تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره

تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره من أهم القضايا الواجب الحديث عنها تلك الآونة، نسبةً إلى أنه أصبح وسيلة الاتصال التي تربط بين العالم أجمع من خلال شبكة إلكترونية عنكبوتية سهلت على الجميع كافة الخدمات، لذا من خلال موقع جربها نُحيط علمكم بتلك الوسيلة التي انتشرت بل واستحوذت على العالم أجمع وكيفية التعامل معها.

تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره

إن الإنترنت أصبح الوسيلة الوحيدة التي تربط كافة المجالات، سواءً كان في الاجتماعيات والتواصل مع الآخرين، العمل، أو الاستفادة من الخدمات الإلكترونية، وذلك يرجع إلى تعدد البرامج الإلكترونية والتطبيقات التي أتاحت للعالم الاستفادة من تلك الخدمات.

الجدير بالذكر أن تعريف الإنترنت لم يكن ذلك المذكور في السطور السابقة، وإنما له تعريف جامع وشامل نستطيع من خلاله التعرف على تلك الوسيلة، فالإنترنت هو الشبكة العالمية الغير مرئية التي تصل بين كافة الأجهزة سواءً بين الحاسب والهاتف أو العكس وحتى الحاسب والحاسب، وذلك الربط يتم بسرعة عالية، وبكفاءة وجودة عالية، والربط يتم على مسافات طويلة تتخطى البلدان وبعضها البعض.

الظهور الأول للإنترنت كان في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في نهاية الستينات، والممول الأساسي له كان وزارة الدفاع الأمريكية، وكان الهدف الرئيسي منه هو تمكين العالم من التواصل من خلال الحواسيب عن طريق شبكة واحدة.

بعد ذلك شهد العالم تغير في التطورات التكنولوجية، واجتاز الإنترنت كافة الحواجز وتم توصيله بكافة البلدان، وذلك في بداية التسعينات فقد كان الظهور الأول للمواقع الإلكترونية حينها، والتي أصبحت الآن صعبة الحصر.

أخذ الإنترنت يتزايد في حركة التطور ليكون كما هو عليه الآن ـ وسيلة التواصل التكنولوجية المبهرة الموجودة بكافة المؤسسات، المنازل، المدارس والمستشفيات وغيرها ـ ومن خلال الدراسات التي أجريت لحصر مستخدميه تبين أنهم قد وصل عددهم إلى 3 مليار شخص حول العالم.

لكن هذا العدد لا يعني أن استخدامه يقتصر على الفوائد فحسب، فهناك الكثير من الأفراد يستخدمونه بطريقة غير صحيحة وهُنا تتبين أضراره، وفيما يلي سوف نساعده في فهم المزيد عنه عن طريق عرض معلومات تشمل تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره.

اقرأ أيضًا: بحث عن الإنترنت كامل

فوائد الإنترنت

تلك الشبكة العالمية بكل تأكيد تم اختراعها فقط من أجل الاستفادة منها، ولكن من المعروف أن الإنسان قد يُحسن استهلاك الموارد أو يُسيئ استخدامها للأسف، لذا أصبح الإنترنت سلاح ذو حدين، ولكن الحد الرئيسي له هو أوجه الاستفادة منه، وفي عرض تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره نوضح لكم فقط من خلال تلك الفقرة الفوائد، لتكون كما يلي:

1- التواصل مع الآخرين في كافة أنحاء العالم

لم تُصنع حدود لاستخدام الإنترنت، حيث يتم استخدامه في كافة أنحاء العالم ومن خلال شبكته العنكبوتية يُمكن الناس من التواصل مع بعضهم البعض، وإن كان ما يبعدهم عن بعض بلاد العالم أجمع، وذلك بكل سهولة ويُسر.

من أهم المميزات التي يشتهر بها في تلك الخاصية هي إمكانية التواصل صوت وصورة، حيث أتاح للناس من خلال مكالمات الفيديو التواصل مع بعضهم البعض هاتفيًا وفيديو، وذلك من خلال التطبيقات التي أتاح تنزيلها على الهاتف، والتي لا تُكلف شيئًا من أجل امتلاكها مثل Duo وMessenger وTelegram وغيرهم من التطبيقات الأخرى.

2- التجارة الإلكترونية

قد أتاح الإنترنت فرصة القضاء على البطالة، وذلك نلاحظه من خلال التجارة الإلكترونية التي استهدفها الكثير من الأشخاص الذين لا يجدون أشغال تتناسب مع حالتهم سواءً كان من الناحية العلمية، أو غيرها من المشكلات التي قد تقف عائقًا بين الشاب أو الفتاة والوظيفة.

3- الخدمات الحكومية والتجارية

لم تقتصر الفوائد على المذكور فحسب، ولكن يوجد الكثير والكثير من الفوائد الأخرى، وأهمها الخدمات الحكومية التي تتوافر عبر المواقع الرسمية للمؤسسات، والتي منحت الشعوب فرصة الاستفادة منها دون الحاجة على الذهاب إلى مقر المؤسسة.

