الأمراض التي تسببها الرطوبة

قائمة الأعراض الجانبية والأمراض التي تسببها الرطوبة طويلة في واقع الأمر، وهُناك العديد من الأبحاث التي تظهر بشكل دوري لتُثبت ارتباط تأزم العديد من الحالات المرضية وزيادة حِدة بعض الأعراض المُصاحبة بسببها بشكلٍ مُباشر أو غير مُباشر، وعبر موقع جربها سنستعرض لكم أبرز الأمراض التي تسببها الرطوبة.

الأمراض التي تسببها الرطوبة

تُعرف الرطوبة بشكل عام بكونها بُخار للماء يتواجد بشكل كبير في الهواء، ويتم التعبير عنها كما هو الحال مع درجة الحرارة بالدرجة المئوية، وكُلما ارتفعت هذه الدرجة عن ذلك فإن أقصى كمية من بُخار الماء يقوم الهواء بحملها في طبقة الجو السُلي التروبوسفير مُرتفعةً بشكلٍ ملحوظ.

قبل التطرق إلى الأمراض التي تسببها الرطوبة وجب علينا التطرق إلى الحديث عن التعرق، ولا يُعتبر التعرق من وسائل لفظ الجسم لما يشتمل عليه من سمومٍ فحسب، بل يُعتبر الآلية التي يلجأ إليها الجسد في سبيل التقليل من درجة حرارته، وفي واقع الأمر يقوم جسم الإنسان على وجه الخصوص بهذه الحركة بشكل دوري خاصةً في فصل الصيف الذي ترتفع فيه الحرارة عن المُعدل الطبيعي لها.

فعند ارتفاع درجة الرطوبة وبُخار الماء الموجود في الهواء يُصبح لفظ الجسم للعرق وتبخره فيما بعد أمرًا في غاية الصعوبة، فمُحاولة العرق للتبخُر يُعاكسها كون الهواء مُحملًا بالحد الأقصى من طاقته بالبُخار بالفعل، مما يتسبب في زيادة درجة حرارة الجسم والبدء في التصاق هذا العرق على سطح الجلد مُسببًا اللزوجة المزعجة.

الجدير بالذكر أن عدم قُدرة العرق على التبخر تزيد من كمياته التي يُفرزها الجسم في سبيل التقليل من حرارته، وذلك يتسبب في واقع الأمر في زيادة كبيرة لمُعدل الدورة الدموية وعُمقها، كما أنه يُساهم في جعل الرئتين والجهاز التنفسي يقومان ببذل جُهد أكبر بشكل ملحوظ، وعند هذه النُقطة تبدأ قائمة الأمراض التي تسببها الرطوبة في الظهور، وتشتمل هذه الأمراض على كُل ما يلي:

1- الجفاف وفُقدان المياه

قد لا يعتبر البعض الجفاف من الأمراض التي تسببها الرطوبة إلا أنه يُعد بكل تأكيد من الحالات التي ينتج عنها العديد من المشكلات الصحية، وفي واقع الأمر قد تصل هذه المشكلات إلى حدٍ يُمكن القول بأنه خطير.

فعندما ترتفع حرارة الجسم بشكل كبير بالتزامن مع كونه عاجزًا عن لفظ العرق للخارج والتخلص منه عن طريق التبخر يتسبب ذلك فيما يُعرف بالتعرق المُفرط، وهذا النوع من درجات التعرق التي تتسبب في فقدان كميات كبيرة من المياه التي يحتاجها الجسم في سبيل جعل العمليات الحيوية أسهل.

ما يزيد الأمر حِدةً وخطورة في واقع الأمر هو فقدان الجسم حينها للعديد من المواد الكيميائية، المعادن وغيرها من صور المُركبات التي يحتاج إليها بشكل كبير حتى يعمل بالطريقة المُثلى والوضع الطبيعي الخاص به، ومن أبرز ما يُصيب المرء في هذه الحالة الشعور بالخمول والانخفاض غير المُبرر للطاقة على الرغم من عدم بذل مجهود.

اقرأ أيضًا: التخلص من ديدان البطن نهائيًا

2- التهاب الجهاز التنفسي

تتربع مشاكل الجهاز التنفسي على رأس قائمة المشكلات التي تسببها الرطوبة بلا مُنازعٍ أو مُنافس، وكُلما ارتفعت الرطوبة في المكان الذي يقطن فيه المرء، كُلما ازداد خطر إصابته بالحالات المرضية المُرتبطة بالجهاز التنفسي، فالمنازل التي تقطنها الرطوبة وتفتك بها تنشر فيها الجراثيم الناتجة عما يُعرف بالتعفن، وهُناك العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على كونك مُصابًا بالتهاب الجهاز التنفسي الناتج عن ارتفاع الرطوبة، ومن أبرز هذه الأعراض وأكثرها شيوعًا وانتشارًا كُل مما يلي:

  • ضيق الصدر.
  • الشعور بصعوبة التنفس.
  • السُعال غير المُنقطع.
  • الصفير.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الالتهاب المُفرط للرئة.

