هل الشمندر يغير لون البول

هل الشمندر يغير لون البول؟ ما فوائد الشمندر؟ فالكثير من الأشخاص يحبون كثيرًا تناول الشمندر أو إدخاله في بعض المشروبات وذلك نظرًا لفوائده العديدة ولكن يلاحظون بعد ذلك حدوث تغير في لون البول ولا يعلمون سبب حدوث ذلك، لذا من خلال موقع جربها سوف نتعرف على هذا الأمر ونعلم إذا كان الشمندر يغير لون البول حقًا أم لا.

هل الشمندر يغير لون البول

الشمندر أو ما يعرف باسم البنجر أو البارية والعديد من المصطلحات الأخرى وذلك لاختلاف الاسم من مكان لآخر هو يعد إحدى أنواع الخضروات التي لها فوائد عديدة ويعود ذلك بالنفع على صحة الجسم وذلك لقيمته الغذائية المميزة التي تساعد على الوقاية من العديد من الأمراض المختلفة لذلك يفضل العديد من الأشخاص تناوله ويحبونه كثيرًا وذلك لأن طعمه شهي للغاية ولكن يلاحظ عند تناوله أو شربه أن يتسبب في تغيير لون البول.

لذلك عند الإجابة على سؤال هل الشمندر يغير لون البول؟ نجد الإجابة هي نعم الشمندر يجعل لون البول وردي أو أحمر قليلًا بشكل خفيف وذلك في حالة تناوله بشكل مستمر لأنه يحتوي على العديد من الألياف التي تقوم بإفراز هذا اللون ولكن ليس جميع من يتناول الشمندر يتغير لون البول الخاص به بل يحدث ذلك خاصة للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو إذا كانت نسبة الحديد في الجسم منخفضة للغاية لذلك في تلك الحالة يجب إجراء بعض الفحوصات والذهاب إلى الطبيب للاطمئنان ويوجد بعض الأعراض التي تظهر على المصاب بهذا الأمر وتتمثل في الآتي:

  • الشعور بضيق في التنفس.
  • التقلبات المزاجية.
  • حدوث تشنجات في الساق.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تساقط الشعر دون سبب واضح.
  • الشعور بالبرودة على الرغم من اعتدال الجو.

اقرأ أيضًا: ما هو لون البول الطبيعي

القيمة الغذائية للشمندر

في نطاق الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول نلاحظ أن الشمندر يتمتع بقيمة غذائية رائعة حيث أن الكوب الواحد من الشمندر الذي يعادل حوالي 136 غرامًا يحتوي على العناصر الغذائية التالية:

  • تصل نسبة السعرات الحرارية إلى 58.5 سعرة حرارية.
  • ما يقارب 2.19 غرام من البروتين.
  • تبلغ نسبة الكالسيوم 21.8 مليغرامًا.
  • حوالي 0.231 غرام من الدهون.
  • تعادل نسبة الماء 119 مليلترًا.
  • ما يقارب 3.81 غرام من الألياف.
  • تصل نسبة الحديد إلى 1.09 مليغرام.
  • ما يقارب 13 غرامًا من الكربوهيدرات.
  • تصل نسبة الفولات إلى 148 ميكروغرامًا.
  • حوالي 54.4 مليغرامًا من الفسفور.
  • تعادل نسبة الصوديوم 106 مليغرامًا.
  • تبلغ نسبة الزنك حوالي 0.35 مليغرام.
  • تصل نسبة المغنيسيوم إلى 31.3 مليغرامًا.
  • حوالي 0.952 ميكروغرامًا من السيلينيوم.
  • تبلغ نسبة الحديد حوالي 1.09 مليغرام.
  • ما يقارب 27.2 ميكروغرامًا من الكاروتين.
  • تصل نسبة فيتامين ج إلى 6.66 مليغرام.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني حامل من لون البول؟

فوائد الشمندر

في إطار الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول نجد أن الشمندر يحتوي على العديد من الفوائد التي لا حصر لها لذلك ينصح دائمًا الأطباء بتناوله أو إدخاله في العصائر الطبيعية ولكن دون الإفراط في ذلك ويتم ذكرها فيما يلي:

  • يساعد على الوقاية من السرطان وذلك لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على الحد من نمو الخلايا السرطانية في الجسم.
  • يعمل على تخزين صحة الجهاز الهضمي وذلك لأنه يحتوي على الألياف التي تساعد على الوقاية من الإمساك والتهابات الأمعاء وتنشيط بيئة الأمعاء الصحية وتعزيز البكتيريا النافعة في الجسم.
  • يساهم تنشيط القدرات العقلية والإدراكية التي تقل مع التقدم في السن وذلك من خلال الحفاظ على تمدد الاوعية الدموية وزيادة إفراز تدفق الدم إلى الدماغ وبالتالي يتم الحماية من مرض الزهايمر.
  • يساعد على تخفيف آلام العضلات التي يشعر بها الأشخاص عند الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية.
  • يحتوي على نسبة مرتفعة من الفوليك الذي يساعد على النمو وتحسين وظائف الجسم والوقاية من تلف الأوعية الدموية التي قد  تسبب ببعض الأمراض الخطيرة مثل: السكتة الدماغية، وأمراض القلب.
  • هو مصدر غني بالكثير من العناصر الغنائية مثل: فيتامين أ، البوتاسيوم، الفولات، المغنيسيوم والعديد من العناصر الأخرى التي يحتاجها الأطفال كما أن طعمه حلو وليس مر لذلك لبن يعانون من صعوبة أثناء تناوله ولكن يجب تجنب إعطائه للأطفال المصابين بالإسهال حتى لا يزيد الأمر سوءًا.
  • الشمندر يحتوي على النترات الغذائية التي تدخل إلى الجسم وتتحول بعد ذلك إلى أكسيد النتريك الذي يعمل على توسيع الاوعية الدموية والوقاية من ارتفاع ضغط الدم.
  • يعمل على خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم والتي تسبب العديد من الأضرار وذلك من خلال تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الشمندر لمدة شهر.
  • عصير الشمندر يساعد على تعزيز أداء الأشخاص الرياضين وجعلهم في حالة نشاط والتحرك بشكل أسرع وإعطائهم الطاقة اللازمة دون أن يشعرون بالإجهاد.
  • يحتوي على مضادات الاكسدة التي تساعد على حماية انسجة الجسم من التلف.
  • الشمندر يحتوي على الفولات والحديد وهي من أهم العناصر التي تحتاجها الحامل ولكن يجب عدم الإكثار في تناوله لتجنب حدوث آثار جانبية.
  • يساعد على تخفيف آلام الركبة وذلك لأنه يحتوي على البيوتين الذي يساعد على الحد من مشاكل المفاصل.
  • الشمندر غني بالألياف التي تساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم خاصة لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني حيث يساعد على الحد من ارتفاع مستويات السكر ويعمل على تنظيمه والتقليل من آثاره الجانبية.
  • يساعد على الشعور بالشبع وتقليل الشهية وذلك لأنه يحتوي على الكثير من الألياف التي تساعد على ذلك كما أنه سعراته الحرارية ليست مرتفعة ويحتوي على الماء لذلك يساعد على انقاص الوزن في حالة تناولها بالكميات المسموح بها.
  • يحتوي الشمندر على العديد من الأحماض الأمينية والأحماض العضوية التي يحتاجها الجسم.
  • يساعد على مقاومة الدهون والسموم المتراكمة في الجسم وتؤثر على الصحة.

اقرأ أيضًا: لون البول غامق مثل الشاي

درجة أمان الشمندر

في نطاق الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول يتضح أن عندما يتم تناول الشمندر الأحمر عن طريق الفم بالكميات المعقولة دون الإفراط في تناوله وتخزينه بالشكل الصحيح في تلك الحالة يكون الشمندر آمن للغاية ولكن إذا تم تخزينه بشكل غير صحيح يؤدي ذلك إلى تحول مادة النترات المتواجدة بداخله إلى مادة النتريت التي تسبب العديد من الأضرار.

لذلك يجب التأكد من تخزينه بالشكل الصحيح وذلك من خلال قطع الأوراق بحوالي مسافة 5 سم عن الجذور وتخزينها في كيس منفصل ويمكن تناول في يومين كما أن يمكن الاحتفاظ بالبصيلات في الثلاجة لمدة لا تزيد عن 10 أيام.

طرق تناول الشمندر

أثناء تناول الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول نجد أن هناك العديد من الطرق التي يمكن تناول الشمندر من خلالها والاستفادة من قيمته الغذائية وسوف نذكر أبرز تلك الطرق من خلال السطور التالية:

  • يمكن إجراء عصير الشمندر من خلال تقطيعه إلى قطع صغيره ووضعه في الخلاط ويمكن إضافة إليه بعض الفواكه أو الخضروات مثل: الجزر، الزنجبيل، البرتقال، التفاح والعديد من المكونات الأخرى وفي تلك الحالة يكون المشروب يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة التي يحتاجها الجسم.
  • الشمندر يمكن تناوله من خلال إدخاله إلى السلطات مما يساعد على علاج الأنيميا.
  • يمكن طهي أوراق الشمندر جيدًا وتناولها مثل السبانخ وذلك بعد أن يتم غسلها حيث يعتبر مضاد للأكسدة كما أنها تحتوي على الألياف، والحديد، والعديد من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم مثل: فيتامين ب6، وفيتامين أ.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني حامل من لون الحليب

