فحص الكوليسترول في المنزل ونتائجه وكيفية القيام به

فحص الكوليسترول في المنزل بدلاً من المراكز الطبية لتوفير الوقت والجهد عليك، حيث يسعى الكثير من الأشخاص إلى فحص مستوى الكوليسترول في الدم بالإضافة إلى إجراء التحليلات والاختبارات اللازمة للتعرف على نسبة الكوليسترول الضار والجيد في الجسم منعا لحدوث مضاعفات خطيرة، وللتعرف على كيفية فحص الكوليسترول في المنزل يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع جربها.

تعريف الكوليسترول

فحص الكوليسترول في المنزل

  • هو عبارة عن مادة دهنية توجد في جميع خلايا الجسم حيث يقوم الكبد بإنتاجها ثم يستعملها جسم الإنسان في بناء وتكوين العديد من الخلايا الجديدة والسليمة.
  • كما يستخدم الجسم هذه المادة الدهنية في إفراز وإنتاج الهرمونات المختلفة واللازمة له ويتوافر الكوليسترول بشكل كبير في الكثير من الأطعمة المختلفة مثل البيض والزبدة والحليب كامل الدسم.
  • وعلى الرغم من ذلك فإن ارتفاع نسبته في جسم الإنسان يشكل خطرا بالغا على صحة الفرد لأنه يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • وبما أن الكوليسترول يعتبر من أشد الأعداء للقلب فإنه ينصح الكثير من الباحثين والأطباء بضرورة إجراء فحص الكوليسترول في المنزل بشكل دوري ومنتظم وخاصة عندما يبلغ الشخص الأربعون عاما.
  • أما الأشخاص العاديين يجب عليهم قياس وفحص مستوى الكوليسترول في الدم كل خمس سنوات أما بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون أدوية لخفض مستوى الكوليسترول فلابد من إجراء هذه الفحوصات بشكل دوري كل عام.

ومن هنا سنتعرف على: هل نزول الدم من البواسير خطير ؟ و ما أسباب الإصابة بالبواسير ؟

فحص الكوليسترول في المنزل

  • عادة ما يتم إجراء فحص الكوليسترول في العيادات والمراكز الطبية المتخصصة في ذلك ولكن الآن أصبح بإمكان الشخص القيام بهذا الفحص في المنزل.
  • وذلك من خلال الأداة الخاصة بفحص مستوى الكوليسترول التي تتوافر بشكل كبير في جميع الصيدليات.
  • حيث يقوم الشخص بإجراء فحص الكوليسترول في المنزل عن طريق القيام بوخز أصابعه باستخدام المشرط الطبي الذي يوجد مع أداة الفحص.
  • ثم وضع عدة قطرات من الدماء على أداة الاختيار حيث يوجد داخل هذه الأداة بعض المواد الكيميائية المختلفة التي يتغير لونها بمجرد أن يتم وضع الدم عليه حيث يدل هذا اللون الجديد على نسبة الكوليسترول في الجسم.
  • ويرى بعض الأطباء بأن الفحص المنزلي لمستوى الكوليسترول لا يغني عن إجراء هذا الاختبار في المعامل والمراكز الطبية المتخصصة.

أهمية إجراء الفحص الدوري لمستوى الكوليسترول

  • هناك العديد من الدواعي الضرورية واللازمة لإجراء فحص الكوليسترول حيث يساهم هذا الاختبار في تقييم مستوى الإصابة بأمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.
  • كما أنه يساعد في تقييم خطر الإصابة بالعديد من مشاكل وأمراض الدهنيات التي غالبا ما ترتبط بشكل كبير بالتاريخ العائلي للشخص المريض.
  • ومن أهمية فحص الكوليسترول في المنزل أيضا يساهم بشكل كبير في معرفة الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالعديد من المشاكل والأمراض الصحية المختلفة مثل التهاب البنكرياس وغيرها من الأمراض.
  • يساعد الطبيب في متابعة الحالة الصحية للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين بشكل دقيق.
  • يلعب هذا الاختبار دورا كبيرا في الوقوف على مدى فعالية الأدوية والعلاجات التي يتناولها المريض للحد من مستوى الدهنيات في الجسم سواء كان العلاج عن طريق الأدوية أو العقاقير أو بتغيير السلوكيات الغذائية للمريض.
  • كما يتم القيام بهذا الاختبار لمساعدة الطبيب المختص في تشخيص حالات فرط وزيادة مستوى الكوليسترول في الدم وغالبا ما يتم هذا الاختبار بشكل منتظم على الأقل كل أربع أو ست سنوات.
  • وعادة ما تختلف هذه المدة من شخص إلى آخر على حسب الحالة المرضية للشخص حيث يقوم الشخص بإجراء هذا الاختبار للمرة الأولى في فترة الطفولة.
  • وذلك بناء على تعليمات وتوصيات طبيب الأطفال المختص ثم يتم القيام بهذا الفحص مرة أخرى عندما يبلغ الطفل سن ١٨ عام.

