مراحل شفاء الختان بالصور

مراحل شفاء الختان بالصور، الختان يتضمن مجموعة من المراحل التي يلزم المرور بها حتى تطمئن الأمهات على إجرائها بأمان وتجنب حدوث أي من المضاعفات كما سوف نرى عبر موقع جربها .

الختان أحد العمليات الجراحية البسيطة التي يمر بها الذكور عقب الولادة بشكل مباشر أو خلال الأيام الأولى للطفل، وقد تحتاجها الأنثى وفقًا لما يقره الطبيب ولكن بعمر مختلف “قبل البلوغ”.

اقرأ أيضًا: أضرار دهن زيت الزيتون على الخصية

مراحل شفاء الختان بالصور

مراحل شفاء الختان بالصور

خلال عرضنا مراحل شفاء الختان بالصور، والتي تتمثل في طرق العناية بالجرح بعد الطهارة، ونتناول كافة المراحل فيما يلي:

1- متابعة النزف بمنطقة الختان

  • على الأم ملاحظة أي تغيرات غير مألوفة أو متعارف عليها بالجرح.
  • فمن الطبيعي وجود بعض القطرات الدموية بالحفاض خلال اليوم الأول للطهارة والتي تقل بشكل تدريجي لتختفي ثالث يوم تقريبًا، والتي تعد المرحلة الأولى من الشفاء.
  • ولكن في حالة ملاحظة وجود نزيف شديد أو تورم ملحوظ علينا التوجه للطبيب بشكل فوري.

2- متابعة الشاش بمنطقة الحفاض

متابعة الشاش بمنطقة الحفاض

  • يقوم الطبيب بعد الانتهاء من عملية ختان الطفل، بوضع قطعة من الشاش فوق الجرح من أجل السيطرة على كمية الدم المفقودة وكذلك منع العضو من الاحتكاك.
  • يمكن للأم أن تقوم باستحمام الطفل من خلال حمام دافئ، خلال الأسبوع الأول، دون المساس بمنطقة الختان حتى لا يتعرض العضو لزيادة التورم.

3- متابعة لون العضو المختون

  • خلال مراحل الشفاء تلاحظ الأم تغير لون العضو، حيث ان عقب العملية يكون لون العضو مائل إلى الأحمر القاتم.
  • بعد ذلك ومع التماثل للشفاء يتحول لونه إلى اللون الوردي.
  • وأخيرًا مع اكتمال الشفاء يتخذ لونه لون الجسم الطبيعي.
  • مع العلم وجود حالات يحدث تغير بلون العضو إلى الأصفر أو أحيانًا الأخضر أو استمرار ظهرو اللون الأحمر القاتم، مما يشير إلى عدم تحسن الحالة، ويستدعي التوجه للطبيب فورًا.

4- اختفاء البكاء

  • من العلامات الهامة التي تدل على شفاء الختان، هو اختفاء البكاء الذي ينُم عن وجود الألم لدى الرضيع.
  • حينما يهدأ الرضيع ويتوقف عن البكاء ففي ذلك إشارة على زول الالتهاب ومن ثم بلوغ مرحلة الشفاء.

5- التبول بدون ألم

  • كلما كان الجرح في مراحله الأولى يواجه الطفل ألم أثناء عملية التبول، ويقل مع مرور الوقت.
  • حيث يستدعي مرور ما يقارب أسبوع تقريبًا حتى يتثنى للرضيع التبول بدون وجود ألم وهو ما يعد أحد العلامات المميزة للتماثل للشفاء.

عملية ختان الذكور بالخطوات

ما هي إلا عملية جراحية دقيقة تتطلب فصل القلفة أعلى القضيب، كما تتضمن العديد من الفوائد الطبية للطفل:

حيث يقوم الطبيب بعمل ما يسمى حشفة للقيام بكشف الأخدود التاجي، وذلك في حالات الذكور التي لم تنفصل لديهم الحشفة والقلفة بصورة كاملة.

عملية ختان الذكور

يلي ذلك قيام الطبيب بإعادة القلفة إلى مكانها الأصلي والقيام بعمل فتحة أعلى القلفة من خلال استخدام المقص الطبي.

مع القيام بعمل شق آخر بأسفل القضيب، ليتمكن من قص القلفة حول الأخدود التاجي.

وأخيرًا يقوم بسحب القلفة للخلف من خلال استخدام القطب المخصص لذلك، ويقوم بربط الأوعية الدموية ويقطب الجرح.

مع العلم أن معافاة القضيب بشكل تام يُمكن أن تستغرق ما يقارب شهر، مع ملاحظة اختفاء كافة الأعراض خلال الأسبوع الأول من الطهارة والتي تتمثل في وجود قطرات دموية أثناء التبول أو حدوث ورم.

عملية ختان الإناث

ختان الإناث

ختان الإناث أحد الأمور التي أختلف عليها الكثير فالبعض من أيدها والبعض خالف وجودها، فالعديد من منظمات الدولية خالفت ذلك، ويمكن تسليط الضوء عليها فيما يلي:

طبقًا للدراسات الأخيرة والتي أثبتت أن عملية ختان الإناث بالعديد من دول الشرق الأوسط وأفريقيا وبعض الدول الأخرى تُمارس بطريقة غير شرعية.

