التبويض المتأخر متى يبان الحمل

التبويض المتأخر متى يبان الحمل انتظام مرحلة التبويض من العوامل الأساسية المتحكمة في زيادة فرص حمل، ولكن نتيجة أسباب مختلفة من الممكن أن تتعرض السيدة إلى اضطراب التبويض وهنا يأتي سؤال التبويض المتأخر متى يبان الحمل؟ وهو ما سوف نتعرف عليه عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: جدول أيام التبويض عند المرأة

الموعد الطبيعي لمرحلة التبويض

الموعد الطبيعي لمرحلة التبويض

قبل أن نذكر إجابة استفسار التبويض المتأخر متى يبان الحمل سنتحدث عن مرحلة التبويض والموعد الطبيعي لبدايتها، ومرحلة التبويض هي التي يحدث خلالها تحفيز للمبيض لإطلاق البويضة الناضجة.

والموعد الطبيعي لخروج البويضة وبداية مرحلة التبويض هو اليوم الـ14 من بداية الدورة الشهرية، وغالباً ما تنتهي أيام التبويض في اليوم الـ20 بداية من أول يوم في الدورة الشهرية السابقة.

وبالتالي فرصة الحمل تزيد بشكل كبير عند ممارسة العلاقة الحميمية بصورة منتظمة خلال هذه الفترة، وعند تلقيح البويضة تبدأ رحلة الانغراس بداخل بطانة الرحم ليبدأ تكون الجنين.

وتستمر رحلة ذهاب البويضة من مجرى قناة فالوب حتى الانغراس في بطانة الرحم لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 12 يوم، ولذا يجب على كل سيدة معرفة الموعد الخاص بفترة التبويض تبعاً لموعد الدورة الشهرية.

ومن الجدير بالذكر أن حدوث الحمل في فترة التبويض المتأخرة يزيد من احتمالية التعرض إلى الإجهاض، ولكن تقل هذه الخطورة بعد انغراس البويضة في بطانة الرحم.

ويجب معرفة أن السيدة التي تعاني من عدم انتظام فترة الحيض تتعرض إلى التبويض المتأخرة، وذلك ما يترتب عليه قلة فرص حدوث الحمل.

التبويض المتأخر متى يبان الحمل

التبويض المتأخر متى يبان الحمل

طرق الكشف عن تلقيح البويضة تكون متعددة ولكن هناك سيدات تطرح استفسار التبويض المتأخر متى يبان الحمل، والرد على هذا الاستفسار أن حالة التبويض المتأخر تتسبب في تأخر ظهور علامات الحمل.

ونتيجة الاختبار المنزلي كذلك تتطلب وقت حتى نحصل على نتيجة دقيقة، حيث أن إجراء الاختبار المنزلي يكون بعد يومين أو 3 أيام على تأخر موعد الدورة الشهرية.

وفي حال كانت نتيجة الاختبار سلبية واستمر انقطاع الدورة الشهرية يجب الانتظار لمدة يومين، والقيام باختبار الحمل المنزلي مرة أخرى وذلك لأن نسبة هرمون الحمل التي يحددها الاختبار ترتفع كل يومين.

وبعد مرور 7 أيام وإجراء اختبار البول المنزلي وكانت النتيجة إيجابية أو سلبية واستمر انقطاع الدورة يجب الذهاب إلى الطبيب، وذلك لإجراء اختبار الدم أو أشعة السونار للتأكد من نتيجة الاختبار المنزلي.

اقرأ أيضًا: إفرازات صفراء بعد التبويض علامة حمل

أعراض الحمل المتأخرة

أعراض الحمل المتأخرة

بعد الرد على التبويض المتأخر متى يبان الحمل سنوضح للمرأة ما هي أعراض الحمل المتأخر، والتي تبدأ في الظهور وملاحظتها بعد تلقيح البويضة في الأيام الأخيرة من التبويض.

وهذه الأعراض تكون كالتالي:

1_ ظهور دم التعشيش

السيدة الحامل نتيجة تلقيح البويضة في الأيام الأخيرة من التبويض تلاحظ نزول دم التعشيش بدلاً من نزول دم الدورة، وذلك بسبب عملية انغراس البويضة ودم التعشيش يعرف بدم الحمل الذي يكون عبارة عن نقاط دم خفيفة.

ولون الدم يختلف عن دم الحيض حيث يأخذ اللون الوردي الفاتح ولابد من معرفة أن الدم يستمر في النزول لمدة 3 أيام كحد أقصى.

