هل الحليب يسبب إمساك وكيف أعرف إذا كنت اتحسس تجاه الألبان؟

هل الحليب يسبب إمساك واحدًا من أكثر الأسئلة التي تشغل عقول وألسنة الكثيرين وسوف نقوم اليوم من خلال موقع جربها بالرد على هذا السؤال بالتفصيل تابعوا معنا، ظنًا منهم أن تناول الحليب قد يتسبب في الإمساك، ولهذا سنقوم عبر الأسطر والفقرات القادمة بتوضيح كافة التساؤلات التي قد تدور حول تناول الحليب، كذلك صحة تمثيله لأي مخاطر على الجسم من عدمه.

هل الحليب يسبب إمساك

هل الحليب يسبب إمساك

  • يتساءل الكثير إذا ما كان الحليب من مسببات الإمساك، تلك التي تصنف كلائحة يندرج بها كافة الأطعمة التي يتسبب تناولها في حدوث الإمساك، وهذا ما سيتم توضيحه الآن:
  • الجدير بالذكر أن الحليب من الأطعمة التي ينتج عن تناولها الإمساك، ولكن ليس لكافة الأشخاص، إنما لبعضهم فقط، ويرجع هذا إلى احتوائه على قدر كبير من الهرمونات التي تعمل مع المضاد الحيوي، مما يؤدي إلى إبطاء الحركة الخاصة بالأمعاء.
  • الحليب المبستر يفتقر فعالية المواد المحفزة لعملية هضم الطعام، والتي لا غنى عنها لمحاربة بكتيريا الألبان، والجدير بالذكر أيضًا أن عدد كبير من الأبقار تعتمد في غذائها على الحبوب أو البذور الغذائية لا الأعشاب، الأمر الذي يزيد من معدل اضطرابات الجهاز الهضمي، خصوصًا في حالات الأشخاص ذوي عسر الهضم ومشاكل الجهاز الهضمي.
  • يحتوي الحليب على تركيز عالي من عنصر الكالسيوم الغذائي، الأمر الذي يحمل تأثيرًا سلبيًا على العضلات الخاصة بالأمعاء، حيث يضعف من حركتها، كذلك معدل الانقباضات، مما يصعب عملية التخلص من الفضلات الغذائية.
  • فقدان القدرة على هضم سكر اللاكتوز، وهو أحد أشهر مكونات الحليب. وبهذا نكون قد وضحنا هل الحليب يسبب إمساك

شاهد أيضا: فوائد الحلبة المطحونة مع الحليب وطرق استخدامها

هل ينتج عن تناول الرائب أو الزبادي أي إمساك؟

  • تتعدد مسببات حدوث الإمساك، ومن الضروري معرفة أن تناول الرائب أو الزبادي من الأطعمة غير المسببة في حدوث الإمساك، لكن هل هذا صحيح، أم محض حديث غير جدير بالاعتماد؟ هذا ما سنوضِحه عبر الأسْطر القادمة.
  • للقُدرة على الإجابة على هذا السؤال، وتغطيته تغطية شاملة، لابد أولًا من متابعة حالة الجسم بصورةٍ دورية؛ وذلك لمعرفة إذا ما كان هناك أي نوع من الحساسية ضد أي أنواع البروتين المتوفر في الألبان، كذلك مشتقات الألبان التي تعرف بالكازين، والذي يعد المسؤول الرئيسي عن حدوث الإمساك.

مراحل متابعة الجسم

تنقسم إلى مرحلتين الهدف منهم معرفة وجود حساسية من عدمه تجاه بروتين الألبان.

المرحلة رقم 1

  • يتم خلالها متابعة الجسم لحد أقصى أسبوعين متتاليين، بإمكان الشخص خَلالهما تناول الرائب بمعدل طبيعي، إلى جانب الأطعمة الأخرى، إلا أنه يتوجب عليه تدوين كل ما يتناول؛ للتمكن من توقع استجابة الأمعاء ورد فعلها على هذه الأطعمة، وتحديد ما إذا كان الرائب هو سبب الإمساك أم لا.
  • بهذا يمكننا تحديد السبب الرئيسي للإمساك، والجدير بالذكر أن السبب قد يعود لأي من الأطعمة الأخرى المتناولة خلال هذه الفترة، لذا علينا حسم الأمر نهائيًا أثناء المرحلة رقم 2.