ونرشح لكم من هنا التعرف على: تجربتي مع نزيف الدماغ وهل هو خطير واعراضه والحد من مخاطره

التوصيات الضرورية لإجراء فحص الكوليسترول

فحص الكوليسترول في المنزل

  • يتم إجراء فحص الكوليسترول في المنزل بناء على العديد من التوصيات التي يجب على الشخص أن يأخذها بعين الاعتبار منها ضرورة إجراء هذا الفحص عندما يبلغ الرجل سن ٣٥ عام.
  • أما بالنسبة للمرأة فيجب عليها إجراء هذا الفحص عندما تبلغ ٤٥ سنة وذلك في حالة عدم الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • وفي حالة وجود الأسباب والعوامل التي تدل على خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية فيجب على الرجل إجراء هذا الفحص في المرحلة العمرية التي تتراوح ما بين ٢٥ إلى ٣٥ سنة.
  • بينما تقوم المرأة بهذا الاختبار في المرحلة العمرية التي تتراوح ما بين ٣٠ إلى ٣٥ عام ومن أسباب الإصابة بأمراض القلب السمنة المفرطة والإصابة بالمرض السكري والتدخين وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأسباب الأخرى.

كيفية القيام بفحص الكوليسترول

  • يعتبر فحص مستوى الكوليسترول من أهم الاختبارات الطبية التي تحتاج من الشخص الصيام لكي يتم الحصول على أفضل وأدق النتائج.
  • لذلك يفضل للشخص القيام بها في الصباح الباكر على الريق قبل تناول الطعام والمشروبات ويستثنى من هذه المشروبات المياه.
  • حيث يجب ألا تقل المدة الزمنية بين آخر وجبة تناول الشخص عن ١٢ ساعة قبل ميعاد الفحص بالإضافة إلى ذلك عدم زيادة فترة الصيام عن ١٦ ساعة.
  • كما تعتبر عملية سحب عينة من الدم غير مؤلمة ولا تستغرق هذه العملية وقتا طويلا حيث يتم سحب الدم عادة من الأوردة الدموية التي توجد في الزراعيين.
  • وقبل القيام بسحب عينة الدم يجب على الشخص المختص بتنظيف وتعقيم المكان الذي سوف يأخذ منه الدماء وبذلك باستخدام بعض المواد المطهرة.
  • يتم وضع شريط من المطاط حول المنطقة العلوية من الذراع لكي بتجمع الدم بشكل كبير في الأوردة ثم تستخدم الإبرة لسحب كمية معينة من الدماء ووضعها داخل أنبوبة طبيبة نظيفة ومعقمة.
  • بعد ذلك يقوم الشخص المختص بنزع الشريط من الذراعين وذلك لإعادة تدفق الدماء مرة أخرى بشكل طبيعي والمساهمة في استمرار تدفق الدماء داخل العبوة الطبية.
  • وعندما يتم الحصول على كمية كافية من الدماء تنزع الإبرة من الذراع ويجب وضع ضمادة طبية مكان الحقن وبذلك تكون قد انتهت عملية سحب الدماء لإجراء فحص الكوليسترول.
  • وينصح الكثير من الأطباء الأشخاص بضرورة تناول وجبة خفيفة بعد الانتهاء من عملية سحب الدماء.

وندعوكم أيضًا لقراءة موضوع: أعراض ارتفاع كريات الدم البيضاء واسبابها وكيفية الوقاية منها

نتائج تحليل الكوليسترول

وبناء على فحص الكوليسترول في المنزل يتم قراءة نتائج الفحص الذي يتم الحصول عليه من خلال ما يأتي.

1- مستوى الكوليسترول الكلي

  • يمكن للشخص القيام بإجراء فحص مستوى الكوليسترول في الدم عن طريقة معرفة القيمة الإجمالية لنسبة الكوليسترول الكلي في الجسم.
  • الذي يحتوي على كلا من البروتين الدهني عالي الكثافة والبروتين منخفض الكثافة الدهنية وبناء على ذلك يتم تفسير نتائج فحص الكوليسترول من خلال هذه الخطوات.

2- معرفة القيم الطبيعية للكوليسترول الكلي

يبلغ المعدل الطبيعي لمستوى الكوليسترول الكلي في الدم أقل من ٢٠٠ ميليغرام /ديسيلتر حيث تعتبر هذه النسبة هي القيمة الطبيعية التي يمكن من خلالها معرفة نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.

