هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء

هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء؟ ما هي أعراض ظهور سرطان الثدي مرة أخرى؟ في الفترة الأخيرة ارتفع معدل الإصابات بسرطان الثدي لدى الكثير من الأشخاص، ولا تتوقف الإصابة بسرطان الثدي على السيدات فقط بل أنه تم اكتشاف بعض الرجال المصابين بسرطان الثدي، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها إجابة سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء.

هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء؟

سرطان الثدي هو أحد أنواع السرطان التي تُصاب بها العديد من السيدات، كذلك ومن الممكن أن يوجد بعض الرجال المصابون بالسرطان، لكن يعتبر معدل الإصابة لدى السيدات أعلى، ومع تقدم العلم أصبح من السهل علاج سرطان الثدي دون الحاجة إلى استئصال الثدي.

أما الإجابة عن سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء فهي نعم من الممكن أن يعود سرطان الثدي بعد الشفاء منه بشكل كامل، حيث من الممكن أن يجدد الثدي نشاطه مرة أخرى وتعرف هذه الحالة بنشاط بسرطان الثدي المتكرر أو النقيلي.

يعتبر سرطان الثدي النقيلي هو المرحلة الرابعة من سرطان الثدي، وسرطان الثدي في هذه المرحلة ينشأ في الأنسجة الخاصة بالثدي ثم ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، وينتج هذا الانتقال من خلال الخلايا السرطانية التي تقوم بالانفصال عن الورم الأساسي الموجود في الثدي، وقد تنتقل هذه الخلايا من خلال الدم أو الجهاز الليمفاوي.

في أغلب الحالات المصابة بسرطان الثدي النقيلي يعود السرطان مرة أخرى في السنوات الخمس الأولى بعد تلقي العلاج المناسب للقضاء عليه والتأكد من الشفاء، وقد يعود سرطان الثدي في نفس المنطقة الذي تمت إصابتها أولَا أو قد يعود في أي جزء آخر من أجزاء الجسم مجاور للثدي أو بعيد عنه.

اقرأ أيضًا: هل يعود السرطان بعد العلاج الإشعاعي

أعراض الإصابة بسرطان الثدي المتكرر أو النقيلي

بعد تطرقنا إلى معرفة إجابة سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء يجدر بنا التطرق إلى معرفة أعراض الإصابة بسرطان الثدي المتكرر، يجب الانتباه إلى أن الأعراض الظاهرة عند عودة سرطان الثدي تختلف من حالة إلى أخرى، فمن الممكن أن تظهر بعض الأعراض على حالة معينة وأخرى تظهر جميعها، وقد تضم أعراض الإصابة بسرطان الثدي المتكرر الآتي:

  • ظهور كتلة غريبة الشكل في منطقة الثدي أو إحدى المناطق المجاورة لها مثل منطقة ما تحت الإبط.
  • الشعور بزيادة في سمك الثدي.
  • تغير حجم أو شكل الثدي عن الطبيعي.
  • اختلاف شكل ولون ومظهر الجلد في منطقة الثدي أو الحلمة، فقد يظهر الجلد بلون أحمر أو في هيئة جلد متورم أو متقشر.
  • ظهور إفرازات غير طبيعية من حلمة الثدي.
  • إحساس الشخص المصاب بالألم وعدم الراحة.
  • السعال المزمن.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • خسارة الوزن بدون سبب.
  • الإحساس بصداع شديد ومزمن.

قد تختلف الأعراض باختلاف المنطقة التي انتقلت إليها الخلايا السرطانية، فقد تنتقل هذه الخلايا إلى العظام أو الكبد، ومن الممكن أن نستعرض الأعراض الخاصة بكل منطقة في الآتي:

1- الأعراض الخاصة بانتقال الورم إلى الرئتين

تعتبر الرئتين هم المنطقة الأولى التي تنتقل إليها الخلايا السرطانية من الثدي، وقد لا ينتج عن هذا الانتقال أي أعراض ومن الممكن أن تظهر أعراض عند بعض الحالات، وتتمثل أعراضه في الآتي:

  • الإحساس بألم وعدم الراحة.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • السعال بشكل مستمر.

