دعاء الخوف والقلق والوسواس

تتعدد صور وصيغ دعاء الخوف والقلق والوسواس التي يُمكن اللجوء إليها في سبيل جعل القلب يطمئن، وقد جاء في الشريعة الإسلامية العشرات ورُبما المئات من صور هذه الأدعية، ولكن جميعها يرجع في المقام الأول لكونه مُستمدًا من الآيات القُرآنية، الأحاديث النبوية الشريفة بالإضافة إلى قول السلف الصالح، وعبر موقع جربها سنُعرفكم على أجمل صيغ دعاء الخوف والقلق والوسواس.

دعاء الخوف والقلق والوسواس

كثيرًا ما يُعشش الخوف في قلب بني آدم نتيجة العديد من الأمور والمواقف الحياتية، فهُناك العديد من الأمور التي قد تجعل المرء يضطرب، والجدير بالذكر أنها تختلف من شخصٍ لآخر باختلاف شخصية هذا الشخص، طباعه بالإضافة إلى خصاله وحتى مدى إيمانه.

التوتر، الخشية والمخافة جميعها من المُسميات التي ترجع في المقام الأول لنفس الشعور ألا وهو الخوف، والخوف هو من صور ردود الفعل الطبيعية التي تنتاب المرء بشكل غريزي لا يُمكن التحكم به في غالب الأحيان.

كما أنه يُصيب العديد من الكائنات الحية وما تشتمل عليه من أنواع وسُلالات، لكن بدرجة مُتفاوتة ومُختلفة حتى لمن يتبعون نفس النوع أو يعيشون في نفس البيئة، لكننا في مقالنا هذا نتحدث بشكل مُحدد ومُخصص عن الشعور البشري بالخوف، القلق والوسواس.

فهذا الشعور يجعل المرء مُضطربًا ويسعى بشكل جنوني في الوصول إلى ملاذٍ آمن بالشكل الفعلي البدني والجانب الذهني أو النفسي على حدٍ سواء، والجدير بالذكر أنه يكون بسبب وجود بعض المخاطر المادية والمرئية بشكل فعلي، أو غيرها من الحالات التي يتخلل فيها الخوف قلب المرء دون وجود سبب حقيقي.

ينتج عن الخوف العديد من ردود الفعل كالمواجهة، الهرب والتجنب المعروف باسم استجابة القتال أو الطيران، كما أن المرء قد يصل إلى مرحلة من الخوف تُسمى الرُعب، وهي مرحلة مُتقدمة تجعله لا تُحرك ساكنًا وتُصيبه بالشلل الكُلي المؤقت.

لكن على المرء المُسلم والمؤمن بالله أن يلجأ إلى خالقه، يتوكل عليه ويلوذ بالفرار إلى رحبه الواسع، ومن أجمل وسائل اللجوء إلى الله هو استخدام صيغ دعاء الخوف والقلق والوسواس، ومن أبرز هذه الأدعية قول:

  • اللهم إني عبد، وابن عبدك، اللهم إن ناصيتي بيدك، اللهم أنت حسبي ووكيلي فآمن روعاتي وأنزل السكينة على قلبي الذي أصابه الرعب والخوف، فإنه لا ملجأ لي من الخوف سواك، ولا نازع للرهبة من قلبي إياك.

اقرأ أيضًا: دعاء الخوف من قيادة السيارة

أدعية لطرد الوسواس والخوف

لا حصر ولا عدد لصور دعاء الخوف والقلق والوسواس، ولكن لن تُجدي كافة هذه الأدعية نفعًا في حال ما لم تكن تعلم علم اليقين أن الله قادرٌ على إخراجك من ضيق خوفك وهلاك قلبك إلى جواره الرحب.

فاللهم عليك نتوكل ونبوء لك بضعفنا وقلة حيلتنا، فكُن معنا ولا تُسلط علينا أهوال الدُنيا ومخاوف الآخرة، ويُمكنك اللجوء إلى ما يلي من صيغ للأدعية واستخدامها في أوقات الصلاة، وغيرها من الفترات التي ينتاب قلبك فيها الشعور بالخوف، التوتر والقلق:

  • اللهم إني أخاف هذا الطريق وعاقبة ما قد يعود عليَّ من سلكه، فاللهم طمئن قلبي وأنزل السكينة على فؤادي، فاللهم إني أدعوك بأعظم أسمائك وأحبها إلى قلبك، اللهم إني أسألك باسمك الذي إذا دُعيت به أجبت، وإذا سُئلت به أعطيت أن تُذهب الخوف عني وترفع بأسك وغضبك، اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم وهمزاته ولمزاته.
  • أسألك ربي أن تُسخر لك الخير من كُل أمر، اللهم اجعل لي في كُل خطوات حياتي أمنًا، اللهم جنبني القلق وأخرج من قلبي هواجس الشيطان الرجيم ووساوسه، اللهم يا مُنزل العلق، يا رب الفلق جنب اللهم قلبي الخائف الوساوس والقلق.
  • اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي وأهوال الدُنيا، اللهم إنه لا يحل بي خوفٌ وأنت تُطمئنني، اللهم أنزل برحمتك وكرمك على قلبي السكينة وعلى عقلي الراحة والطمأنينة.
  • يا من إليه المُستند، يا من نتوكل عليه ونعتمد، يا حي يا قيوم يا فرد يا صمد، يا من ليس لك شريكٌ ولا ولد، نجني اللهم من كُل خوفٍ، ضيقٍ ونكد، وخُذ بيدي ربي من ظُلمات الضلال إلى أمن الرشد.

دُعاء الخوف في الليل

تكثر مخاوف الإنسان بشكل طبيعي في جوف الليل وعتمته، ويرجع السبب في ذلك إلى العديد من العوامل، ومن أبرزها انخفاض مُعدل الحركة بشكل كبير، ناهيك عما يرتبط بالليل من مُقلقات ومُعتقدات مُرتبطة بالوساوس وأعمال الشيطان، فالليل موعد نوم البشر واستيقاظ مخاوفهم، ويُمكن اللجوء إلى قول ما يلي من دُعاء الخوف والقلق والوسواس:

  • اللهم رب السماوات السبع وما أظلت، اللهم إله الشياطين وما أضلت، اللهم خالق الأرضين وما حملت على ظهورها وأقلت، كُن لي يا الله العون والسند، اللهم أنت الجار في السراء والضراء، اللهم اجعل السكينة تحل بفؤادي وتنزل على قلبي لتغسله من دنس الخوف والقلق.
  • اللهم إني أسألك الأمن في خوفي، والاطمئنان لروعتي، والراحة لعقلي الذي دخلته الوساوس وأرعبته الأفكار، اللهم أنت القوي وأنت الجبار، اللهم أنت تعلم ضعفي وخوفي فنجي في الدُنيا منه وفي الآخرة من النار.
  • اللهم إني أعوذ بك من شر ما منعت، اللهم إني أسألك العفو والعافية، اللهم إني أخاف أن يكون ما أمر به من توترٍ وخوف نتاج غضبك وسخطك، فاغفر لي يا عظيم كُل ذنبٍ عظيم، واجعلني مُطمئنًا وللصلاة وعبادتك اللهم مُقيم.
  • اللهم إني أسألك بموجبات رحمتك وعزائم مغفرتك السلامة من كُل خوف، والراحة من كُل روعة، والنجاة من كل وسوسة، اللهم لا ملجأ لي إلا إليك، ولا يُدخل السرور والطمأنينة لقلبي سواك.

اقرأ أيضًا: دعاء الخوف والقلق من شخص

أحاديث للطمأنينة من كُل خوف

هُناك العديد من صور دعاء الخوف والقلق والوسواس التي جاءت في الدُرر النبوية التي تركها رسول الله صلى الله عليه وسلم إرثًا وتِركًا لنا، ويُمكن بكل تأكيد اللجوء إليها في لحظات الخوف.

فالهادي البشير وسراج الأُمة المُنير لا ينطق عن الهوى، ما يعني أنها من صور الدُعاء التي أوحى الله له بها، ومن أبرز ما جاء من أحاديث في السُنة النبوية الشريفة للنبي العدنان عليه خير الصلاة والسلام ما يلي:

1- حديث الخدري في تخريج مشكاة المصابيح

جاء بتحديث الألباني في تخريج مشكاة المصابيح على لسان الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

هل مِن شيءٍ نقولُهُ؟ فقد بلغتِ القلوبُ الحَناجرَ! قالَ: نعَمْ، اللَّهمَّ استُر عَوراتِنا، وآمِن روعاتِنا، قالَ: فضربَ اللَّهُ وجوهَ أعدائِهِ بالرِّيحِ، وهزمَهُمُ اللَّهُ بالرِّيحِ” [صحيح المسند].