3- قيم الكوليسترول الكلي تبعا للحد الأعلى المسموح به

  • هذه القيم هي عبارة عن المعدل الكلي لمستوى الكوليسترول الكلي والذي غالبا ما يتراوح بين ٢٠٠ إلى ٢٣٩ ميليغرام / ديسيلتر.
  • ومن الجدير بالذكر بأن هذه النتيجة ليست كافية لاتخاذ الشخص القرار ببدء العلاج أو القيام بتعديل سلوك حياته.

4- القيم المرتفعة

  • تبلغ القيمة المرتفعة لمستوى الكوليسترول الكلي في الدم حوالي ٢٤٠ ميليغرام/ديسيلتر أو أكثر من ذلك حيث تشير هذه النسبة إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين.
  • وبناء على ذلك يقوم الشخص المختص بإجراء العديد من الاختبارات والفحوصات منها فحص الدهنيات الاعتيادي وذلك للمساهمة في معرفة السبب الرئيسي وراء ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

5- البروتين الدهني مرتفع الكثافة

  • يتراوح المعدل الطبيعي للبروتين الدهني منخفض الكثافة ما بين ٣٥ إلى ٦٥ ميليغرام /ديسيلتر وذلك بالنسبة للرجال بينما تتراوح القيمة الطبيعية لدى المرأة ما بين ٣٥ إلى ٨٠ ميليغرام/ ديسيلتر.
  • وتعتبر القيمة المنخفضة للبروتين مرتفع الكثافة هي القيم التي تقل عن ٢٥ ميليغرام /ديسيلتر حيث تشير هذه النسبة إلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • أما القيمة المرتفعة هي التي تتراوح ما بين ٦٠ إلى ٧٤ ميليغرام/ ديسيلتر ويشير هذا المعدل إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجي.

6- البروتين الدهني منخفض الكثافة

  • هو عبارة عن الكوليسترول الضار الذي يوجد في الجسم حيث تشير القيمة المرتفعة له إلى زيادة خطر إصابة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين والجلطات القلبية.
  • غالبا ما يقل المعدل الطبيعي لهذا النوع من الكوليسترول الضار عن ١٠٠ ميليغرام / ديسيلتر.
  • أما بالنسبة للمعدل المقبول فهو الذي يتراوح بين ١٠٠ إلى ١٢٩ ميليغرام/ ديسيلتر وتعتبر هذه النسبة هي المقبولة لدى الأشخاص الطبيعيين.
  • أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية في القلب وتعتبر هذه النسبة غير مقبولة بسبب حالتهم الصحية.

كما يرشح لكم موقع جربها الاطلاع على: ماذا ناكل عند انخفاض الضغط وأسبابه

كيف يتم الحفاظ على المعدلات الصحية لمستوى الكوليسترول

  • هناك العديد من النصائح التي يجب على الشخص اتباعها للحفاظ على مستوى الكوليسترول الطبيعي في الدم منها.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية المختلفة والتي تحتوي على نسبة عالية من الألياف مثل الفاكهة والخضروات.
  • بالإضافة إلى الحرص على تناول الأطعمة والأكلات التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون غير المشبعة مثل الأفوكادو والمكسرات وفي المقابل يجب الحد من تناول الدهون والسكريات والأملاح.
  • ومن أهم النصائح أيضا الحرص على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية بشكل منتظم وذلك لمدة لا تقل عن ساعتين يوميا وخاصة ركوب الدراجات والمشي السريع.
  • محاولة الابتعاد قدر الإمكان عن التدخين لأنه يزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب والشرايين.
  • الحرص على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب المعالج بشكل منتظم وذلك للحد من مستوى الكوليسترول في الدم.

وللمزيد من الإفادة قم بالتعرف على: متى يظهر الحمل في الدم ؟ وأشهرين نوعين لاختبار الحمل

خلاصة الموضوع في 6 نقاط

  1. يتم فحص الكوليسترول في المنزل من خلال أداة خاصة به يتم شرائها من إحدى الصيدليات.
  2. لن يتم الاستغناء تماماً عن المراكز الطبية لفحص الكوليسترول لأن فحص المنزل لن يكون دقيق بنسبة 100%.
  3. الفحص الدوري للكوليسترول يساعد كثيرًا في التعرف على خطر الإصابة بالأمراض مثل أمراض الأوعية الدموية والقلب.
  4. هناك بعض التوصيات التي يجب الاطلاع عليها قبل إجراء فحص الكوليسترول.
  5. من شروط فحص الكوليسترول هو أن يكون الشخص صائمًا، لذلك ينصح بإجراء الفحص في الصباح الباكر.
  6. تتمثل نصائح الحفاظ على مستوى الكوليسترول طبيعيًا في وضع نظام غذائي متوازن مناسب لك، وتجنب كل ما يحدث خلل في مستوى الكوليسترول.