تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية

تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية من أشهر علامات حدوث الحمل أم لا؟، حيث أن تأخر ونزول دم الدورة الشهرية يكون نتيجة انغراس البويضة الملقحة داخل بطانة الرحم، ولذا بعض السيدات يطرحون استفسار هل تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية مؤشر على الحمل أم لا؟ وهو ما سوف نقدمه لكم عبر موقع جربها .

اقرأ أيضا: متى تبدأ أعراض الحمل بعد تأخر الدورة

تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية

تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية

عندما يتم تلقيح البويضة الناضجة من قبل الحيوان المنوي بعد ممارسة العلاقة الجنسية يحدث الحمل، وذلك يؤدي إلى اضطراب في معدل إفراز الهرمونات الجنسية مثل الأستروجين والبروجسترون.

ولذا تطرأ على المرأة العديد من التغيرات الجسدية من أبرزها هي انقطاع الدورة الشهرية، ونزول أنواع معينة من الإفرازات المهبلية سواء إفرازات بيضاء أو إفرازات شفافة أو مائية.

وذلك دفع بعض السيدات إلى طرح سؤال هل تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية دليل على حدوث الحمل، والإجابة بالطبع ليس بالضروري وذلك لأن هناك العديد من الأسباب تؤدي إلى تأخر الدورة.

وكذلك بالنسبة لنزول إفرازات مائية من المهبل وتختلف تلك الأسباب من سيدة إلى أخرى، وللتأكد من حدوث الحمل لابد من إجراء اختبار الحمل في المنزل أو فحص دم في المعمل.

اقرأ أيضا: أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات المراهقات

أسباب نزول إفرازات مائية

كما ذكرت في الإجابة على سؤال هل تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية من علامات الحمل؟، بأن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نزول إفرازات مائية ومن أبرزها التالي:

1_ الإصابة بالأمراض

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى نزول إفرازات مائية هو الإصابة بعض الأمراض الخطيرة مثل:

  • حدوث التهابات في منطقة الحوض.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • الإصابة بالأورام الليفية في الرحم.
  • والإصابة بأحد الأمراض الجنسية المنقولة عبر الاتصال الجنسي.
  • الإصابة سرطان عنق الرحم.
  • حدوث خلل في الإفرازات الهرمونية.

ومن الجدير بالذكر أن تلك الأمراض تؤدي إلى تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية في نفس الوقت.

2_ التبويض

خلال فترة التبويض التي تسبق نزول دم الدورة الشهرية يحدث بعض التغيرات الهرمونية، ولذا تلاحظ السيدة نزول إفرازات مائية دون ظهور رائحة كريهة في منطقة المهبل.

وفي تلك الحالة لا تشكل الإفرازات المائية أي خطورة صحية على المرأة وسوف تختفي بعد نزول دم الحيض.

3_ حدوث الحمل

من الممكن أن تلاحظ المرأة نزول إفرازات مائية مع اقتراب موعد الدورة الشهرية ولكن تلاحظ تأخر الدورة عن موعدها الطبيعي، وذلك يكون نتيجة حدوث تلقيح للبويضة الناضجة.

4_ تنظيف المهبل

تظهر الإفرازات المهبلية المائية لتنظيف المهبل من تراكم البكتيريا الضارة ومنع الإصابة بالعدوى البكتيرية، وذلك لأن الإفرازات المائية تكون نسبة حموضتها عالية مما تساعد على قتل البكتيريا الضارة.

وتساهم الإفرازات المائية كذلك على توفير البيئة المناسبة لتواجد البكتيريا النافعة التي تساعد على ترطيب المهبل وحمايته من الجفاف.

5_ أثناء ممارسة العلاقة الجنسية

أحد الأسباب التي تؤدي إلى ظهور إفرازات مائية هي ممارسة العلاقة الجنسية التي تتسبب في زيادة تدفق الدم، وذلك نتيجة الإثارة الجنسية التي تحدث مما يحفز المهبل على إفراز سوائل مهبلية تشبه الماء.