يُعتبر هذا الحديث النبوي الشريف أعلاه من أبرز وأجمل صور دُعاء الخوف والقلق والوسواس، ففيه يتحدث الخدري رضي الله عنه بقوله إنه في يوم الخندق تملك الخوف من المُسلمين وقد بلغت القلوب على حدِ قوله الحناجر، وهو تعبير عن شدة الخوف، فعندما أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم المُسلمين بهذا الدُعاء وقالوه بالفعل حلت بهم السكينة وأرسل الله لهم الريح فهزموا أعدائهم بفضل الله وما سخره لهم.

2- حديث الخوف للأشعري

جاء في صحيح أبي داوود حديثٌ فيه دُعاء الخوف والقلق والتوتر، كان هذا الحديث بتحديث الألباني أيضًا، وهو ما نُقِل على لسان الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري رضي الله عنه وأرضاه، فقد قال فيه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

كانَ إذا خافَ قومًا قالَ اللَّهمَّ إنَّا نجعلُك في نُحورِهِم ونعوذُ بِكَ من شُرورِهم” [صحيح المسند].

اقرأ أيضًا: دعاء لصديقتي في ليلة القدر

3- أُم المؤمنين وحديث الغم والكرب

ورد في السلسلة الصحيحة أن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها أُم المؤمنين وزوجة خير المُرسلين عليه أفضل الصلاة والتسليم قالت بتحديث الألباني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

إذا أصاب أحدَكم غمٌّ أو كَربٌ فليقُلِ: اللهُ، اللهُ ربِّي لا أُشرِكُ به شيئًا” [صحيح المسند].

4- خليل النبي المُصطفى عن الخوف

في تخريج منهاج القاصدين وغيره من المصادر الأُخرى ورد حديث على لسان الصحابي الجليل خليل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو هريرة رضي الله عنه وأرضاه قال فيه إن رسول الله قال:

قال اللهُ عزَّ وجلَّ: وعِزَّتي وجَلالي، لا أجمَعُ على عَبدي خَوفينِ، ولا أجمَعُ له أمنَينِ؛ إنْ أمِنَني في الدُّنيا أخَفْتُه يومَ القيامةِ، وإنْ خافَني في الدُّنيا، أمَّنْتُه يومَ القيامةِ” [صحيح المسند].

معنى الحديث الشريف أعلاه أن المرء عليه أن يخاف الله في الحياة الدُنيا حتى يبعث السكينة في قلبه في الدُنيا والآخرة بإذنه وفضله، لذا في حال ما استخدمت صور دُعاء الخوف والقلق والوسواس لا تنطق بكلمةٍ إلا وأنت مؤمنٌ بها ومتكلٌ على الله خير الاتكال.

اقرأ أيضًا: دعاء كثرة التفكير والقلق

سور قُرآنية لإدخال السكينة على القلب

ليس هُناك ما هو أبهى وأجمل من قول مالك المُلك ربنا سُبحانه وتعالى فالق الحب والنوى في كتابه العزيز، ولا يُمكن لأي صيغة من صيغ دُعاء الخوف والقلق والوسواس أن تفوق في عظمتها وجمالها ما قاله الله وأنزله في كتابه العزيز، من أبرز الآيات القُرآنية التي يُمكن منها استنباط واستشفاف صيغ وصور دُعاء الخوف والتوتر والوسواس كُل ما يلي:

  • {ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِين} [سورة التوبة: الآية رقم 26].
  • {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيم} [سورة التوبة: الآية رقم 40].
  • {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [سورة الفتح: الآية رقم 26].
  • {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [سورة الفتح: الآية رقم 4].
  • {إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ} [سورة الأنفال: الآية رقم 11].
  • {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [سورة الرعد: الآية رقم 28].
  • {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [سورة الفتح: الآية رقم 4].

في لحظات الخوف، الطمأنينة وكل شعور في أي وقت ليس هُناك من يُحس بما يُراود قلبك من مشاعر غير الله تبارك اسمه وتعالى جده، فالجأ إلى الله فهو حسبك، واعلم علم اليقين أنه لن يتركك وحده، فحاشى لله أن تدعوه بدُعاء الخوف والقلق والوسواس ويردك خائب الرجاء.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.