2- أعراض انتقال الورم إلى العظام

في كثير من الأحيان ينتشر سرطان الثدي في القفص الصدري والعمود الفقري وعظام الأحواض، وقد تتضمن أعراض انتقال للعظام الآتي:

  • الشعور بألم مفاجئ يمكن ملاحظته.
  • الإصابة بكسور بالغة في العظام.
  • ملاحظة ورم العظام.

3- أعراض انتقال سرطان الثدي إلى الكبد

توجد بعض الحالات التي أكد الأطباء فيها على أن انتقال الخلايا السرطانية إلى الكبد قد ينتج عنه ظهور بعض الأعراض، لكن هناك بعض الحالات الأخرى التي يظهر فيها أي أعراض، ومن ضمن الأعراض الظاهرة الآتي:

  • الشعور بالتعب العام في الجسم.
  • خسارة الوزن وفقدان الشهية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الألم وعدم القدرة على الراحة.

اقرأ أيضًا: هل كتلة سرطان الثدي مؤلمة

العوامل التي تساعد على عودة سرطان الثدي بعد العلاج

في إطار الإجابة عن سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء يمكن أن نتعرف إلى العوامل التي تساعد على عودة سرطان الثدي بعد العلاج، هناك مجموعة من العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بسرطان الثدي مرة أخرى، وقد تتضمن هذه العوامل الآتي:

1- عمر الشخص المصاب

يؤثر عمر الشخص المصاب في زيادة فرصة إصابته مرة أخرى بسرطان الثدي، حيث إن السيدات اللاتي أصبن بسرطان الثدي في عمر 35 عام أو أكبر من ذلك تزداد فرصة إصابتهم مرة أخرى بسرطان الثدي.

2- حجم الخلايا السرطانية

تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي المتكرر أو النقيلي كلما كان حجم الورم كبير.

3- مدى انتشار السرطان في الجسم

في حالة انتقال سرطان الثدي إلى الغدد الليمفاوية والعقد الليمفاوية من الممكن أن ترتفع فرصة الإصابة مرة أخرى بسرطان الثدي.

4- بعض الجينات المعنية

توجد بعض الجينات التي تمتلك دور يساهم في نمو السرطان مثل نمو الجين العامل على نمو الجلد البشري، وقد يؤدي هذا الجين إلى زيادة نمو الخلايا السرطانية.

5- تكوين الخلايا السرطانية

التكوين الخاص بالخلايا السرطانية قد يشبه تكوين الخلايا الطبيعية ولا يمكن التفرقة بينهم عند النظر إليه تحت المجهر، وكلما ارتفعت نسبة التشابه بينهم كلما زادت نسبة عودة سرطان الثدي مرة أخرى.

6- نشاط الخلايا السرطانية النووي

يشير مصطلح النشاط النووي إلى معدل انقسام الخلايا السرطانية في الورم، فإذا كانت الخلايا السرطانية تتكاثر بشكل كبير فهذا يجعلها ذات درجة نووية أعلى وتصبح أكثر عدوانية وأسرع نمو.

طرق تشخيص سرطان الثدي المتكرر

من خلال الإجابة عن سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء يمكن أن نتعرف إلى طرق تشخيص سرطان الثدي المتكرر، هناك بعض الإجراءات التي من الممكن أن يتبعها الأطباء من أجل التعرف إلى عودة سرطان الثدي مرة أخرى أو انتقاله إلى أي عضو آخر، وقد تتلخص طرق تشخيص سرطان الثدي المتكرر في الآتي:

1- الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية

هي عبارة عن تقنية يتم استخدامها من أجل رؤية الأعضاء الداخلية من الجسم والتعرف إلى الأعضاء الداخلية للجسم ومدى انتشار الخلايا السرطانية بها.

2- الفحص باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي

يمكن التصوير المغناطيسي الطبيب من الحصول على صور مفصلة لأعضاء الجسم من خلال استخدام المجالات المغناطيسية وموجات الراديو.

3- استخدام خزعة الثدي

خزعة الثدي هي عبارة عن عملية يتم فيها أخذ عينة من أنسجة الثدي والكشف عنها تحت المجهر.