بالرغم من وجود بعض الدول التي تُحظر من ختان الإناث إلى أنه جرت العادة على ذلك النهج للفتيات ومستمرة حتى الآن بما يقارب عدد 29 دولة.

حيث أن ختان الإناث به أذى نفسي وجسدي للفتاة دون القدرة منها عن التعبير عما يحدث لها، لصغر سنها، فقد مارس العديد هذه العادة للفتاة التي لم تتم سن البلوغ، وهو:

  • ختان الإناث هو عبارة عن قطع جزء من الأعضاء التناسلية للفتاة، والكثير من الأشخاص يقومون بذلك العادة بشكل خاطئ ومشوه.
  • فهي عملية استئصال لبعض الأجزاء الخارجية للجهاز التناسلي، والتي قد تتم بشكل غير دقيق يُعرض حياة الفتاة للخطر.
  • يُصنف ختان الإناث دوليًا بأنه أحد أشكال العنف تجاه المرأة، كما أنه شكل من أشكال انتهاك الحقوق الإنسانية تجاهها.
  • ولكننا يجب أن نكون على علم كامل أن المولى جل وعلا لا يأمر بفعل إلا وكان فيه خيرًا لنا، ولكنها واجبة في حالة تقرير الطبيب إجرائها للفتاة أو في حالة عدم احتياجها ذلك فلا تختن البنت.
  • وخلال حديثنا عن مراحل شفاء الختان بالصور، فلابد من العلم أن مرحلة شفاء الإناث على وجه الخصوص ليس لها مدة محددة وتتوقف على مهارة الطبيب.

فوائد عملية الختان للذكور

تتعدد الفوائد لعملية الختان، فلم يأمرنا الدين الإسلامي بأمر إلا وكان به منفعة للجميع، وسنوضح الفوائد العامة للذكور خلال حديثنا عن مراحل شفاء الختان بالصور، ونعرضها في السطور التالي:

  • تحمي من الإصابة بسرطان القضيب.
  • تقليل فرص الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • الوقاية من حدوث التهابات القلفة أو الحشفة.
  • الحد من خطورة الإصابة بالأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي للرجال.
  • حماية الزوجات من الإصابة بسرطان عنق الرحم نتيجة العلاقة الزوجية.

أضرار عملية الختان للفتيات

طبقًا للدراسات الفحوصات الطبية التي أجريت على العديد ممن تعرضوا لعملية الختان دون الحاجة إليها، فإنهم يعانون من بعض الأضرار المتزامنة مع الألم النفسي، ونوضحها فيما يلي:

  • أكثر عرضة لالتهابات المهبل ووجود الحكة.
  • يوجد بعض الحالات التي تتعرض لنزيف شديد يؤدي إلى الوفاة.
  • حدوث اضطرابات نفسية مترافقة مع اكتئاب وقلق.
  • التعرض لوجود ألم في حالة الجماع.
  • المعاناة من حمى شديدة.
  • هناك بعض الفتيات التي تتعرضن لحدوث صدمة نفسية.
  • وجود انتفاخات بالمنطقة التناسلية، مع صعوبة التئام الجرح.
  • المعاناة من العديد من المشاكل أثناء التبول.
  • بعض الحالات يُمكن حدوث مشاكل واضطراب بالدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: هل حبوب أريك تؤخر القذف

الختان الخاطئ للذكور

يمكن التطرق لـ الختان الخاطئ للذكور، لمساعدة الأم في الحكم على عملية الختان لمولودها، وكيفية التعامل في حال حدوث ذلك، ونوضح ذلك في السطور التالية:

  • يمكن للأم تحديد خطأ الختان لمولودها، من خلال ملاحظة النزيف الدموي المستمر الذي لا يتراجع بالمضادات الحيوية.
  • حيث يقوم الطبيب بإجراء عملية لتصحيح ما تم سابقًا، والتي تتم من خلال قطع رأس الذكر، أو تعديل أي من الأخطاء التي تؤدي لعدم تحكم الطفل بالبول.
  • يوجد أخطاء بالختان للذكر تتمثل في وجود زوائد من منطقة اللحمة المراد إزالتها أثناء الطهارة، ولذلك يقوم الطبيب بإعادة الختان مرة أخرى في التوقيت المناسب.
  • كما أنه من الأخطاء الشائعة قيام الطبيب بقطع أيًا من العروق التي تحيط بالعضو الذكري، مما يستدعي التدخل الطبي الفوري لإيقاف النزيف.
  • حيث تتمثل أخطاء الختان في كلتا الحالتين بالإضافة إلى عدم الخياطة السليمة حيث في بعض الحالات يخطئ الطبيب بعدم قيامه بخياطة الشريان بشكل صحيح مما يُسبب نزيف.
  • مع ضرورة العلم أن كافة الحالات التي بها أخطاء يُمكن للوالدين ملاحظتها من خلال اليوم الثالث بعد إجراء الختان، ولا يُنصح بالانتظار لتجنب تفاقم الحالة أو وجود مضاعفات.
  • جدير بالذكر أن كافة الحالات المذكورة سابقًا من الأخطاء الطبية لا تستدعي القلق ويُمكن معالجتها ولكن هناك أخطاء أخرى لا يُمكن السيطرة عليها ونعرضها لاحقًا.