ومن الجدير بالذكر أن تلك الإفرازات المهبلية المائية تساعد على ترطيب المهبل لتسهيل عملية الإيلاج، والحد من الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

6_ انقطاع الدورة الشهرية

بعض السيدات يلاحظون تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية بسبب الوصول إلى سن اليأس، وذلك يكون نتيجة الضمور المهبلي الذي يؤدي إلى نزول إفرازات مائية بسبب تآكل جدران المهبل.

7_ بعد الدورة الشهرية

تظهر إفرازات مائية بعد الانتهاء من الدورة الشهرية وذلك يعتبر أمر طبيعي عند بعض السيدات، وذلك في حال عدم ظهور رائحة كريهة أو الشعور بالحرقان والحكة في المهبل.

8_ تناول حبوب منع الحمل

السيدات اللواتي يتناولون حبوب منع الحمل يلاحظون ظهور إفرازات مهبلية تشبه الماء بشكل مستمر، وذلك بسبب أن حبوب منع الحمل تحدث بعض التغيرات الهرمونية داخل الجسم مما تؤدي إلى ظهور تلك الإفرازات.

9_ الرضاعة الطبيعية

من الأمور الشائعة التي تحدث أثناء الرضاعة الطبيعية هي ظهور إفرازات مهبلية مائية، وذلك الأمر لا يشكل أي خطورة.

10_ الوصول لسن البلوغ

عندما تصل الفتاة إلى سن البلوغ ويبدأ نزول دم الدورة الشهرية تتعرض إلى بعض التغيرات الهرمونية مثل زيادة إفراز هرمون الأستروجين، ولذا تلاحظ ظهور إفرازات مهبلية مائية وذلك يعتبر أمر طبيعي لا يستدعي القلق.

11_ اقتراب موعد الولادة

تتعرض السيدة الحامل في الشهور الأخيرة إلى نزول إفرازات مهبلية تشبه الماء كمؤشر على اقتراب موعد الولادة، ومن الجدير بالذكر أنه من الضرورة استشارة الطبيب عن زيادة كمية الإفرازات المائية.

12_ إصابة الجهاز التناسلي بالعدوى

من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور إفرازات مهبلية مائية هي إصابة الجهاز التناسلي بالعدوى سواء الفطرية، أو الفيروسية أو البكتيرية وتكون من الأمور الغير طبيعية.

وذلك عند ظهور تلك الإفرازات مصحوبة بالشعور بالحكة أو الحرقان في منطقة المهبل، وانبعاث رائحة غير مستحبة ولذا لابد من الذهاب إلى الطبيب فوراً لإيجاد الحل المناسب.

13_ القلق والتوتر

المرأة التي كثيراً ما تتعرض إلى الضغوطات النفسية التي تشعرها دائماً بالقلق والتوتر، والإجهاد النفسي تلاحظ نزول إفرازات مهبلية مائية بشكل مستمر.

وذلك لأن الضغوطات النفسية تتسبب في حدوث خلل في إفراز الهرمونات مثل هرمون الأستروجين والبروجسترون.

اقرأ أيضا: أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات

طبيعية الإفرازات المهبلية

طبيعية الإفرازات المهبلية

ضمن إطار الحديث عن تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية يجدر بناً الإشارة إلى أن الإفرازات المهبلية تختلف تبعاً إلى طبيعية كالتالي:

1_ إفرازات مهبلية طبيعية

هناك إفرازات مهبلية طبيعية لا تشكل أي خطورة حيث تساعد على ترطيب المهبل وتحمي من الإصابة بالعدوى البكتيرية، ومن ضمن تلك الإفرازات التالي:

  • إفرازات شفافة تشبه الماء يفرزها المهبل مع اقتراب موعد نزول دم الحيض ومن الجدير بالذكر أن تلك الإفرازات تصبح سميكة، وغزيرة عند ممارسة التمارين الرياضية.
  • إفرازات بيضاء اللون تبدأ في النزول عند بداية مرحلة الطمث وكذلك عن الانتهاء، وذلك الأمر طبيعي ولا يستدعي القلق.
  • وإفرازات بنية اللون تبدأ في الظهور عند تنظيف المهبل من بقايا دم الحيض السابق.
  • إفرازات مخاطية التي يفرزها المهبل مباشرة بعد إخصاب البويضة من قبل الحيوان المنوي، وتتميز تلك الإفرازات بأنها شفافة.