4- دراسة كيمياء الدم

هي عبارة عن أخذ عينة من دم المصابة وقياس كميات مجموعة من المواد التي تفرزها الأعضاء المصابة أو التي انتقل إليها سرطان الثدي.

5- منظار القصبات

هي عملية يتم فيها استخدام منظار من أجل النظر داخل الرئتين، وقد يستخدم الطبيب هذه العملية إذا ظهرت بقع تثير القلق بالنسبة إليه في أي منطقة من الرئتين.

طرق علاج سرطان الثدي المتكرر

من خلال الإجابة عن سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء يمكن أن نتعرف إلى طرق علاج سرطان الثدي المتكرر، يعتبر سرطان الثدي المتكرر من الأمراض التي لا يمكن الشفاء منها لكن يمكن علاج، وقد تشتمل طرق علاج سرطان الثدي المتكرر على الآتي:

1- استخدام العلاج الكيميائي

في أغلب الأحيان يتم أخذ العلاج الكيميائي من خلال الوريد على شكل دوري في خلال مجموعة من الأسابيع، ومن الممكن أن ينتج عن استخدامه الشعور بالغثيان والإصابة بالإسهال والشعور بالإرهاق وظهور تقرحات الفم.

2- العلاج الهرموني

هناك بعض الأنواع من سرطان الثدي تمتلك بروتينات متعلقة بهرموني الإستروجين والبروجستيرون تساهم في نمو هذه الخلايا، ويتم استخدام العلاج الهرموني من أجل إيقاف عمل هذه الهرمونات وإبطاء تكاثرها.

3- العلاج الموجه

هو نوع من العلاج الذي يستخدم من أحل توقيف أنواع معينة من البروتينات أو الطفرات الجينية التي تتغذى على سرطان الثدي مثل الأجسام المضادة، وقد يبطل هذا العلاج عملية تغذية الخلايا السرطانية، كما أن هذا العلاج قد يستخدم مع العلاج الكيميائي أو الهرموني.

4- العلاج المناعي

توجد بعض الأدوية التي تختص بالعلاج المناعي وتساهم في تحفيز جهاز المناعة حتى يقدر على تدمير الخلايا السرطانية في بعض أنواع سرطان الثدي، ولكنه قد يتسبب في الشعور بالتعب أو الغثيان أو السعال.

5- الأدوية الخاصة ببناء العظام

من الممكن أن تساهم الأدوية الخاصة ببناء العظام في التقليل من المخاطر الناتجة عن انتقال سرطان الثدي إلى العظام.

اقرأ أيضًا: هل ينتشر السرطان أثناء العلاج الكيماوي

طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي المتكرر

في نهاية تعرفنا إلى إجابة سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء يمكن أن نتطرق إلى معرفة طرق الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي المتكرر، هناك بعض الأمور التي ينصح بها الأطباء ويمكن اتباعها من قبل السيدات المصابات بسرطان الثدي مسبقًا من أجل الحد من ظهور سرطان الثدي مرة أخرى، وتضم هذه الطرق الآتي:

  • الحرص على الحصول على وزن صحي والمحافظة عليه لأن السمنة من الممكن أن تتسبب في الإصابة بسرطان الثدي المتكرر.
  • ممارسة الرياضة من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع من أجل تحسين صحة الجسد.
  • المواظبة على تناول الأطعمة الغذائية الصحية والتي يجب أن تشمل الفاكهة والخضراوات والابتعاد عن السكريات أو اللحوم الحمراء.
  • تجنب شرب الكحوليات لأنها ترفع من نسبة عودة سرطان الثدي.
  • الحد من التدخين لأنه يقترن بشدة مع عودة سرطان الثدي مرة أخرى للجسم.
  • الحفاظ على الصحة النفسية والتقليل من التوتر أو الضغط من خلال ممارسة تمارين التنفس العميق واليوجا والتدليك اللطيف.

سرطان الثدي هو أحد الأمراض الشائعة التي تصيب السيدات بشكل متكرر، ولكن كذلك فيجب الانتباه إلى أنه قد يصيب الرجال في بعض الحالات، وعند الشعور بأي عرض يجب الذهاب للطبيب على الفور.