الختان الزائد عن الحد للذكور

بعدما تعرفنا على بعض الأخطاء الطبية بعملية الختان للذكور والتي يُمكن تداركها، علينا عرض أحد الحالات التي يعجز العلم عن معالجتها، وهي الختان الزائد عن الحد، ونوضحه فيما يلي:

  • هناك بعض الأطباء الذين يعتمدون أثناء عملية ختان الذكور على التخدير الكامل للعضو، وتعد من الأخطاء التي يُمكن أن تفقد الطفل ذكورته بالكامل.
  • ويفضل عدم استخدام التخدير الكامل للطفل دون الوصول إلى سن 3 سنوات.
  • ومن الأخطاء القاتلة هو إجراء عملية الختان دون إجراء تحليل سيولة الدم، وتحليل زمن النزف، لتجنب إجراء الختان لطفل مُصاب بمرض سيولة الدم “الهيموفيليا”.
  • لما في ذلك من تعريض حياة الطفل للخطر نتيجة إصابته بنزيف، حيث لابد من إجراء الفحوصات اللازمة حفاظًا على صحة المولود.
  • من الأخطاء الشائعة عدم التأكد من الشفاء التام للطفل في حالة إصابته بالصفراء، قبل إجراء الطهارة.

اقرأ أيضًا: كيفية الغسل من الجنابة

كيفية تخفيف ألم الطهور للطفل

تخفيف ألم الطهور للطفل

بالبداية علينا التأكد أن عملية الختان تتم من خلال شخص خبير، وأيضًا مرخص لتجنب حدوث أي مضاعفات للطفل، مع مراعاة إجراء عملية الختان في بيئة معقمة.

عقب ختان الطفل، قد يشعر ببعض الآلام والتورم الذي يسبب تهيج المنطقة، على أن يلتئم الجرح خلال 7 إلى 10 أيام، وإليكِ بعض الخطوات الواجب اتباعها للتماثل للشفاء سريعًا، ونوضحها فيما يلي:

  • الالتزام بمواعيد دهان الكريمات بشكل منظم ودقيق وبالمواعيد التي أقرها الطبيب المعالج.
  • مراعاة نظافة الحفاض بشكل دائم، مع إمكانية استخدام حفاض ذات مقاس أكبر من حاجة الطفل لتجنب الاحتكاك بالجرح.
  • عدم استخدام أي من المنشفات السميكة أو ذات الروائح التي تحتوي على مواد كيميائية، مثل المناشف الغير قطنية أو المناديل المبللة، لذا عليكِ الاستعانة بقطعة من الشاش للتنظيف.
  • في حالة استخدام القطن بدلًا من الشاش فلابد أن يكون رطب وليس ناشف لتجنب التصاقه بالجرح.
  • لابد من التنظيف والتغيير على الجرح بما يتعدى الثلاث مرات يوميًا.

مضاعفات عملية الختان

في حالة عدم المرور بـ مراحل شفاء الختان بالصور، فلابد من ملاحظة بعض الأعراض على الطفل والتي تتمثل في تلك المضاعفات التالية:

  • ملاحظة وجود ورم واحمرار شديد بمنطقة الختان، مع عدم زواله خلال الأيام الأولى من الطهارة.
  • إصابة الطفل بارتفاع درجة الحرارة والتي قد تصل إلى أعلى من 38 درجة مئوية.
  • وجود بقع دموية ذات أحجام كبيرة بالحفاض مع عدم انخفاضها مع الوقت.
  • رفض الطفل الرضاعة مع وجود حالة من البكاء الهستيري غير المبرر.
  • نزول إفرازات صفراء اللون ذات سمك شديد، وتكون ذات رائحة غير مستحبة “صديد”، والتي تنذر بوجود عدوى بكتيرية أصابت الجرح.
  • تعرض الطفل لما يُعرف باحتباس البول، ويُمكن ملاحظتها من خلال عدم تبول الطفل لما يقارب الـ 12 ساعة.
  • جدير بالذكر أن عملية الختان الغير سليمة ، قد تستدعي إجراء الختان مرة أخرى أو تعديله، وهناك بعض المضاعفات التي تسبب خطورة على حياة الطفل ويضطر الطبيب لإجراء تصليح للقضيب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الدعامة الذكرية

وإلى هنا نكون قد انتهينا من عرض كافة المعلومات عن مراحل شفاء الختان بالصور، كما ذكرنا فوائد عملية الختان للذكور، وأضرارها للفتيات بالإضافة إلى عرض أهم المشاكل التي قد تواجه عملية ختان الذكور، وكذلك خطوات تخفيف ألم الطهور للطفل.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.