هل القلق يسبب ألم في الساقين

هل القلق يسبب ألم في الساقين؟ وهل للتوتر تأثير سلبي على الجسد؟ فمن المتعارف عليه أن القلق والتوتر لهم بعض الأعراض النفسية والسلوكية على الفرد، لكن هل يمكن للقلق أن يسبب الشعور بألم في الساقين؟ ذلك ما سنتناوله عبر موقع جربها بالتفصيل موضحين أعراض القلق الجسدية والنفسية.

هل القلق يسبب ألم في الساقين

التوتر العصبي والقلق من المشاكل النفسية التي يكون لها تأثير كبير على الجسم، وسواء كان هذا القلق ناتج عن الإجهاد أو كثرة الضغوط والتفكير الواقع على عاتق الشخص، فإنه يتسبب في ظهور بعض الأعراض المختلفة على الجسم منها النفسية والأخرى الجسدية.

أي أن الإجابة عن سؤال هل القلق يسبب ألم في الساقين هي نعم، فمن ضمن الأعراض الجسدية التي قد تطرأ على الجسم بسبب التوتر العصبي هي الشعور بآلام في العضلات، حيث إن التوتر يصل إلى المفاصل مما يسبب الشعور بالألم سواء في الساق أو أي عضو آخر.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل لوح الكتف الأيسر من الخلف

أعراض التوتر الجسدية

بعد التعرف على إجابة سؤال هل القلق يسبب ألم في الساقين، يجب التنويه أن هناك بعض الأعراض الجسدية الأخرى التي قد تطرأ على الجسم غير ألم الساق في حالة كنت تعاني من القلق، وفيما يلي نتناولها لكي يتم فهم سبب العلة:

1ـ انخفاض مستوى الطاقة

أحد الأعراض التي قد تطرأ على الجسم بشكل شائع حينما يكون الشخص مصابًا بالتوتر هي ألا يشعر بوجود طاقة لكي يتم أداء مهامه اليومية، حيث يؤدي القلق إلى الإصابة باضطرابات في النوم بالإضافة إلى فقدان الشهية وهو ما يؤثر بشكل كبير على طاقته.

2ـ اضطرابات المعدة

من ضمن المشاكل التي قد تظهر على الجسم في حالة الشعور بالتوتر والقلق هي المرور بمشاكل في الجهاز الهضمي، والتي تكون عبارة عن تشنجات في البطن، حرقة المعدة أو الإصابة بالإسهال أو الإمساك.

3ـ آلام الرأس

القلق من المشاكل النفسية التي تؤثر على هرمونات الجسم وتزيد من هرمون التوتر، وذلك ما يؤدي بدوره إلى الإصابة بآلام الرأس والشعور بالصداع الناتج عن كثرة التفكير والإجهاد الشديد بسبب التوتر.

4ـ صعوبة في التنفس

أحد الأعراض الجانبية التي قد تطرأ على الجسم بسبب الشعور بالقلق هي أن تزداد سرعة ضربات القلب عن المعدل الطبيعي لها، مما ينتج عنه الشعور بالصعوبة في أخذ النفس، وأن يرتفع معدل ضغط الدم لدى الشخص.

الجدير بالذكر أن هناك بعض الحالات التي تشعر بضيق في التنفس وتصاب ببعض من نوبات الهلع والقلق في تلك الحالة من زيادة سرعة نبضات القلب.

5ـ انخفاض الرغبة الجنسية

أحد الأعراض التي تخص الشعور بالقلق بالنسبة للمتزوجين هو أن تقل رغبته في العلاقة الحميمية مع الطرف الآخر، حيث إن التوتر يؤثر على هرمونات الجسم.

6ـ جفاف الفم

التوتر العصبي من شأنه أن يزيد من جفاف الفم وعدم قدرة الغدد اللعابية على إفراز وإنتاج اللعاب لكي يحتفظ الفم بالرطوبة، وهو ما يصاحبه عرض آخر وهو فقدان القدرة على أن يتم البلع، وبالتالي يفقد الشخص شهيته.

اقرأ أيضًا: أسباب الحكة في أسفل الساقين

7ـ تعرق القدمين وبرودتهما

ببعض الحالات قد يتسبب التوتر العصبي والقلق في انحصار الدم عن الأطراف، وهو ما يتسبب في أن يتم الشعور ببرودة في الأقدام واليدين، كذلك من الممكن أن يتم ملاحظة وجود تعرق فيهما.

8ـ ألم الأسنان

أحد الأعراض الجسدية التي قد تطرأ على الشخص المصاب بالقلق والتوتر هو الشعور بوجود ألم في الأسنان، حيث إن التوتر قد يتسبب في أن يقوم الشخص بالعض على أسنانه عن غير عمد.

9ـ الإرهاق والتعب

من ضمن الأعراض الجسدية التي قد تصاحب الشعور بالألم في الساقين بسبب التوتر هو المرور بحالة من الضعف العام والتعب، وذلك ما يحدث بسبب قلة الطاقة، وانعدام رغبة الشخص في القيام بأي شيء بالإضافة إلى كثرة التفكير.

أعراض التوتر العصبي النفسية

بعد التعرف على إجابة سؤال هل القلق يسبب ألم في الساقين، فمن الجدير بالذكر التنويه أن التوتر والضغط العصبي يتسبب في زيادة الشعور ببعض الأعراض المزاجية، والتي تتمثل في السطور التالية:

  • الشعور بالإرهاق الناتج عن كثرة التفكير في الضغوط العصبية الواقعة على عاتق الشخص، ومحاولته الدائمة لكي يهرب منها.
  • التقلبات المزاجية السريعة وأن يشعر الشخص بعدم القدرة على الشعور بالسعادة.
  • قلة الشعور بالهدوء أو الراحة النفسية.
  • الرغبة في الجلوس وحيدًا أو أن يتم أداء المهام والنشاطات بمفرده.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الظهر عند النساء

نصائح التقليل من التوتر العصبي

بعد التعرف على إجابة سؤال هل القلق يسبب ألم في الساقين والعلم أن التوتر من شأنه زيادة الأعراض الجسدية المؤرقة، فيجب التنويه أن هناك بعض الإرشادات التي قد تساهم في التقليل من مشاكل التوتر النفسية والجسدية، وتتمثل في السطور التالية:

  • حاول أن تحصل على القدر الكافي من الراحة والاسترخاء، حيث إن الراحة من شأنها التقليل من اضطرابات النوم لديك.
  • يمكن لممارسة تمارين اليوجا أن تساهم في التخفيف من أعراض التوتر العصبي المؤرقة، فهي تحسن من المزاج.
  • حاول أن تجعل هناك وقت معين لكي تمارس هوايتك المفضلة أو بعض النشاطات الاجتماعية، فإن التواصل الاجتماعي من شأنه التقليل من الحالة المزاجية السيئة.
  • يجب تنظيم مواعيد النوم الخاصة بك، وأن تحصل على عدد الساعات الكافية لك والتي تتراوح من 7 – 8 ساعات في الليلة لكي ينعم جسدك بالنشاط والحيوية.
  • ابتعد عن الأمور التي تسبب لك زيادة الضغط العصبي والقلق.
  • حاول التفكير بشكل إيجابي أكثر وقلل من التفكير في الضغوطات العصبية واستعن بالله.

التوتر العصبي والنفسية السيئة من شأنها زيادة الأعراض الجسدية المرضية، وليس الشعور بالتقلبات المزاجية فقط، ويُنصح بممارسة بعض التمارين الرياضية التي تحسن النفسية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.