2_ انقطاع الطمث

نزول البويضة المخصبة في بطانة الرحم يجعل السيدة تلاحظ تأخر موعد الحيض عن الموعد المعتاد لكل شهر، وذلك بسبب أن بطانة الرحم لا تتمزق وليبدأ الجنين في التغذي عليها.

ولكن يجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر يعتبر دقيق في حالة انتظام مرحلة الحيض عند المرأة، ولكن عدم انتظام الحيض يعرض المرأة إلى احتمالية تأخر نزول دم الدورة إلى عدة أيام دون حدوث حمل.

3_ خلل في درجة الحرارة

التبويض يسبب ارتفاع ضئيل في درجة الحرارة ولكن عند تلقيح البويضة تبدأ درجة الحرارة في الانخفاض، وذلك ما يترتب عليه أن السيدة تبدأ في المعاناة من خلل في درجة الحرارة في الأيام الأولى من الحمل.

4_ الغثيان

خروج البويضة من المبيض وتخصيبها يحدث بسبب زيادة إفراز الهرمونات الجنسية مثل هرمون الأستروجين، وبالتالي يحدث خلل في إفراز باقي الهرمونات مما يؤثر على الجهاز الهضمي للمرأة.

ولذا تشعر بالغثيان والقيء في بعض الأحيان، وهذا الشعور يصبح أكثر حدة قبل تناول الطعام عند الاستيقاظ من النوم، ويعتبر ذلك من أعراض الحمل في الأيام الأولى.

وفي بعض الأحيان تشعر بالغثيان والقيء بسبب روائح الطعام القوية، أو عند شم روائح العطر النفاذة بسبب زيادة حساسية الحواس عند المرأة الحامل.

ويحذر من علاج هذه المشكلة باستخدام المسكنات أو المضادات الحيوية، ولكن يمكن اللجوء إلى الطب البديل مثل تناول شاي الزنجبيل بالعسل.

5_ كثرة مرات التبول

استقرار البويضة المخصبة في بطانة الرحم يزيد من الضغط على المثانة، وذلك ما يترتب عليه كثرة عدد مرات الذهاب إلى الحمام، وتلاحظ السيدة أن البول يختلط ببعض الخطوط البيضاء.

وذلك من الأدلة الأكثر وضوحاً على حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أن السيدة من الممكن أن تلاحظ الشعور بالحرقان أثناء التبول مما يتطلب مراجعة الطبيب للتأكد من عدم حدوث العدوى أثناء الحمل.

6_ ظهور إفرازات مهبلية بكثرة

تلقيح البويضة يتبع بحدوث بعض التغيرات الهرمونية في الجسم، ولذا يحدث تغير في كمية الإفرازات المهبلية حيث تصبح غزيرة أكثر من السابق، ولابد من التعامل مع الإفرازات بشكل حذر والحد من تراكمها.

حتى لا تصاب المرأة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية بسبب كثرة تواجد الإفرازات في منطقة المهبل، والابتعاد عن البنطلونات الضيقة وارتداء الملابس الداخلية القطنية.

7_ تغيرات الثدي

في إطار الحديث عن التبويض المتأخر متى يبان الحمل سنتحدث عن تغيرات الثدي بسبب الحمل، والتي تكون متعددة كالتالي:

  • حلمات الثدي تصبح داكنة.
  • بروز الأوردة.
  • حساسية الثدي.
  • كبر حجم الثديين.

ولذا ينصح بارتداء حمالات ثدي بمقاس أكبر واستخدام كمادات الماء الساخن على الثدي، وذلك للتقليل من الإحساس بألم والشعور بالاسترخاء.

8_ الإصابة بصداع الرأس

تخصيب البويضة يؤدي إلى زيادة معدل سريان الدم في الأوعية الدموية تبعاً للتغيرات الهرمونية، وذلك ما يترتب عليه شعور السيدة بالصداع الحاد نتيجة التدفق المرتفع للدم.

9_ الإرهاق

تشعر السيدة الحامل مع بداية تلقيح البويضة بالإرهاق والتعب بسبب الاضطرابات التي تعاني منها في معدل الهرمونات.

10_ اضطراب الشهية

من أشهر أعراض الحمل هو عدم تقبل السيدة أنواع معينة من الطعام، وعلى النقيض أنها تقبل على تناول أنواع أخرى من الطعام.

11_ زيادة الوزن

يزداد وزن السيدة بطريقة ملحوظة خلال الفترة الأولى من الحمل، ونسبة الزيادة تصل إلى 2 كيلو فقط بسبب زيادة حجم الثدي.