بجانب أنه قد مكّن الأفراد من دفع الفواتير سواءً كانت الفواتير الحكومية أو الفواتير الخاصة بالتجارة الإلكترونية، أو الخاصة بالأعمال، بكل سهولة ويُسر دون الحاجة إلى التواصل مع صاحب الشأن بشكل مُباشر.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الإنترنت وفوائده وأضراره

4- اكتساب المعلومات وتوفير المراجع

قديمًا كان من يريد الحصول على معلومة يبحث كثيرًا بين المكتبات والأماكن التعليمية على مصدر المعلومة للحصول على مرجع موثوق يستطيع من خلاله كسبها، أما الآن أصبحت الأوضاع مختلفة تمامًا، وظهر ذلك في المراجع المتوفرة على الإنترنت والتي يوجد بها كافة المعلومات.

فمن يريد الحصول على معلومة تاريخية سيجدها، ومن يريد مرجع ديني يُرشده إلى الصواب يجده، حتى من يريد مرجع علمي من أجل إتمام أبحاثه التعليمية سوف يجده متوفرًا بل ومجانًا، وهذا سهل حركة التعليم الإلكتروني وساهم في تطوير المجال التعليمي والثقافي في كافة البلاد.

5- مشاركة المعلومات واتساع الفِكر الثقافي

التعامل بين البشر أصبح أكثر سهولة، وتلك الفائدة لا بُد من توضيحها جيدًا بموجب عرض تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره لأنها الأكثر أهمية بين الفوائد، حيث نستطيع الآن مشاركة بعضنا البعض في المعلومات بطريقة أكثر سهولة ويُسر، وهذا ساهم في القضاء على التخلف وانحطاط الفكر والتعليم، كما ساعد في تنمية المعلومات، فالمشاركة دائمًا تجني ثمارً مفيدة، وهذا ما يحققه الإنترنت.

6- سرعة انتشار الأخبار

قديمًا كان أمر نشر الأخبار يتطلب الانتظار حتى تصرح الصحف والمجلات عن الخبر أو الحادث الواقع وفي أي الأماكن تم، وينتشر الخبر بالفعل ولكن ببطء، أما الآن بمجرد وقوع الحدث نجده قد انتشر في كل مكان، والجميع قد علِم به.

7- قضاء وقت ترفيهي مربح

بالمقارنة بين الماضي والحاضر، نجد أن أوقات الترفيه كانت تُمثل لنا الجانب الجميل من الحياة، والذي كان يتم بقضاء وقت ممتع مع الأصدقاء، ولعب بعض الألعاب البسيطة التي تساعدنا على قضاء وقت مميز.

أما في عصر التطور التكنولوجي أصبح هُناك الكثير من الألعاب التي يُمكن من خلالها قضاء وقت ممتع وفي الوقت نفسه نربح أموالًا كثيرة، وذلك من خلال الألعاب التي تدخل في بطولات كأس العالم، والألعاب الأخرى التي وبالوصول إلى أحد المستويات بها سيستطيع صاحبها كسب الأموال.

علاوةً على الألعاب التي تجميع بين عدد كبير من الأفراد وتُتيح إمكانية التحدث معهم أثناء اللعب، وهذا يساعد في قطع المسافات بين اللاعب والآخر، بل ويمنح فرصة التواصل مع الآخرين أثناء قضاء وقت ترفيهي ليكون ممتعًا معهم.

اقرأ أيضًا: أخطر مواقع الإنترنت المظلم

أضرار الإنترنت

نستطيع من خلال عرض تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره توضيح كافة الجوانب المراد معرفتها عن تلك الشبكة العظيمة، ولكن يؤسفنا التوضيح أنه على الرغم من كثرة الفوائد التي يُمكن أن يجنيها الإنسان من تلك الوسيلة إلا أنه قد يستخدمه بطريقة خاطئة تعمل على تحويل تلك الفوائد إلى أضرار، ومن أضراره ما يلي:

1- نشر معلومات خاطئة

هُنا نستهدف سرعة انتشار المعلومات من الفوائد لتحويلها إلى ضرر، فالبعض يستغل تلك الميزة في الإنترنت ويستخدمها في نشر المعلومات الخاطئة، بل ويستغل أيضًا أن الجميع أصبح يكتسب معلوماته من خلال الإنترنت بل ويؤمن بالمعلومة كما هي، ويقوم بنشر المعلومات المغلوطة سواءً كانت خبر سياسي أو أخبار عن شخصيات عامة أو غيرها من طرق الاستغلال الأخرى.

