هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع

هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع أم ليس هناك علاقة بينهم؟ حيث يسأل عنها كل من يعاني من الصداع والتهاب الأذن في نفس الوقت ولا يعرف فيما إذا كان ذلك الصداع مرتبط بالتهاب الأذن أم لا؟.

هذا ما سوف نتعرف عليه عبر موقع جربها على العلاقة التي تربط ما بين التهاب الأذن والإصابة بالدوخة والصداع وأسباب التعرض لهذه الأعراض.

اقرأ أيضًا: مدة علاج التهاب الأذن الوسطى

هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع

هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع

للإجابة على هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع ينبغي معرفة الآتي:

  • تحدث الإصابة في الأذن الداخلية عند الإصابة بأي نوع من العدوى في الأذن بشكل مباشر، أو انتقال العدوى من الجهاز التنفسي إلى الأذن عند الإصابة بالأنفلونزا مثلا.
  • العدوى التي تصيب الأذن الداخلية تؤدي إلى اضطراب توازن الجسم وبالتالي يأتي الشعور بالدوخة.
  • كما يرافق التهاب الأذن الداخلية الصداع الذي يسمى الصداع النصفي الدهليزي الذي يرافقه الشعور بالدوار والدوخة وعدم الثبات.
  • السبب وراء الشعور بالصداع عند التهاب الأذن قد لا يكون واضح ولكن الأطباء فسروه بأنه قد يكون بسبب: التوتر والقلق، أو تناول مقدار كبير من الكافيين، أو بسبب المرور ببعض التغييرات الهرمونية لدى المرأة، أو قلة عدد ساعات النوم.
  • لهذا عند الإجابة على هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع نستطيع أن نقول أنه بالفعل يترافق الصداع والدوخة عند الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى.

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

بجانب الصداع والدوخة التي تظهر مع التهاب الأذن الداخلية، فإن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تشير إلى التهاب الأذن الداخلية ومنها:

  • الرؤية تكون غير واضحة وتكون ضبابية.
  • يشعر الشخص بأنه على وشك السقوط بسبب الدوخة الشديدة.
  • بجانب الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • الطنين في الأذن الذي يصل في بعض الأحيان إلى فقدان السمع.

اقرأ أيضًا: هل التهاب الأذن يسبب ألم في الرقبة

علاج التهاب الأذن الداخلية والدوار

لكل من يعاني من مشكلة التهابات الأذن الداخلية مع الشعور بالدوار، يمكن التخلص من هذه المشكلة من خلال طرق العلاج الآتية:

1- مضادات الهيستامين

تعد مضادات الهيستامين من الأدوية الفعالة التي يمكن ينبغي المتابعة مع الطبيب المتخصص عند تناولها، خاصة وأن من أعراضها الجانبية الدوار والغثيان.

من أمثلة الأدوية التي تحتوي على مضادات الهيستامين: ميكليزين، أو بروميثازين.

2- الكورتيكوستيرويدات

لو كانت أعراض الإصابة بالأذن الوسطى أكثر حدة، فإنه يمكن تناول مضادات الكورتيكوستيرويدات التي تعالج المشكلة.

3- المضادات الحيوية

كما يمكن تناول المضادات الحيوية التي تعالج البكتيريا المسؤولة عن الإصابة بالتهابات الأذن.

4- العلاج الطبيعي

يعد العلاج الطبيعي أحد طرق العلاج الفعالة في علاج التهابات الأذن والذي يهدف إلى تقليل الدوار وتحسين التوازن في الجسم.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأذن عند الكبار في المنزل

علاج التهاب الأذن عند الكبار

من الطرق الأخرى التي يمكن بها علاج الأذن الوسطى والسيطرة على الصداع والدوخة المرافق لهم ما يلي:

  • أخذ قسط كافي من الراحة، لهذا ينصح بالنوم في غرفة هادئة خافتة الإضاءة.
  • عمل كمادات ساخنة على منطقة الرقبة والرأس.
  • تدليك منطقة الرأس لتنشيط الدورة الدموية في الرأس.
  • تناول مقدار كافي من الكافيين، مع الحرص على عدم الإفراط في تناول الكافيين.
  • الالتزام بتناول الأدوية التي تقلل من الصداع والدوار مثل الأسبرين، الأيبوبروفين، والأسيتامينوفين.