أضرار الشمندر

في ظل الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول نجد أن على الرغم من فوائد الشمندر العديدة وقيمته الغذائية المميزة ألا أنه في الكثير من الأحيان يتسبب بحدوث العديد من الأضرار وتتمثل في النقاط التالية:

  • في حالة الإفراط في تناول الشمندر قد يتسبب ذلك في الإصابة بحصوات الكلى وذلك لأنه يحتوي على نسبة مرتفعة من الأوكسلات التي تؤثر على بلورات الجسم وتجعلها تتحول تدريجيًا إلى حصوات.
  • الكثير من الأشخاص يعانون من حساسية تجاه الشمندر وفي حالة تناوله قد يتسبب ذلك في حدوث طفح جلدي وارتفاع درجة حرارة الجسم بالإضافة إلى القشعريرة والحكة الشديدة.
  • عندما يتم تناول الشمندر بكميات كبيرة يؤدي ذلك إلى تغير لون البول ويحدث ذلك خاصة لدى الأفراد الذين يعانون من انخفاض نسبة الحديد في الجسم.
  • إذا كان الشخص يعاني من خلل في الجهاز الهضمي إذا قام بتناول الشمندر قد يؤدي ذلك إلى زيادة الأمر سوءًا لأنه سوف يسبب مغص شديد وغازات والإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • لا يناسب المرأة الحامل وقد يؤثر على صحتها هي والجنين خاصة في الأسبوع الثلاثين من الحمل لأن في تلك الفترة يرتفع معدل الإجهاد التأكسدي.
  • يؤثر على أمراض الكلى ويجعلها تتدهور مثل: الحماض الكلوي النبيبي، مرض الكلى الحذوية، داء الكلى المتعددة الكيسات، البيلة السيستينية، الكلية الإسفنجية.
  • في حالة تناول الأشخاص المصابين بمرض السكري الشمندر بكميات كبيرة يؤدي ذاك إلى ارتفاع سكر الدم وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • يتسبب في انخفاض ضغط الدم لذلك لا ينصح بتناوله للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض.
  • تناول كميات كبيرة من الشمندر يؤدي إلى تراكم المعادن في الجسم وذلك بالأخص في الكبد والبنكرياس وبعض الأماكن الأخرى مثل: الفسفور، النحاس، المغنيسيوم، الحديد ومع الوقت تصبح متراكمة على الكبد ويؤدي ذلك إلى التأثير على وظائفه.
  • الإكثار من تناول الشمندر يعرض الأشخاص إلى خطر الإصابة بالنقرس وهو نوع من أنواع التهابات المفاصل ويحدث نتيجة تخزين حمض اليوريك المفرط وتراكمه في الجسم.
  • يحتوي الشمندر على مادة كيميائية يطلق عليها اسم الباتيسيانين وهي التي تجعله لون أحمر داكن ولا تفقد هذه المادة لونها في الجهاز الهضمي وذلك على عكس الأطعمة الأخرى وتسبب في تغير لون البراز وقد يجعل ذلك الشخص يشعر بالقلق لأن تواجد دم في البراز.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

 عوامل تزيد من أضرار الشمندر على الكلى

في ضوء الحديث عن هل الشمندر يغير لون البول نجد أننا ذكرنا أن من أضرار الشمندر أن يتسبب في تكوين حصوات الكلى عندما يتم الإفراط في تناوله ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من أضرار الشمندر على الكلى وجاءت على النحو التالي:

  • العوامل الوراثية أو التاريخ الشخصي حيث أن إذا الشخص تعرص للإصابة بحصوات الكلى من قبل أو إذا كان هناك أحد أفراد عائلته يعاني من هذه الأمر يكون أكثر عرضة للإصابة.
  • الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة.
  • المصابين بالتهابات المسالك البولية أكثر من مرة.
  • الإصابة بالجفاف والذي يحدث نتيجة عدم شرب كمية المياه التي يحتاجها الجسم يوميًا.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: الإسهال المزمن أو مرض الأمعاء الالتهاب.
  • في حالة إذا تم الخضوع إلى جراحة في الجهاز الهضمي مثل: جراحة المجازة المعدية.

الشمندر يتميز بفوائده الرائعة التي تساعد على الوقاية من الكثير من الأمراض ولكن يجب تجنب الإفراط في تناوله لأنه قد يؤدي إلى حدوث نتائج عكسية والتي تسبب الكثير من الأضرار.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.