2- إدمان الإنترنت وإهمال المسؤوليات

من أسوأ المشكلات التي تواجه كافة مستخدمي الإنترنت هو الاهتمام الزائد به، والذي يحدث عنه إهمال للنفس، ولكافة المسؤوليات التي تقع على عاتق الشخص ناتج رغبته في الجلوس أطول فترة ممكنة مع الهاتف الخاص اعتقادًا منه أنه يقضي وقتًا ممتعًا، ولكن هذا شيء غير صحيح فهو يلهو ما دام لم ينتفع به في أشياء تُحقق له نجاحًا مستقبليًا.

3- التكاسل والخمول الدائم

الجدير بالذكر أن أضرار الإنترنت تظهر بشكل واضح على الإنسان وسلوكياته التي تتغير يومًا بعد يوم، ويظهر ذلك في الرغبة المستمرة في الجلوس بالهاتف، والتي تضره مستقبلًا، وتحوله من إنسان نشيط يقوم بتأدية كل ما عليه من واجبات إلى شخص غير مسؤول ولا يعتمد عليه أحد.

4- اضطراب العلاقات

التواصل المستمر على الإنترنت يؤدي إلى توتر العلاقات وتدهورها، فالجميع يسأل عن بعضه البعض من خلال مكالمات الهاتف، وعند الرغبة في رؤية شخص ما يقوم بالاتصال فيديو على الإنترنت ليتواصل معه وهو يراه، أي ودّ هذا!

قد تم خلق تلك الشبكة من أجل أن تُقرب تلك المسافات البعيدة، أما هؤلاء الذين يتواجدون بنفس المكان ولا يبعدهم عن بعضهم البعض سوى نصف ساعة لقطع المسافة بينهم ويتواصلون عبر مكالمات الفيديو أي كلمة يمكن وصفهم بها!

5- فشل العلاقات الاجتماعية

المقابلة وجهًا لوجه، ورؤية الشخص الذي تحبه أمام عينيك يمنحك فرصة النقاش المطول الذي يساعدك على فهم من أمامك، بل ويمنحك فرصة التعرف على طريقة حديثه وتعاملاته مع الأشخاص الآخرين، وفي أوقات الضيق منه وعند رؤيته تستطيع رؤية وجهه وما يبدو عليه من تعبيرات لفهم مقصده من حديثه.

أما ذلك التواصل الذي يتم عبر الإنترنت ولا يحدث من خلاله سوى النقاش الحاد الذي ينتج عن سوء فهم الكلمات المكتوبة على المحادثات الخاصة، فينتج عنه فشل اجتماعي زريع لا يستطيع أحد تخطيه.

6- التأثير السلبي على عقل الأطفال

في تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره نكتشف الكثير من الكوارث التي يُمكن أن تلحق بأبنائنا حال التعرف على الأضرار، فالأطفال هم أكثر فئات المجتمع تضررًا من تلك الشبكة الإلكترونية.

فبكل تأكيد لا يملكون الوعي الكافي والعقل بالدرجة الذي يجعلهم قادرين على الفصل بين الصواب والخطأ، وهُنا يأتي دور الرقابة التي نلاحظ في الكثير من العائلات أنها معدومة تمامًا مما يخلق جيل غير مهذب، بل وواعي بأشياء لا عليه فهمها في هذا السن الصغير.

ذلك ينتج عن استخدام البعض أيضًا من الكبار للإنترنت بطريقة غير سليمة، والتي تكون بنشر الأشياء السيئة، المشاهد الإباحية، ومقاطع من فيديوهات عنيفة لا تتناسب مع السن الصغير، مما يؤدي إلى تدهور حال البلاد ناتج نشأة الأجيال على أسس غير صحيحة.

اقرأ أيضًا: أضرار وفوائد الأنترنت على الأطفال

7- الانفتاح على ثقافات لا تتناسب مع الدين الإسلامي

الدين الإسلامي هو دين العالم أجمع، وما غيره من أديان أخرى ما هو إلا اختلاف عقيدة لا يُحاسب عليه سوى الله ـ عزَّ وجلَّ ـ ولكن العيش في مكان واحد يُبنى على أسس وقواعد واحدة فلا يعني الاختلاف على تلك الأسس ناتج الاختلاف الديني.

فالثقافة الدينية لا علاقة لها بثقافة البلاد، فمثلًا العادات والتقاليد في مصر تختلف عن العادات والتقاليد في أوروبا، ولكن الإنترنت سمح بالخلط بين الثقافات؛ مما ترتب عليه اختلاف وانحراف في العادات، وتدني الأخلاق الدينية في المُجتمع العربي، وهو أسوأ ضرر نلاحظه مؤخرًا في البلاد الإسلامية ناتج استخدام الإنترنت بطريقة خاطئة.

تعريف الإنترنت وفوائده وأضراره أتاح لنا فرصة التعرف على ماهية تلك الشبكة ومدى تأثيرها على كل من عقول وأخلاقيات المجتمع، وخلق أجيال لها قدرة على بناء وطنها أو هدم عقائده وتقاليده، فيرجى الاستفادة منه وتفادي أي أضرار قد تؤثر بالسلب.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.