أضرار حليب الماعز للرضع

ما هي أضرار حليب الماعز للرضع؟ هل هناك أضرار لهذا الحليب للأطفال الرضع؟ إنه من المعروف أن الأطفال الصغار لديهم معدة حساسة جدًا فقد يتأثرون من أبسط الأشياء لأن معدتهم لا تقدر على هضم معظم الأطعمة، ويجب الحرص عن إطعام هؤلاء الرضع حتى لا تصيبهم بمكروه، لذا من خلال موقع جربها سنخبرك عن إمكانية إطعام حليب الماعز للأطفال من عدمه.

أضرار حليب الماعز للرضع

إن الكثير من الأشخاص يلجئون في الآونة الأخيرة إلى استهلاك حليب الماعز للأطفال حيث يظنون أنه مناسب لهم أكثر من الأنواع الأخرى بسبب قلة مقدار الكربوهيدرات التي يحتويها، كما أنه غني بالفيتامينات التي يعتقد البعض أنها ستساعد على نمو الأطفال بالإضافة إلى خفة قوامه، ولكن الكثيرات لا يعلمن ما هي أضرار حليب الماعز للرضع.

1ـ تأثيره على الجهاز الهضمي

إن حليب الماعز قد يكون له بعض الأضرار على الجهاز الهضمي، حيث إنه قد يسبب بعض التهيج، مما قد يسبب النفخة في البطن أو حتى الغازات، والسبب في هذا التهيج الذي يحدثه حليب الماعز أنه يحتوي على كمية من سكر اللاكتوز وهو الذي يسبب هذا التحسس.

وعلى الرغم من أن النسبة الموجودة في حليب الماعز أقل من تلك الموجودة في الحليب البقري إلا أن هذه النسبة الصغيرة قد تؤثر على الأطفال الرضع، لذا فإنه ينصح أ، تقومي بتدريج كمية الحليب التي تعطيها للطفل حتى تعتاد معدته على الكمية التي تعطيها له ثم يمكنك بعد ذلك أن تزيديها.

كما أن هناك بعض الأطفال الذين لا يتحسسون من اللاكتوز، لذا يمكنك أن تقومي بعمل تجربة صغيرة والتأكد من ما إن كان الطفل يعاني من حساسية من اللاكتوز أم لا.

اقرأ أيضًا: الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز عند الرضع

2ـ كمية حمض الفوليك

إن من ضمن أضرار حليب الماعز للرضع هو أن حليب الماعز يحتوي على كمية قليلة من حمض الفوليك، ولكن ما المشكلة في هذا؟ إن حليب الماعز يحتوي على كمية قليلة قد تصل إلى 20% وقلة كمية هذا الحمض في الجسم قد تؤدي إلى فقر الدم إن اعتمد الطفل بشكل أساسي على هذا الحليب.

حتى أن قدرة الجسم على امتصاص هذا المقدار الضئيل من حمض الفوليك أقل من امتصاصه حمض الفوليك من الحليب العادي، لذا فإن القدر الذي يصل إلى الطفل في النهاية لا كفي الاحتياجات الأساسية للنمو، فلا يمكن للأم أن تعتد عليه وحدة في تغذية الطفل لهذا السبب.

 3ـ مقدار الكوليسترول في هذا الحليب

إنه من أكثر أضرار حليب الماعز للرضع لا أن يكون هناك عنصر ناقص ففي هذه الحالة يمكننا تعويضه، لكن المشكلة الأكبر هي أن يحتوي هذا الحليب على قدر عالي جدًا من مكون ما ففي هذه الحالة لا يمكنك إنقاصه.

فإن حليب الماعز يحتوي على نسبة كبيرة من الكوليسترول والدهون الذي لا يتناسب مع عمر الأطفال الرضع، حيث إنه يمكن أن تسبب زيادة الدهون والكوليسترول أن يكتسب الطفل وزن غير صحي ولا يتناسب مع عمره، كما يمكن أن تسبب الجرعات الزائدة من هذا الحليب الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب.

4ـ حساسية الحليب

إن بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب يقومون بتناول حليب الماعز بدلًا من الحليب البقري ظنًا منهم أنه لا يتسبب في الحساسية، ولكن أثبتت بعض الدراسات أن 90% من الأشخاص الذين عانوا من حساسية الحليب بسبب الحليب البقري فإن حليب الماعز أيضًا قد سبب لهم الحساسية.

هذه النسبة ليست قليلة، ومعنى هذا أنه لا يمكن الاعتماد على هذا حليب الماعز لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية الحليب.

