا بأمور دينة بالأخص ما يتعلق بأمور الطهارة البدنية.