أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء

أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء عديدة، حيث تعاني الكثير من النساء من ظهور بعض الإفرازات والشوائب أثناء عملية التبول مما يثير قلقهن بشأن الخوف من أن يكون هذا الأمر ناتج عن مشكلة صحية، لكنه ليس من المشكلات الخطيرة فيُمكن علاجها بطرق تعتمد على السبب، لذا من خلال موقع جربها سنوضح أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء.

أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء

تتمثل أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء في النقاط الآتية:

  • الحمل: قد تلاحظ الحامل خلال تلك الفترة نزول الشوائب في البول، وهذا أمر طبيعي لا يستدعي القلق فهو ناتج عن كثرة الإفرازات.
  • الإباضة: في الأيام الخاصة بعملية الإباضة التي تزيد فيها إثارة المرأة الجنسية تزيد من نزول الخيوط البيضاء مع البول.
  • الإصابة بحصوات في الكلى: تتكون حصوات الكلى نتيجة تزايد وجود بعض المعادن في الأطعمة الغذائية أو الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم.
  • العدوى المنقولة من الأمراض المنقولة جنسيًا: يمكن لتلك العدوى أن تتسبب في ظهور شوائب سوداء تدل على الدم المتجلط المختلط بالبول وذلك يتبع فترة الحيض، بينما إن كانت المرأة تشعر بألم أثناء البول يشير ذلك إلى الإصابة بالأمراض الجنسية.
  • إصابة الجهاز التناسلي بالعدوى البكتيرية: في حالة إصابة المثانة أو الجهاز البولي أو الجهاز التناسلي بأي عدوى بكتيرية أو فيروسية يتسبب ذلك في ظهور بعض الشوائب الداكنة في بول المرأة.
  • التغيرات الهرمونية: في حالة تعرض المرأة للتغيرات الهرمونية نتيجة انقطاع الطمث أو الحمل أو الرضاعة الطبيعية، ويعتبر ذلك من أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية: يعتبر التهاب المسالك البولية من أهم أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء وذلك بسبب تراكم البكتيريا الضارة عبر مجرى البول أو في الكلى أو في إحدى الحالبين.
  • الإصابة بعدوى الخميرة: الإصابة بعدوى الخميرة تتسبب في إنتاج نوع مختلف من الإفرازات ذات قوام مختلف وسميك ويمكن ملاحظة خيوط بيضاء شديدة اللزوجة نتيجة لتلك الإصابة.
  • تناول حبوب منع الحمل: الالتزام بحبوب منع الحمل كوسيلة لمنع الإنجاب يتسبب في زيادة في الإفرازات المهبلية بيضاء اللون التي يمكن ملاحظتها في شكل خيوط بيضاء اللون.
  • الإصابة بداء المهبل الجرثومي: يعتبر الإصابة بنوع معين من البكتيريا الذي ينتج نتيجة إهمال تنظيف المنطقة الناتج عنه تفاقم النمو البكتيري المتسبب لاستخدام الدش المهبلي ومعاناة المرأة من الداء المهبلي أو عدم استخدام الواقي الذكري خلال العملية الجنسية.
  • الإصابة بعدوى الكلاميديا: يعتبر من الأمراض الجنسية الشائعة الذي ينتقل بالاتصال الجنسي.
  • قلة كريات الدم الحمراء: ينتج عنها الإصابة بفقر الدم ويتسبب في تلون البول بلون داكن.

اقرأ أيضًا: أفضل الأعشاب لعلاج التهاب المسالك البولية

معلومات متعلقة بتحليل البول

يتم الحصول على نسب معينة للعديد من الأمراض خلال تحليل البول، حيث ينتج الإنسان حوالي 2 لتر من البول يوميًا، وذلك يدل على صحة الإنسان وعمل أعضائه بشكل مثالي.

يتكون البول من الماء بنسبة 90 % وباقي النسبة فما هي إلا كلوريد الصوديوم والمكونات الأخرى بنسب أقل بكثير، حيث تعتبر المكونات الرئيسية التي يتكون منها البول هي كالآتي:

  • اليوريا وهو ناتج عملية تفكك المواد البروتينية وامتصاص الدم للجزء المهم فيها.
  • حمض اليوريك فيُعتبر تلك المنتج هو الناتج النهائي لتفكيك الأحماض النووية.
  • الكرياتينين الذي يمثل المنتج المستخلص من هضم الكرياتين العضلي.
  • حمض الهيبوريك.
  • اليوروبيلين.
  • المعادن التي تشمل الآتي: (الفوسفات – القرنفل – الكبريتات – الكلور – الصوديوم).