اقرأ أيضًا: أعراض حساسية اللاكتوز عند الرضع

5ـ مقدار السعرات الحرارية

من ضمن أضرار حليب الماعز للرضع أنه يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، فإن استهلاك كمية كبيرة من هذا الحليب قد تؤدي إلى زيادة وزن الطفل نتيجة لأخذه مقدار من السعرات أكثر من الحاجة اليومية له، لذا فإنه لا يمكنك أن تعتمدي بشكل كامل على هذا النوع من الحليب.

6ـ حليب الماعز والصدفية

إن كان الطفل يعاني من الصدفية فإن تناوله لهذا النزع من الحليب قد يؤدي إلى ظهور الحكة في الجلد أو حتى الحساسية ويرجع هذا إلى وجود كمية كبيرة من الدهون في هذا الحليب، هذه الحكة والحساسية يمكن أن تؤدي إلى زيادة الأعراض المصاحبة للصدفية.

ولكن الجدير الذكر أن الصابون المصنوع من هذا الحليب يمكن أن يساعد في التقليل من أعراض الصدفية، فهو يحتوي على الدهون التي من شأنها أن تقلل من التهيج والاحمرار، مع الحرص على استخدام المنتج المناسب فليس كلها ذات جودة عالية.

درجة الأمان لتناول حليب الماعز

إنه من المعروف عن هذا الحليب أنه يحتوي على مغذيات للطفل، كما أنه له عدة مميزات وفي بعض الأحيان قد تضطر الأم إلى إطعام الطفل من هذا الحليب، لذا فهناك مجموعة من الاحترازات عليك اتباعها عند إطعام هذا الحليب للطفل

  • عليك أن تتأكدي من الحليب الذي سوف تطعميه للطفل أولًا ما إن كان لونه أو رائحته أو حتى قوامه جيد أم لا.
  • عليك أ، تتذوقي هذا الحليب وتتأكدي بنفسك أن الطعم غير متغير عن الطعم المعروف لحليب الماعز.
  • يجب أن يكون الحليب الذي تطعميه للطفل متوسط الحرارة فمن المهم أن تكون حرارته أٌقل من 5 درجات مئوية.
  • يجب أن كون الحليب نظيفًا ولا يحتوي على أي رواسب أو شوائب.
  • من المهم جدًا أن يكون الطفل لا يعاني من أي نوع من الحساسية تجاه الحليب.

اقرأ أيضًا: فوائد حليب الماعز للقولون

أيهما أفضل للرضع حليب البقر أم حليب الماعز؟

إن حليب الماعز والحليب البقري يختلفان في بعض الأشياء ويتقاربان في أشياء أخرى، لذا فإنه لا يمكننا أن نجزم بأفضلية نوع منهما، ولكن كل طفل احتياجات مختلفة فالنوع الذي يتناسب مع طفل لا يتناسب مع الآخر، لذا يمكنك الاختيار بين النوعين عن طريق العوامل التالية

  • إن حليب الماعز يحتوي على نسبة أكبر من بكتيريا البروبيوتيك التي لها القدرة على تحسين الهضم، لذا فإنه على الرغم من أن حليب الماعز قد يسبب بعض التهيج أو الغازات في المعدة إن كان الطفل لديه حساسية منه إلا أنه أفضل في الهضم من الحليب البقري.
  • على الرغم من أن كلا النوعين يحتوي على نسبة من اللاكتوز إلا أن الحليب البقري يحتوي على نسبة أكبر منه، فيمكن أن تؤدي هذه النسبة الكبيرة إلى ارتفاع الحساسية لدى الطفل.
  • إن حليب الماعز يحتوي على نسبة أكبر من الكالسيوم عن تلك الموجودة في الحليب العادي، كما أنه يحتوي على الكثير من الفيتامينات مثل فيتامين ب 6 وفيتامين أ وهذا يعني أنه يوفر غذاءً للطفل أكثر من الذي يوفره له الحليب العادي.
  • إن الحليب البقري يحتوي على نسبة أكبر من حمض الفوليك وفيتامين ب 12، وهذه العناصر مهمة جدًا لكي يتطور مخ الطفل، هذا يساعد على أن يكون أداء الطفل الحركي والذهني أفضل.
  • في النهاية إن لكلا النوعين من الحليب المميزات والعيوب الخاصة به، لذا يمكنك اختيار النوع الذي يتناسب مع احتياجات طفلك، مع الاهتمام للكمية التي تعطيها له.

إن أضرار حليب الماعز للرضع ليست بالأضرار التي تمنعك من استخدام هذا النوع من الحليب للطفل، ولكن عليك الحرص تجاه الكميات التي يتناولها الطفل منه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.