دعاء الخوف من العدو

دعاء الخوف من العدو من شأنه أن يهدأ من روع العبد حينما يتمكن منه الخوف ويتملكه لأي سبب وخاصةً إذا كان خوفه هذا بسبب أحد الأشخاص الذين يكنون له العداء، فاللجوء إلى الله بالدعاء في كل شيء وفي أي ظرف يمكننا من اجتيازه بأمان لمجرد أننا ولينا وجوهنا إلى الله، وسوف نعرض من خلال موقع جربها أجمل الأدعية والآيات القرآنية التي وردت في حالات الخوف من الأعداء.

دعاء الخوف من العدو

إن الخوف من أعدى أعداء الإنسان، فهو يحرمه هناء العيش وراحة البال واطمئنان القلب ولا سيما إذا كان الخوف من عدو، هذا النوع الشرير الحاقد من البشر يحتاج إلى تكنيك خاص في التعامل معه، يبدأ من التوكل على الله وتفويض الأمر إليه بالكامل والتوجه إليه بخير دعاء الخوف من العدو ثم الثقة بالنفس والإيمان بأن الإنسان لا يمسه أي ضر إلا بأمر الله.

  • “اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ابْنُ عَبْدِكَ ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي، إِلاَّ أَذْهَبَ اللَّهُ حُزْنَهُ
  • اللهم اكفني شر كل من عاداني وانصرني على كل أعدائي، واسترني في الدنيا والآخرة ولا تنولهم مني واصرف شر نفوسهم عني.
  • اللهم ارفع عني كل أذى أو ضرر أو حسد يأتيني من أعدائي من بين يدي أو من خلفي.
  • ربي إن أعوذ بك من شر كل من يظهر لي حبًا ويضمر لي عداوة، واسألك أن تكفيني مكر الماكرين وكيد الأعداء المتربصين.
  • اللهم إني أسألك الخير في كل شيء وأعوذ بك من شر كل شيء، اللهم قِني عداء كل عدو وحقد كل حاقد وحسد كل حاسد.
  • ربي أسألك الأمان والحماية وأن تجعل شر كل عدو لي وكل كيد له في نحره، ونجني مما يضمر لي من أذى وشر وأعني على من يكرهني ويمكر ويتربص بي.
  • ربنا أفرغ علينا أمنك وحمايتك وسترك ورد عنا شر الحاقد والحاسد والماكر، وكل من لا يخافك فينا ولا يرحمنا.
  • اللهم نجنا من شر كل من تبسم في وجوهنا واغتابنا في ظهورنا ولم يراعِ حرمة دين ولم يخشَك فينا.
  • ربنا لا تؤاخذنا في ذنب قدمناه وتعاقبنا بعدو يتربص بنا ولا يخافك فينا، وتجاوز عنا فأنت خير وأرحم الراحمين.

اقرأ أيضًا: دعاء الخوف من الناس

آيات قرآنية عن نصر الله

إذا ما ردد المؤمن دعاء الخوف من العدو وحافظ على ذكر الله والتزم به ما رده الله خائبًا، وإذا أراد العبد من ربه أن يطمئن قلبه ويثبت خطاه فعليه أن ينظر إلى كتاب الله ويتمعن في كلماته، فهو يتضمن العديد من الآيات التي تثبت قلب المرء وتعينه وتقويه وتجعله على استعداد لمواجهة أي شيء يمر به:

  • (فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوا ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ ۖ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [سورة البقرة: الآية رقم 137]
  • (لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا) [سورة الفتح، الآيات رقم 2، 3]
  • (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [سورة التوبة، الآية رقم 40]
  • (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ) [سورة التوبة، الآية رقم 14]
  • (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) [سورة البقرة، الآية رقم 214]
  • (فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِر) َ [سورة القمر، الآيات 10: 12]
  • (يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [سورة الأعراف، الآية رقم 35]
  • (وَلَمَّا أَن جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ ۖ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِين) [سورة العنكبوت، الآية رقم 33]
  • (أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ) [سورة الأعراف، الآية رقم 49]
  • (يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ) [سورة الزخرف، الآية رقم 68].

اقرأ أيضًا: دعاء الخوف والقلق من شخص

سنة النبي في مواجهة الخوف من العدو

بما أن الخوف عدو للإنسان فإنه يحرمه من كل متعة في الحياة، والخوف غريزة فطرية في نفس كل إنسان ولكن الجُبن على عكسه تمامًا هو صفة سلبية مكتسبة، وبالرغم من أن الخوف سمة فطرية إلا أنها إذا سيطرت على الإنسان سلبته حياته، وضيعت معنى الحياة بالنسبة إليه وأفقدته كل شغف وأطفأت كل وهج بداخله.

كان النبي صلى الله عليه وسلم إنسانًا في النهاية، أي أنه كان يمر بأوقات كان يعاني فيها من الخوف ويتملكه ويولد في نفسه رهبة شديدة، فهو لم يكن فقط يخاف على الإسلام مع أنه كان بالفعل خوفه الأكبر، بل كان أيضًا يخاف على كل من هو منه وعلى كل عزيز عليه من شر أي عدو.

كان للنبي صلى الله عليه وسلم سنة في التعامل مع أوقات الخوف فإلى جانب وجود دعاء الخوف من العدو تخفف من حالة الخوف المسيطرة على الإنسان، توجد أحاديث شريفة تبين موقف النبي وردة فعله حينما كان يشعر بالخوف من عدو له أو خوف من أي شيء بوجه عام.

“عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كانَ إذا خافَ قومًا قالَ اللَّهمَّ إنَّا نجعلُك في نُحورِهِم ونعوذُ بِكَ من شُرورِهم

رواه أبو موسى الأشعري، وحدثه الألباني، المصدر: صحيح أبي داوود، حكم الحديث: صحيح الإسناد، التخريج: أخرجه أبو داوود والنسائي.

“عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يا غُلامُ إنِّي أعلِّمُكَ كلِماتٍ، احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ، احفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تجاهَكَ، إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ، واعلَم أنَّ الأمَّةَ لو اجتَمعت علَى أن ينفَعوكَ بشَيءٍ لم يَنفعوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ لَكَ، وإن اجتَمَعوا على أن يضرُّوكَ بشَيءٍ لم يَضرُّوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ عليكَ، رُفِعَتِ الأقلامُ وجفَّتِ الصُّحفُ

رواه عبد الله بن عباس، وحدثه الألباني، المصدر: صحيح الترمذي، حكم الحديث: صحيح الإسناد.

اقرأ أيضًا: دعاء الخوف من قيادة السيارة

يجب أن يضع الإنسان في قلبه وعقله وهو يردد دعاء الخوف من العدو أنه لا أحد يمكنه أن يضره أو ينفعه مهما فعل إلا بأمر من الله وإذنه، ولن يتمكن الإنس والجن معًا وإن اجتمعوا عليه على أن يغيروا شيئًا في قدر قد كتبه الله له.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.