اقرأ أيضًا: أسباب نزول شوائب سوداء مع البول

ألوان البول ودلالاتها

في سياق التعرف على أسباب نزول شوائب مع البول عند النساء يمكن التعرف على الألوان المختلفة للبول والدلالة التي تشمل كل لون، وهي كالآتي:

  • اللون الأزرق أو الأخضر: ينتج هذا اللون في البول نتيجة لتأثير نوع معين من البكتيريا التي تصيب الجهاز البولي، أو بسبب تناول بعض الأدوية التي تعمل على تغيير لون البول مثل أزرق الميثيلين.
  • اللون الوردي: يحدث التغيير لهذا اللون في حالة تناول الشمندر أو التوت البري أو الراوند، بينما في حالة ملاحظة اللون الأحمر أو الوردي بدون تناول تلك الأطعمة يجب استشارة الطبيب لأنه يدل على مصاحبة البول للدم وينجم ذلك عن الإصابة بأمراض الكلى أو المسالك البولية أو سرطان البروستاتا.
  • اللون الأبيض: يشير ذلك إلى زيادة نسبة الدهون في الجسم أو الإصابة بما يسمى بالبلية الدهنية وذلك بسبب زيادة سائل موجود في الغدد الليمفاوية الخاصة بالأمعاء.
  • اللون البني: يشير ظهور هذا اللون إلى حالة جفاف الجسم ولابُد من علاج هذه الحالة بترطيب الجسم وتناول السوائل وخصوصًا الماء بكميات وفيرة، ويمكن أن يكون ظهور هذا اللون إشارة إلى الإصابة بإحدى أمراض الكبد أو خلل في عملية التمثيل الغذائي.
  • اللون البرتقالي: يمكن ملاحظته في حالة زيادة تركيز البول أو المعاناة من مشكلات الكبد أو الإصابة بالصفراء، ويمكن أن ينتج بسبب تناول أطعمة تحتوي على ألوان الطعام أو تناول بعض المضادات الحيوية.
  • اللون الأسود أو الرمادي: ظهور اللون الأسود في البول يدل على وجود حمض homogentisic الناتج عن الإصابة ببعض الأمراض الوراثية مثل مرض alkaptonuria.
  • ظهور البول بكثافة تشبه كثافة الزبد: عند ملاحظة تغير قوام البول إلى قوام يشبه بياض البيض تلك إشارة إلى وجود المزيد من المواد البروتينية خلاله.

أعراض تستوجب زيارة الطبيب

هناك بعض الأعراض المُصاحبة بتغيير لون البول والتي تستدعي توجه المرأة إلى الطبيب على الفور، وهي المتمثلة في النقاط التالية:

  • في حالة الشعور بتضخم المهبل أو التهابه.
  • عند الشعور بألم في الحوض.
  • عندما يستمر ظهور تلك الإفرازات لأيام وتتسبب في ارتفاع درجة الحرارة أو الإعياء الشديد.
  • في حالة التسبب في ألم أثناء العلاقة الجنسية.
  • عند الإصابة بقشعريرة في الجسم.
  • نزول الإفرازات الدموية مع البول.
  • خروج بول مصحوب برائحة كريهة.

اقرأ أيضًا: علاج حرقة البول عند النساء في المنزل

نصائح لتجنب الإصابة بشوائب مع البول

يُمكن للمرأة تجنب ظهور هذا العرض والإصابة بالأمراض المتعلقة به، وذلك من خلال اتباع بعض الإرشادات الوقائية، وهي ما نوضحها تفصيليًا فيما يلي:

  • غسل المهبل بماء دافئ.
  • استخدم غسول مهبلي مناسب، لكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • تجنب استخدام المناديل العطرية أو الصابون العطري في المنطقة التناسلية.
  • زيارة الطبيب في حالة ملاحظة ظهور تلك الشوائب لمدة أطول من يومين.
  • تجفيف المنطقة المهبلية من الخلف إلى الأمام لتجنب انتقال البكتيريا من المؤخرة إلى المهبل.
  • استخدام الواقي الذكري خلال العلاقة الزوجية لتجنب انتقال الأمراض الجنسية.
  • الحفاظ على ارتداء الملابس القطنية الداخلية، نظرًا لاحتكاكها بمنطقة المهبل.

لابُد من مراجعة الطبيب عند الشعور بأي عرض غريب، حيث يقوم الطبيب حينها بإجراء الفحوصات اللازمة للكشف عن الحالة وتوضيح العلاج المناسب.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.