متى تكون الدوخة خطيرة

لكل من يسأل عن متى تصبح الدوخة خطيرة، فإنها تعد خطيرة لو كانت مترافقة مع بعض الأعراض الأخرى مثل:

  • استمرار الدوخة فترة طويلة من الوقت وتكرارها.
  • لو كانت مصاحبة بالصداع القوي.
  • وجود صعوبة في السمع أو الرؤية.
  • أو لو كانت الرؤية مزدوجة.
  • كذلك لو كانت مصاحبة لاضطرابات في معدل ضربات القلب.
  • أو لو كان مصاحب لها ارتباك أو تداخل في الكلام.
  • كذلك لو كانت مصاحبة للإغماء.
  • وجود خدر في الأطراف.
  • الصعوبة في التنفس.
  • وجود صعوبة في المشي.
  • لو كانت مصاحبة بالتعرق الزائد.

جميع هذه الأعراض تكون مؤشر خطر لزيارة الطبيب المتخصص والكشف عن سبب الدوخة وتلقي العلاج المناسب.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأذن الوسطى عند الكبار

علاج دوخة الأذن الوسطى بالأعشاب

من الأعشاب الجيدة التي يمكن الاعتماد عليها في علاج دوخة الأذن الوسطى ما يلي:

1- الجنكة

الجنكة

تعد أعشاب الجنكة أحد الأعشاب الصينية المميزة في علاج الدوخة والدوار والصداع المرافق لألم الأذن، لأنها تتحكم في تدفق الدم من الدماغ إلى باقي أجزاء الجسم، بالتالي تحافظ على التوازن.

2- الزنجبيل

الزنجبيل

تعد أعشاب الزنجبيل من الأعشاب المميزة في علاج الغثيان والرغبة في القيء والدوخة المرافقة لالتهاب الأذن، لهذا ينصح بتناول 2 كوب منه في اليوم لمن يعاني من التهابات الأذن.

3- الكركم

الكركم

يحتوي الكركم على مادة الكركمين، بجانب المواد المضادة للأكسدة والمحاربة للالتهابات، لهذا يمكن الاعتماد عليه في تقليل الأعراض المرافقة لالتهابات الأذن.

اقرأ أيضًا: 20 علامة لالتهاب الأذن الخارجية عند الكبار

نصائح لتقليل الأعراض المرافقة لالتهابات الأذن

نصائح لتقليل الأعراض المرافقة لالتهابات الأذن

لكل من يعاني من التهابات الأذن، يمكنه اتباع هذه النصائح التي تقلل من الأعراض التي تظهر مع التهاب الأذن وهي:

  • الحرص على تناول كمية كافية من الماء، لأنها تساعد على سيولة الدم ووصوله لكل أجزاء الجسم.
  • النوم عدد ساعات كافية، بحيث لا تقل عن 8 ساعات يوميًا، في حالة عدم أخذ 8 ساعات في وقت الليل، يمكن أخذ قيلولة في وقت الظهيرة لاستكمال عدد ساعات النوم.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي الذي يمنح الشعور بالشبع والامتلاء، بجانب تناول الطعام الذي يمد الجسم بما يحتاج إليه من عناصر غذائية، للحفاظ على صحة أفضل دون الزيادة في الوزن.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في تدفق الدورة الدموية إلى كل أجزاء الجسم.

اقرأ أيضًا: خروج ماء من الأذن

بعد الإجابة على هل التهاب الأذن يسبب دوخة وصداع فإن مشكلة التهابات الأذن تعد من المشاكل الشائعة التي تؤثر على بعض أجهزة الجسم وتترافق معها بعض الأعراض الأخرى، لهذا يجب المتابعة مع الطبيب المتخصص لتلقي العلاج اللازم الذي يساهم في سرعة الشفاء يقلل من الأعراض الجانبية للالتهابات الأذن الوسطى.