هل التشقير يضر الحامل

هل التشقير يضر الحامل؟ وما بديل التشقير للحامل؟ الكثير من النساء يرغبن في عمل بعض التغييرات الشكلية، وخاصة في فترة الحمل نظرًا إلى كثرة التقلبات المزاجية التي يمررن بها في تلك الفترة، ويعتمد التقشير في الأساس على استخدام مادة مبيضة تحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية التي تساهم في تغيير لون الشعر، وتشقير الحواجب واحدة من التقنيات الحديثة في عالم الموضة، ولكن هل التشقير يضر الحامل؟ هذا ما سنعرفه من خلال موقع جربها.

هل التشقير يضر الحامل

بالرغم من أنه لا يوجد إلى الآن أي إثبات أو دليل علمي يشير إلى أن تشقير الحواجب أو استخدام الصبغة بوجه عام قد يتسبب في حدوث أي ضرر على المرأة الحامل، ولكن هناك الكثير من الآراء التي تدور حول ذلك الموضوع تؤكد أن امتصاص جلد المرأة الحامل لمثل تلك المواد الكيميائية من الممكن أن يتسبب في حدوث أضرار بالغة على الجنين، وسوف نتعرف على أشهرها من خلال النقاط التالية:

  • من الممكن أن تشعر المرأة الحامل بالغثيان الشديد والقيء نتيجة التعرض إلى المواد الكيميائية الموجودة في معجون التقشير.
  • احتقان الثدي واحدًا من أشهر الأعراض الضارة التي قد تطرًا على المرأة التي تستخدم الصبغة أو المواد الكيميائية بوجه عام.
  • مشكلات الجهاز التنفسي والاستنشاق تزداد حِدتها كثيرًا في حالة تعرض المرأة الحامل إلى استنشاق المواد الكيميائية الموجودة في مادة التقشير.
  • في فترة الحمل تزداد مشكلات الجلد التي تواجه المرأة الحامل في تلك الفترة، واستخدامها التشقير قد يُعرضها ذلك إلى زيادة حِدة أعراض تلك المشكلات مثل الكلف وزيادة حساسية البشرة.
  • قد يحدث للمرأة الحامل التي تقوم بتشقير شعر الحواجب أو الوجه تهيج كبير واحمرار في الوجه يؤدي إلى إصابتها بالحساسية التي من شأنها الإضرار بصحة الجنين، بالإضافة إلى تدهور صحتها بشكل عام.
  • يؤدي استخدام المواد الكيميائية في التشقير إلى قلة نسبة السوائل في جسم المرأة الحامل، الأمر الذي يؤدي إلى إصابتها هي والجنين بالكثير من الأضرار ومن أبرزها الإضرار بصحة الرئتين.
  • الكثير من النساء الحوامل عند عملهم التشقير يؤدي ذلك إلى تجلط الدم في الأوعية الدموية بالإضافة إلى أنه يزيد من احتمالية حدوث النزيف.
  • تقل كمية السائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين والذي يتغذى من خلاله في حالة استخدام التشقير، ويحدث ذلك بشكل كبير خاصة في الشهر السابع من الحمل.
  • من أكثر الأضرار الشائعة التي تعود على الجنين من خلال استخدام الأم التشقير هو زيادة فرصة إصابة الجنين بالتشوهات الضارة خاصة التشوهات التي تحدث في القلب، ولذلك من الأفضل عدم الإقدام على عمل التشقير في خلال فترة الحمل لتفادي تلك الخطورة.
  • تسأل الكثير من النساء حول هل التشقير يضر الحامل، ويجب العلم أنه بالطبع نعم له الكثير من الأضرار سواء على صحة الجنين أو على صحة الأم، ولذلك من الأفضل الابتعاد عنه تمامًا في خلال فترة الحمل.
  • التشقير من الأشياء التي تعود بالضرر على المرأة الحامل بشكل كبير، حيث إنه يزيد من سماكة جلد الحاجبين وزيادة كثافة الشعر بهما.
  • العناصر التي تتكون منها مادة التشقير التي تستخدم لتفتيح شعر الحاجبين أو الشعر نفسه تحتوي على مادة البارافينيلين، وهي واحدة من المواد الخطيرة والضارة جدًا، نظرًا لأنها تزيد من احتمالية إصابة المرأة الحامل بالسرطان.

اقرأ أيضًا: تأثير الزعل على الحامل في الشهور الأخيرة

احتياطات هامة عند تشقير الحواجب للحامل

بعد أن تمكنا من الإجابة على سؤال هل التشقير يضر الحامل، يجدر بنا ذكر أن هناك الكثير من الاحتياطات الواجب مراعاتها عند تشقير الحواجب وذلك من أجل تقليل احتمالية الخطورة التي يمكن أن تحدث من وراء تشقير الحواجب، وتتمثل تلك الاحتياطات في الآتي:

  • لا يجب الإقدام على عمل تشقير الحواجب من قبل مرور الثلث الثاني من الحمل، حيث إن هذا الثلث يعتبر بمثابة الثلث الأخطر في فترة الحمل، ولذلك يجب تفادي أي أخطار يمكن أن تحدث في تلك الفترة.
  • لا يجب ترك مادة التشقير فترة طويلة على الوجه أو الشعر، وذلك حتى لا يتمكن الجلد من امتصاصه تمامًا، وبالتالي سوف يؤدي ذلك إلى حدوث أضرار بالغة.
  • حتى لا تضطر المرأة الحامل إلى استنشاق المواد الكيميائية الموجودة في مادة التشقير من الضروري عدم التغافل عن تهوية المنطقة جيدًا.
  • لا يجب التغافل عن ارتداء القفازات أثناء تشقير الشعر أو الحواجب، وذلك حتى لا تتمكن مادة التشقير من اختراق الجسم عن طريق الأظافر، بالإضافة إلى تقليل احتمالية بلعها إذا تم تناول أي طعام باليد التي تحتوي على مادة التشقير.
  • من أهم الاحتياطات الواجب مراعاتها عند عمل التشقير هو عمل اختبار الرقعة الذي من شأنه التعرف على مدى حساسية الجلد من المواد التي تحتوي عليها مادة التشقير.
  • في حالة الاضطرار إلى صبغ الحواجب أو تشقيرها فمن الضروري توخي الحذر من أن تلامس مادة التشفير الرموش، وذلك حتى لا يحدث أي إصابات في أو تورم في منطقة العين، بالإضافة إلى تقليل فرصة الإصابة بالعدوى.
  • يجب أيضًا قراءة جميع التعليمات الموجودة على عبوة الصبغة جيدًا قبل استخدامها.
  • من الخطأ ترك مادة التشقير وقت طويل على الشعر أو على البشرة، حيث إن ذلك من شأنه زيادة قدرة الجلد على امتصاصه، بالإضافة إلى أن ذلك قد يؤدي إلى حروق الجلد.
  • بعد الانتهاء من التشقير يجب الحرص على غسل المنطقة بشكل جيد باستخدام الماء البارد.
  • من الأفضل استخدام أقل قدر من مادة المبيض الخاصة بالتشقير.
  • قبل الإقدام على استخدام مواد التشقير يجب العلم جيدًا بنوع الشعر والبشرة واستخدام المنتجات التي تتناسب معهما.
  • من أكثر الأشياء التي من شأنها الإضرار بصحة الأم والجنين في فترة الحمل هي اللجوء إلى التشقير أكثر من مرة في خلال فترة الحمل، ولذلك من الأفضل استخدام التشقير مرة واحدة فقط، وإن كانت غير ضرورية فمن الأفضل الانتظار حتى تنتهي أشهر الحمل من أجل تفادي أي أخطار يمكن أن تحدث سواء للأم أو للجنين.

بديل التشقير للمرأة الحامل

استكمالًا للإجابة على سؤال هل التشقير يضر الحامل، سوف نتطرق إلى ذكر البدائل الطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها في تشقير الحواجب بدلًا من اللجوء إلى المواد الكيميائية الضارة التي من شأنها الإضرار بصحة كلًا من الأم والجنين، وتتمثل تلك البدائل في الآتي:

1- عصير الطماطم

قد لا يعلم الكثيرون مدى تأثير عصير الطماطم على تشقير الشعر، حيث إنه يحتوي على مجموعة من الأحماض الهامة لفعل ذلك، ولكن يجب توخي الحذر جيدًا لأصحاب البشرة الحساسة، ومن الضروري خلطه بعصير الخيار وماء الورد.

2- التشقير بالحليب

واحدًا من المواد الطبيعية الهامة جدًا في تشقير شعر الوجه والحواجب، بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا هامًا في تفتيح لون البشرة، ولذلك يمكن تطبيقه يوميًا على شعر الحواجب وملاحظة الفرق في الأسبوع الأول.

اقرأ أيضًا: في أي شهر تترك الحامل الأسبرين

3- ثمار الليمون

يحتوي الليمون على حمض الستريك الذي له قدرة كبيرة في تفتيح لون الشعر، ولكن في حالة ن الأن البشرة كانت تعاني من حساسية أو تهيج من الأفضل عدم اللجوء إليه واستبداله بأي شيء آخر، ويجب أيضًا توخي الحذر جيدًا من خطورة التعرض لأشعة الشمس الضارة عند استخدامه.

4- الكركم والبابايا

ساهمت تلك الوصفة في حل أغلب المشكلات التي كانت تواجه النساء الحوامل اللاتي يريدن تشقير حاجبهم، ويمكن الاستفادة منهم عن طريق:

  1. خلط نصف ملعقة صغيرة من الكركم مع لب ثمرة البابايا.
  2. يتم تطبيقهم على البشرة مُدة لا تقل عن 20 دقيقة على الأقل.
  3. للحصول على نتائج سريعة من خلال تلك الوصفة من الأفضل تطبيقها مرة في الأسبوع.

اقرأ أيضًا: هل شرب الماء الدافئ مع الليمون يضر الحامل

5- استخدام البابونج

واحدًا من الأشياء التي تلعب دورًا هامًا في تشقير الشعر، ويمكن الاستفادة منه عن طريق:

  1. وضع أربع ملاعق كبيرة من البابونج على الماء المغلي.
  2. من ثم تركه حتى يبرد.
  3. تطبيقه على المكان المراد تشقيره سواء كان شعر الحاجبين أو شعر الوجه.

يعتبر التشقير ما هو إلا استخدام خليط من المواد الكيميائية التي قد تؤدي إلى إصابة الجلد بالحرق والتهيج الشديد، ولذلك من الأفضل أن تبتعد المرأة الحامل تمامًا عن استخدام تلك المواد حِفاظًا على صحتها وصحة الجنين.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.