ومن الجدير بالذكر أن الإفرازات المهبلية الطبيعية لا ينتج عنها أي آثار جانبية وتكون بدون رائحة، ولا تسبب الشعور بالحكة أو الحرقان.

2_ إفرازات مهبلية غير طبيعية

تختلف أنواع الإفرازات المهبلية الغير طبيعية تبعاً لنوع المسبب سواء العدوى البكتيرية أو الأمراض الجنسية المنقولة كالتالي:

  • إفرازات صفراء اللون بسبب الإصابة بالأمراض الجنسية عبر الاتصال الجنسي، أو الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • إفرازات خضراء اللون التي يفرزها المهبل بعد الإصابة بأحد الأمراض الجنسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.
  • وإفرازات بيضاء متكتلة يفرزها المهبل بسبب الإصابة بعدوى الخميرة والتي تتميز بالقوام السميك.
  • إفرازات بنية ذات لون غامق تفرز نتيجة إصابة عنق أو بطانة الرحم بمرض السرطان، وغالباً ما تكون الإفرازات مصحوبة بألم في البطن.
  • إفرازات رمادية اللون والتي تفرز من المهبل عند الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • وإفرازات تأخذ اللون الأحمر والتي في الغالب تظهر خلال فترة الحمل كدليل على حدوث إجهاض، وتكون مصحوبة كذلك بنزول أجزاء دم متجلطة.

ومن الجدير بالذكر أن الإفرازات المهبلية الغير طبيعية تسبب ظهور رائحة غير مرغوبة في منطقة المهبل، والشعور بألم وحرقان أثناء التبول أو ممارسة العلاقة الجنسية.

وبالإضافة إلى ذلك تسبب بعض الأضرار الصحية على المرأة مثل تعرض الجنين إلى إجهاض في حالة الحمل، أو التسبب في انقطاع الدورة الشهرية ولذا لابد من الذهاب إلى طبيب مختص.

اقرأ أيضا: أعراض الحمل بعد تأخر الدورة 4 أيام

أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية

كما ذكرناً في حديثناً عن تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية أن هناك أسباب متعددة وراء تأخر نزول دم الدورة الشهرية، والتي تختلف من مرأة إلى أخرى ومن ضمن تلك الأسباب التالي:

  • وصول المرأة إلى سن اليأس الذي يتراوح ما بين 50 إلى 55 عاماً حيث تنقطع الدورة الشهرية بشكل نهائي.
  • الإكثار في تناول الأدوية الطبية التي تمنع حدوث الحمل مما يؤثر بشكل كبير على الهرمونات الجنسية، ولذا يحدث اضطراب في موعد الدورة الشهرية.
  • الإصابة بمرض فقر الدم الحاد (الأنيميا) مما يتسبب في تأخر نزول الدورة الشهرية.
  • الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض والتي تكون عبارة عن أكياس مائية تتواجد فوق المبيض، وبالتالي يحدث خلل في وظائفه سواء بشكل كلي أو جزئي تبعاً لحالة المرأة.
  • أثناء فترة الرضاعة الطبيعية التي ينشط خلالها هرمون الحليب الذي يعمل على نشاط هرمون البروجسترون، وبالتالي يتأخر نزول دم الحيض.
  • حدوث فشل في المبايض قبل الوصول لسن اليأس وتلك الحالة تتسبب في توقف المبيض عن إنتاج البويضات الناضجة، ولذا يتوقف نزول دم الدورة الشهرية.
  • الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • خسارة الوزن بشكل مفاجئ ضمن الأسباب التي ينتج عنها عدم انتظام موعد الدورة الشهرية.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة التي تعاني منها بعض السيدات تؤثر على موعد نزول دم الحيض.
  • حدوث الحمل بسبب تواجد البويضة المخصبة داخل بطانة الرحم.
  • الإصابة بداء السكري المزمن ضمن الأسباب التي تجعل المرأة تعاني من دورة شهرية غير منتظمة.
  • حدوث التهاب في منطقة الحوض أو الإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية.
  • الإصابة بالأورام الليفية في منطقة الرحم والمبيض وبالتالي تكون الدورة الشهرية غير منتظمة.