12_ الطعم المعدني

السيدة الحامل في الأيام الأولى ستلاحظ وجود مذاق معدني في الفم ولذا يفضل تناول أوراق النعناع الطازجة.

13_ الشعور بالنعاس

التغيرات الهرمونية في بداية الحمل ينتج عنها شعور المرأة بالنعاس حيث تبدأ في النوم لعدد ساعات أطول من المعتاد.

14_ بروز البطن

من أبرز علامات الحمل التي يمكن ملاحظتها بسهولة هي بروز البطن عن باقي أجزاء الجسم.

15_ اضطراب الهضم

تعاني السيدة من اضطرابات الهضم المختلفة مثل عسر الهضم وضعف حركة الأمعاء، وذلك ما يترتب عليه عدد من المشكلات مثل انتفاخ البطن والإسهال والإمساك.

وكل هذه المشكلات يمكن علاجها باستخدام الأعشاب الطبيعية الآمنة على السيدة الحامل مثل الشمر والبقدونس.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع متابعة التبويض بالسونار

أسباب التبويض المتأخر

أسباب التبويض المتأخر

من المواضيع ذات الصلة باستفسار التبويض المتأخر متى يبان الحمل هو توضيح ما هي أسباب الإصابة بالتبويض المتأخر، ومن أبرز هذه الأسباب التالي:

1_ متلازمة تكيس المبيض

السيدة التي تطرح سؤال التبويض المتأخر متى يبان الحمل عليه معرفة أن السبب في تأخر الحمل هو الإصابة بمتلازمة تكيس المبيض، وذلك لأنها تتسبب في التبويض المتأخر.

وذلك ما يقلل من فرص حدوث الحمل لأن تلك التكيسات تمنع المبيض من إنتاج بويضات بشكل طبيعي، ولابد من علاج تلك المتلازمة ومنعها من التطور لأنها قد تصيب المرأة بسرطان المبيض.

2_ اضطراب الغدة الدرقية

الغدة الدرقية مسؤولة عن إفراز بعض الهرمونات التي تساهم في نزول دم الدورة، ولكن في حال حدوث اضطراب في وظائف الغدة الدرقية يضطر موعد الدورة وذلك ما يترتب عليه الإصابة بالتبويض المتأخر.

3_ الضغط العصبي

الضغط العصبي أو النفسي يؤثر بشكل عام على المرأة وطبيعية إفراز الهرمونات، وحدوث خلل في بعض الوظائف مثل تأخر نزول دم الدورة والإصابة بالتبويض المتأخر الذي يقلل من فرص الحمل.

ولذا تنصح السيدة التي تخطط للإنجاب بالابتعاد عن كافة مصادر الضغط العصبي والنفسي مثل القلق والتوتر، وممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل والاستعانة بالحمام الساخن للشعور بالراحة والتخلص من الانزعاج.

4_ ممارسة التمارين العنيفة

السيدات اللواتي يمارسن التمارين العنيفة دائماً ما يطرحن سؤال التبويض المتأخر متى يبان الحمل، وذلك لأن تلك الرياضات تؤثر على التبويض وتسبب تأخر في موعد خروج البويضة.

وكذلك السيدات اللواتي يمارسن التمارين الرياضية لعدد ساعات طويلة يعانين من نفس المشكلة.

5_ تناول بعض الأدوية

هناك بعض الأنواع من الأدوية تسبب الإصابة بالتبويض المتأخر مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، ولذا يجب إخبار الطبيب لمحاولة إيجاد أدوية بديلة لا تسبب نفس المشكلة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ضعف التبويض

الوقاية من التبويض المتأخر

الوقاية من التبويض المتأخر

في سياق الحديث عن التبويض المتأخر متى يبان الحمل سنقدم عدد من النصائح للوقاية من التبويض المتأخر، وتجنب تأخر الحمل ومن ضمن هذه النصائح التالي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بصورة معتدلة والابتعاد عن الرياضات العنيفة.
  • تناول كمية وفيرة من الماء.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحصول على الراحة بالنوم لمدة 8 ساعات يومياً.
  • تجنب التوتر وكافة مصادر الضغط العصبي أو النفسي.
  • الحفاظ على الوزن المثالي.
  • اتباع حمية غذائية صحية.
  • علاج مشكلة عدم انتظام الحيض.
  • تقليل كمية الكافيين المستهلكة يومياً.

اقرأ أيضًا: حاسبة التبويض للدورة الغير منتظمة

وبذلك نصل إلى ختام حديثناً عن التبويض المتأخر متى يبان الحمل حيث أوضحناً أعراض الحمل المتأخر، وأسباب الإصابة بالتبويض المتأخر.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.