المرحلة رقم 2

  • علينا هنا أيضًا متابعة الجسم لمدة 2 أسبوع آخرين متتابعين، لكن مع توقف تناول الرائب تمامًا، مع تناول أي من الأطعمة الأخرى بصورةٍ طبيعية، مع تدوين جميع الأطعمة المتناولة هنا أيضًا على مدار الأسبوعين، للقدرة على  رد الفعل الخاص بالأمعاء.
  •  في حين تم ملاحظة تحسن بشأن استجابة الأمعاء، كذلك معدل انقباضاتهَا، يمكننا القول بأن الرائب هو المسؤول الرئيسي عن حدوث الإمساك.
  • أما في حين لم يلاحظ أي تحسن بحركة الأمعاء، فإن سبب الإمساك يعود لأي من الأطعمة الأخرى، وهنا يأتي دور الطبيب، لاستشارته واتباع ما يلزم من إجراءات طبية.

هل الحليب يسبب إمساك وما هي مسببات الإمساك؟

  • انسداد بالأمعاء من الداخل.
  • سرطان المستقيم.
  • تورم المستقيم وانتفاخه.
  • أورام البطن عمومًا، وأورام القولون بشكل خاص.
  • تباطء معدل انقباضات الأمعاء.
  • تباطء الحركة الخاصة بالبراز داخل القنوات الهضمية.
  • بطء معدل إخراج الفضلات الغذائية وتفريغ المستقيم منها.
  • شرخ الشرج.
  • مرض باركنسون.
  • السكتات الدماغية ونزيف المخ.
  • الاعتلالات العصبية.
  • سكر الدم.
  • ضعف عضلات منطقة الحوض.
  • خلل العضلات المسؤولة عن حركة الأمعاء والموجودة بمنطقة الحوض.
  • خلل في إفرازات الغدة الدرقية.
  • قد يصاحب حالات الحمل لدى بعض السيدات.
  • النشاط الزائد لبعض غدد الجسم.

الأعراض التي تصاحب حدوث الإمساك

  • قلة عدد مرات التبرز، فتقل عن أربع، أو ثلاث مرات أسبوعيًا.
  • وجود صعوبة أثناء عملية التبرز، والإنهاك خلال المحاولة.
  • تكتل البراز وخروجه في صورة صلبة.
  • مواجهة صعوبة في تفريغ المستقيم كليًا من البراز الموجود بداخله.

إذا وجد عدد 2 عرض أو أكثر من الأعراض السابقة على أي شخص خلال شهور حياته السابقة، فإنه يصنف كمريض امساك مزمن.

سبل الحماية من الوقوع في فخ الإمساك

  • تناول السوائل، المياه، العصائر بوفرة على مدار اليوم.
  • تأدية التمارين الرياضية بصورةٍ مستمرة، وفي حالات عدم القدرة عليك تأدية أي مجهود بدني بالمنزل.
  • تجنب القلق النفسي والاضطرابات قدر الإمكان.
  • التوجه إلى التبرز كلما شعرت بالرغبة في ذلك وعدم تجاهل هذا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية والتي تتوفر في كل من الخضر والفاكهة.

شاهد أيضا: علاج الإمساك عند الأطفال عمر سنتين بطرق طبيعية في المنزل

الدور الذي تلعبه بعض الأطعمة في حدوث الإمساك

بعض الأطعمة الغذائية يجب أن يحرص على تناولها الشخص إذا كان يعاني من الإمساك ومن هذه الأطعمة:

  • الأطعمة الغنية بالألياف كالخوخ، والعنب.
  • الخضر كـ الكوسة، والفاصوليا إلى جانب الحبوب المتنوعة.

كما يوجد بعض الأطعمة التي يجب التوقف عن تناولها حتى يتم الشفاء من الإمساك ومنها:

  • الحليب.
  • اللحوم الحمراء.
  • الأطعمة المصنعة خارج المنزل والمعلبات.

العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالإمساك

  • الإصابة بالجفاف.
  • فقدان القدرة على ممارسة الأنشطة البدنية المختلفة.
  • قلة تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • الاضطرابات الداخلية، القلق النفسي، والاكتئاب.
  • استخدام مضادات الاكتئاب والتي من شأنها أيضًا خفض معدل ضغط الدم.

المضاعفات التي تنشأ عن الإصابة بالإمساك

  • تدلي المستقيم نتيجة الضغط الزائد عن الحد للتمكن من تأدية عملية التبرز.
  • تمزق بمنطقة فتحة الشرج نتيجة تضخم الصورة التي يخرج فيها البراز.
  • الإصابة بالبواسير نتيجة بذل مجهود كبير للتمكن من التخلص من البول وهو ما يتسبب في تورم الأوردة الموجودة بفتحة الشرج.

من الأمور الهامة والتي يجب معرفتها أن فئة الأشخاص الذين يكثرون من تناول الأدوية الملينة، كذلك الأعشاب، وذلك بغرض تخليص القولون من المواد الضارة وتطهيره، لا يمكن تصنيف هذه الفئة مصابي امساك، إلى جانب أن معدل حدوث الإمساك يرتفع في النساء عن الرجال وخصوصًا عند التقدم في العمر.

القضاء على الإمساك

  • تنشيط حركة الأمعاء عن طريق تناول الحبوب الكاملة.
  • تناول الأطعمة الغذائية ذات الخواص الملينة.
  • التدخل الجراحي بالحالات المستعصية التي يفشل في معالجتها العوامل الطبيعية من أطعمة وأعشاب، حيث يتم استئصال أحد أجزاء الأمعاء الغليظة والتي تكمن بها المشكلة الرئيسية للإمساك الحاد.
  • القيام بإخراج جزء من القولون إلى منطقة ما تحت الجلد مما يسهل من عملية التبرز، وتصنف هذه الجراحة كمساعدة وليست علاج.
  • تغيير أنماط الحياة، معالجة المشاكل النفسية، محاولة تهدئة الأمعاء عن طريق التنويم المغناطيسي ليتمكن المريض من التبرز طبيعيًا.
  • تمرينات عضلة الشرج من خلال الطب المكمل لممارسة وظائفها طبيعيًا.

ومن الضروري التوجه إلى الطبيب واستشارته إذا ما استمر الوضع عدد 4 أيام متواصلة مع كونه مصحوبًا بتقَلصات الجهاز الهضمي، وارتفاع حرارة الجسم، أو خروج الدم عند التبرز والفقدان الملحوظ في الإمساك

  • الحليب من مسببات الإمساك لدى فئة معينة من البشر نتيجة محتواه الهرموني.
  • الرائب من الأطعمة غير المسببة للإمساك وينصح بتناوله كأشهر معالجات الإمساك.
  • يتم متابعة الجسم على مرحلتين للقدْرة على تحديد السبب الرئيسي للامساك.
  • أعراض الإمساك أليمة وصعبة من تقلصات وصعوبة في التبرز لا يجب تجاهلها.
  • الأطعمة الغنية بالألياف يمكن اللجوء إليها كواقي طبيعي من حدوث الإمساك.

ملخص المقال في 4 نقط

  • هل الحليب يسبب إمساك نعم ببعض الحالات نتيجة للمضادات الحيوية والمحتوى الهرموني.
  • هل الرائب يسبب امساك؟ لا، وينصح بتناوله في حالات الإمساك للقضاء عليه.
  • هل للألياف والمياه دور في محاربة الإمساك؟ نعم، ويجب الإكثار منها.
  • هل توجد جراحات للتخلص من الإمساك؟ نعم، عندما تبوء باقي المحاولات بالفشل.

يمكنك الاضطلاع على كل ما يخص الصحة العامة والوقاية من الأمراض من خلال زيادة مقالات صحة وأسلوب حياة التي توفرها لكم منصة جربها.

وأخيراً، فإن الإجابة على سؤال هل الحليب يسبب إمساك بنعم عند بعض الفئات، حيث كان هذا عنوان مقالنا اليوم الذي وضحنا عبر فقراته كافة مسببات الإمساك، كيفية السيطرة على الإمساك والقضاء عليه، أشهر الأطعمة التي تحارب الإمساك.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.