اقرأ أيضا: أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات

أعراض الحمل العامة

الأعراض الدالة على الحمل

كماً ذكرنا أنه ليس من الضروري أن يكون تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية من علامات حدوث الحمل، ولكن هناك بعض الأعراض التي تظهر على المرأة وتكون مؤشر على الحمل.

ومن أبرز تلك الأعراض التالي:

1_ انقطاع الطمث لمدة طويلة

حدوث انقطاع لدم الدورة الشهرية من أبرز الأعراض الدالة على حدوث الحمل بسبب تتواجد البويضة الناضجة في بطانة الرحم، ولكن ذلك الأمر ليس مطلق في حالة السيدات اللواتي يعانون من عدم انتظام الدورة الشهرية.

ولذا في حالة انقطاع الطمث لمدة تزيد عن أسبوعين يجب إجراء اختبار الحمل في المنزل للحصول على نتيجة مضمونة 100%.

2_ ظهور الإفرازات المهبلية

خلال فترة الحمل تلاحظ المرأة أن كمية الإفرازات المهبلية تصبح أكثر من الأيام العادية، وذلك بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث بكثرة خلال تلك الفترة.

حيث يزداد إفراز الهرمونات الجنسية مثل هرمون الأستروجين الذي يزيد من معدل الإفرازات المهبلية، والتي تكون ذات لون أبيض شفاف ولا تسبب أي رائحة كريهة أو الشعور بالحكة والحرقان.

3_ نزول نقاط دم

من أعراض الحمل الأولية التي تظهر هي نزول نقاط دم خفيفة نتيجة محاولة البويضة الناضجة في الانغراس داخل بطانة الرحم، ولكن في حال استمرار نزول الدم لمدة تزيد عن 3 أيام لابد من الذهاب إلى الطبيب فوراً.

4_ الإصابة بالتشنجات

تتعرض المرأة الحامل في بداية الحمل إلى بعض التشنجات الخفيفة خاصة في منطقة أسفل البطن، وتحدث بسبب زيادة إفراز الهرمونات مثل الأستروجين والبروجسترون.

ومن الجدير بالذكر أن تلك التشنجات لا تستمر لمدة طويلة حيث تختفي بعد مدة تتراوح ما بين 7 إلى 14 يوم، ولكن عند بعض السيدات من الممكن أن تستمر لمدة طويلة ولذا يجب استشارة الطبيب.

5_ الغثيان الصباحي

من أشهر الأعراض التي تحدث في بداية الحمل وتستمر خلال الأشهر الأولى من الحمل هو الشعور بالغثيان، والذي يصبح أكثر حدة خلال الصباح قبل تناول وجبات الطعام.

6_ اضطراب الشهية

تعاني السيدة من اضطراب الشهية عند حدوث الحمل بسبب الخلل الهرموني الذي يحدث بعد تلقيح البويضة، ولذا تشعر المرأة بالرغبة في تناول أطعمة معينة والابتعاد عن أنواع أخرى.

ومن الجدير بالذكر أن بعض السيدات يعتقدون أن السيدة الحامل في جنين ذكر تميل إلى الأطعمة المملحة مثل المخللات، ولكن المرأة الحامل في جنين أنثى تميل إلى السكريات والحلويات.