هذه الأعراض تُعتبر شائعة الحدوث للغاية، وقد لا ترتبط بالمشكلات الصحية التي تسببها الرطوبة من الأساس في الكثير من الحالات، فكافة أمراض الجهاز التنفسي من أبسطها حتى أكثرها حِدة تُظهر هذه العلامات المرضية تقريبًا، ولكن ما يؤكد كون المُتسبب الأول بها هي الرطوبة ظهور ما يلي من علامات:

  • ازدياد حِدة السُعال.
  • سيلان الأنف وانسداده.
  • العطس بشكل مُبالغ فيه يُشير إلى الحساسية.
  • آلام في الرأس قد تتطور إلى أن تُصبح صُداع ضاغط.
  • ظهور بعض آثار الحُمى الخفيفة وخاصةً على الأطفال.
  • التهاب الحلق واحتقانه، وهو ما يتسبب في الشعور بالحكة.

استمرار هذه الأعراض في الظهور وعدم شفائها باستخدام العلاج وبدونه دلالة على كونك مُصابًا بإحدى المشكلات الصحية التي تسببها الرطوبة، ما يعني أن هُناك مُشكلة في منزلك وجب عليك حلها والتخلص منها حتى لا يزداد الأمر سوءًا.

3- الإصابة بالربو الشعبي

على الرغم من كون الربو الشعبي في المقام الأول من صور الأمراض التنفسية إلا أنه يُعتبر من الحالات التي لا يتم الوصول إليها إلا بحدوث المُضاعفات إن لم يكن وراثيًا، فهذا الالتهاب المُزمن قد يكون ناتجًا عن الرطوبة بشكل غير مُباشر.

فلا تتسبب الرطوبة نفسها الربو، ولكن حساسية المرء من العفن الجوي والجراثيم التي تتسبب به قد يكون سببًا رئيسيًا في ظهور أعراض وعلامات الربو، وكلًما تعرض المريض للرطوبة الجوية العفنة بشكل أكبر كُلما كانت الأعراض مُحتملة الحدوث أكثر خطورة.

4- ظهور بعض الاضطرابات النفسية

هُناك العديد من الدراسات التي أثبتت وجود علاقة مُباشرة بين الرطوبة وبين الإصابة ببعض الحالات المرضية العقلية وعلى رأسها الاكتئاب، وفي واقع الأمر تم الرجوع إلى عاملين في سبيل إثبات هذه النظرية ألا وهُما التعرض لعفن الرطوبة الذي يتسبب في ظهور بعض أعراض الاكتئاب والقلق.

بالإضافة إلى احتمالية حُزن المرء واكتئابه بسبب ما ينتج عن هذه الرطوبة من أضرار منزلية على صعيد الديكورات والأثاث على حدٍ سواء، والجدير بالذكر أن تشخيص هذه الحالة المرضية يُعد من أصعب صور التعرف على أسباب المشكلات التي تسببها الرطوبة.

اقرأ أيضًا: أفضل منتج لتطويل الأظافر من الصيدلية

5- الإصابة بالحساسية

يعتبر الحساسية الجلدية من أبرز صور المشكلات التي تسببها الرطوبة، فمن الشائع فور لمس المرء للأماكن التي وصلت إليها جراثيم العفن ظهور الطفح الجلدي المُثير للحكة، وهو من أبرز العلامات على الإصابة بالحساسية بسبب جراثيم عفن الرطوبة، وحينها تظهر العديد من الأعراض في الواقع مثل:

  • تشقق البشرة وجفافها.
  • كثرة الدموع بسبب التهاب المُلتحمة الداخلية للعين نتيجة الأغبرة المُسببة للحساسية.
  • الإصابة بالأكزيما.
  • انتشار الطفح الجلدي الحاك والمُرتفع.
  • احمرار لون البشرة.
  • احمرار العينين.

6- الروماتيزم وآلام العظام

في الكثير من الأحيان يتم اعتبار الروماتيزم وما يُصيب عظام الجسم ومفاصله من آلام من أبرز صور المشكلات الصحية التي تسببها الرطوبة، وقد أثبتت الدراسات في واقع الأمر وجود علاقة مُباشرة ووثيقة تجمع بين برودة المُناخ وبين ارتفاع نسبة مُصابي الروماتيزم، والجدير بالذكر أن خطر الإصابة بالروماتيزم يتزايد في حال ما كان المرء يُعاني من التهابات في المفاصل والعظام.

اقرأ أيضًا: هل التهاب اللثة يسبب ألم الأسنان

7- الإصابة بأمراض القلب

هُناك بعض الدراسات التي جاء فيها كون ارتفاع الرطوبة يؤثر بشكل سلبي كبير على كبار السن على وجه الخصوص مُتسببًا لهم بالنوبات القلبية والأمراض التي ترتبط بالأوعية الدموية، وهذه الأعراض تزداد في حِدتها عند كون درجة الحرارة مُنخفضة، كما أن عيشهم في المدن الساحلية والمناطق القريبة من البحر والمياه المالحة يكون له أثر كبير للغاية على زيادة نسبة الوفيات نتيجة الإصابة بالمشكلات التي تسببها الرطوبة.

من الضروري فور شعورك بوجود رطوبة في المنزل الذي تقطنه العمل على تهويته بشكلٍ جيد، كما أن استخدام بعض المُركبات والمُنتجات التي تعمل على سحب هذه الأبخرة التي عششت في المنزل سيُساهم بشكل كبير في الوقاية من الحالات المرضية التي قد تتسبب بها الرطوبة والبرودة على حدٍ سواء.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.