7_ اضطرابات الجهاز الهضمي

من الأعراض التي تعاني منها السيدة في بداية الحمل هي الاضطرابات في الجهاز الهضمي، وذلك بسبب زيادة إفراز الهرمونات مثل هرمون الأستروجين مما يؤدي إلى عسر الهضم.

والإصابة بالإمساك أو الإسهال وانتفاخ البطن نتيجة احتباس الغازات والسوائل داخل الجسم، ولذا ينصح السيدة الحامل بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف المعدنية مثل الفاكهة والخضراوات.

8_ ارتفاع درجة الحرارة

السيدة الحامل تعاني في بداية الحمل من ارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدية بشكل طفيف، وذلك بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث بعد تخصيب الحيوان المنوي للبويضة الناضجة.

9_ أعراض أخرى

  • الشعور بصداع الرأس.
  • المعاناة من الخمول وفقدان الطاقة مما يجعل المرأة غير قادرة على القيام بالأنشطة المنزلية.
  • تذوق طعم معدني في الفم بسبب الاضطرابات الهرمونية.
  • انتفاخ الثديين بسبب زيادة إفراز الهرمونات مثل هرمون الأستروجين.
  • الذهاب إلى الحمام باستمرار للتبول بسبب زيادة الضغط على منطقة الحوض والمثانة.
  • المعاناة من سوء الحالة المزاجية.
  • الإصابة ببعض اضطرابات الجهاز التنفسي مثل احتقان الأنف.
  • الشعور بألم في فقرات العمود الفقري.
  • زيادة الوزن.

وجميع الأعراض السابقة تكون أكثر دقة في تحديد حدوث الحمل أكثر من تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية.

اقرأ أيضا: نزول إفرازات بنية بعد تأخر الدورة

كيفية التعامل مع الإفرازات المهبلية

طرق التعامل مع الإفرازات المهبلية

سبق ذكرناً أن تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية ليس من الضروري أن يكون دليل على حدوث الحمل، ولكن من الضروري معرفة الطريقة الصحية للتعامل مع الإفرازات المهبلية.

وذلك لأن ظهور إفرازات مهبلية غير طبيعية من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر نزول دم الحيض، وبالتالي تأخر حدوث الحمل أو تعرض الجنين إلى خطر الإجهاض.

ولذا من ضمن طرق التعامل مع الإفرازات المهبلية لتجنب أضرارها التالي:

  • تنظيف منطقة المهبل باستخدام الغسول الطبيعي بدلاً من الغسول الكيميائي الذي يزيد احتمالية ظهور إفرازات غير طبيعية، وذلك لما قد ينتج عنه من التهابات في المهبل.
  • اختيار ملابس داخلية مصنوعة من القطن بدلاً من البوليستر أو الألياف المركبة.
  • الاهتمام بتبديل الملابس الداخلية بشكل يومي لمنع تراكم الإفرازات المهبلية في المهبل والإصابة بالالتهابات.
  • الابتعاد عن استخدام أنواع السدادات القطنية التي تعمل على منع نزول الإفرازات المهبلية.
  • تغيير الفوط الصحية أكثر من مرة في اليوم أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • التوقف عن تناول الحلويات والأطعمة السكرية بشراهة لأنها تساهم بشكل كبير في ظهور إفرازات مهبلية بشكل كثيف.
  • يفضل شرب كمية وفيرة من المياه على مدار اليوم.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كمية مناسبة من العناصر الغذائية مثل الأوميجا3، والذي يعتبر من مضادات الأكسدة التي تساعد على منع حدوث العدوى البكتيرية في المهبل.
  • الحرص على تنظيف منطقة المهبل من الأمام إلى خلف للحد من وجود البكتيريا الضارة.
  • الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات التي تحتوي على الألياف المعدنية.
  • التوقف عن استخدام العطور والصابون أثناء تنظيف المهبل.

اقرأ أيضا: هل جفاف المهبل من علامات الحمل

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام حديثناً عن تأخر الدورة ونزول إفرازات مائية وتحدثناً بشكل مفصل عن الإفرازات المهبلية، وكيفية التعامل مع الإفرازات وما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.