هل يحدث حمل مع ضعف المبايض

هل يحدث حمل مع ضعف المبايض أم لا؟ لأنه على الرغم من المتاعب التي تمر بها الأم مع الطفل على مدار مراحل حياته، ولكن تبقى الأمومة من أجمل التجارب التي تمر بها المرأة في حياتها، ويراودها هذا الحلم باستمرار، وفي حالة الإصابة بضعف المبايض يكون هناك قلق كبير من إمكانية حدوث الحمل، وسوف نوفر لكم جواب هل يحدث حمل مع ضعف المبايض عبر موقع جربها.

هل يحدث حمل مع ضعف المبايض

هل يحدث حمل مع ضعف المبايض

في حالة توقف المبيض عن إنتاج البويضات، فإن الدورة الشهرية تتوقف أيضًا، ولا تحدث الإباضة لدى المرأة كل شهر كالمعتاد، وبالتالي فإن حدوث الحمل في هذه الحالة يكون صعب ويحتاج إلى التدخل الطبي في معظم الحالات، وهو ما يجعل المرأة تشعر بقدر كبير من القلق.

ولكن هناك عدد من الدراسات العلمية التي تم إجراؤها وأثبتت أن نسبة تتراوح من 5 إلى 10% من النساء الذين يعانون من ضعف التبويض يمكن أن يحملوا بدون تدخل طبي، حيث يعود المبيضين إلى عملهما بصورة طبيعية لدى هؤلاء النساء، وبالتالي تعود لديهم الخصوبة ويحدث الحمل.

وبشكل عام فإن المصابة بضعف التبويض لابد أن تتوجه نحو الطبيب المتخصص، حتى يتمكن من التشخيص الدقيق للحالة، وبالتالي تحديد نوع العلاج الملائم لها، ويحدث تحسن في حالة المبيض مع الاستمرار في العلاج، وبالتالي تكون هناك فرصة في حدوث الحمل أي أنه يمكن حدوث الحمل مع ضعف المبايض بعد الحصول على العلاج.

اقرأ أيضًا: هل قلة دم الدورة يدل على ضعف التبويض

أسباب ضعف التبويض

ضعف التبويض من أكثر الأسباب التي يمكن أن ينتج عنها تأخر الحمل، وقد يكون سبب ضعف التبويض داخلي أي من داخل المبيضين، أو يكون سبب خارجي، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

الإصابة بتكيس المبيضين

وينتج عن هذا التكيس عدم قدرة المبيضين على إنضاج البويضات، وبالتالي لا تحدث الإباضة، ويرافق هذا المرض زيادة معدل الهرمون الذكري التستوستيرون، مع ارتفاع معدل إفرازات الغدة النخامية.

زيادة معدل هرمون البرولاكتين

هذا الهرمون هو المسؤول عن إنتاج الحليب من الثدي، ومن الطبيعي أن ترتفع النسبة به خلال الحمل وبعد الولادة، أما ارتفاع نسبته قبل حدوث الحمل فإنها تتسبب في ضعف التبويض، التأثير السلبي على نمو البويضات، وبالتالي تقليل فرصة حدوث الحمل.

فشل المبيضين المبكر

قد يحدث بسبب عوامل جينية، وهناك بعض النساء الذين يمتلكون عدد أقل من البويضات، وهناك أسباب أخرى ينتج عنها تلف البويضات، وبالتالي صعوبة الإنجاب.

وجود خلل في الغدة النخامية

حيث يوجد بعض النساء الذين تصاب لديهم الغدة النخامية وتعجز عن إنتاج الهرمونات التي تنشط المبيضين، أو تصاب المنطقة التي توجد في الدماغ المسؤولة عن الغدة النخامية بورم، كما يمكن أن يحدث هذا بسبب فقد الوزن بسرعة، أو زيادته بشكل مفرط.

تشوه البويضات

هناك عدد من الحالات التي تنمو بها البويضة بصورة غير صحيحة، أو يكون جدار البويضة سميك جدًا ولا يقوى الحيوان المنوي على اختراقه وهو ما يتسبب في تأخر الحمل.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل بعد أيام التبويض

أعراض ضعف المبايض

بعد معرفة هل يحدث حمل مع ضعف المبايض نذكر أن هناك عدد من الحالات المصابة بهذا المرض لا تظهر لديهم أعراض ملحوظة، بينما توجد حالات أخرى تظهر بها أعراض مثل:

  • صعوبة حدوث الحمل.
  • حدوث الحيض على فترات متباعدة أو غيابه.
  • يمكن حدوث الدورة الشهرية بصورة أقصر من المعتاد.
  • التعرض إلى الإجهاض المتكرر.
  • وجود آلام في الخصر والركبتين.
  • غزارة تدفق الحيض.
  • هبات ساخنة وتعرق.

علاج ضعف المبايض الطبي

هناك الكثير من حالات ضعف المبايض التي تحتاج إلى التدخل الطبي والعلاج، ويختلف العلاج المناسب من حالة إلى حالة أخرى، ومن أهم طرق العلاج:

العلاج بالهرمونات البديلة

حيث يتم منح المرأة عدد من الأدوية التي تقوم بتزويد جسمها بهرمون الاستروجين، وغيره من الهرمونات التي لا تفرزها المبايض، وتعمل هذه الأدوية على تحسين الصحة الجنسية، وتعزيز إنتاج المزيد من البويضات.

موانع الحمل الفموية

يمكن علاج ضعف المبايض من خلال تناول المرأة أنواع موانع الحمل التي يتم تناولها عن طريق الفم، حيث تساعد على تنظيم الحيض، تحفيز عملية الإباضة، تعزيز وظيفة المبيض، منع حدوث الإباضة المبكرة.

مكمل هرمون النمو

نوع من العلاج المساعد ويتم استخدامه لزيادة عدد وجودة البويضات، وبالتالي تزيد فرصة حدوث الحمل لدى المرأة المصابة بضعف المبايض.

أدوية الخصوبة

تساعد أدوية الخصوبة ومنها دواء كلوميد في علاج ضعف المبايض، كما يعزز من فرصة حدوث الحمل خلال 6 شهور من العلاج.

التلقيح الصناعي

إذا كان ضعف الإباضة سببه هو الإصابة بفشل المبايض المبكر، أو انخفاض احتياطيات المبيض، لن يكون لأدوية الخصوبة تأثير في هذه الحالة، ويكون الحل المناسب هو اللجوء إلى التلقيح الصناعي.

العقاقير الحساسة للأنسولين

النساء الذين تكون لديهم متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، يمكن أن تساهم العقاقير الحساسة للأنسولين، ومنها الميتفورمين في العلاج.

علاج ضعف المبيض بالأعشاب

هناك عدد من الأعشاب التي يمكنها المساهمة في علاج ضعف التبويض، وتتميز أنها طرق طبيعية لا توجد لها آثار جانبية، وتتمثل أهم هذه الطرق في التالي:

التمر

يساعد على علاج ضعف التبويض، حيث يحتوي على الفيتامينات، البوتاسيوم، حمض الفوليك، الحديد، مضادات الأكسدة وغيرها من معادن مفيدة، وتساعد جميع هذه العوامل على تحفيز التبويض وزيادة فرص حدوث الحمل.

حيث يمكن طحن 12 ثمرة من التمر، ثم مزجها مع ملعقتين من جذور الكزبرة، ويتم مزجهم مع كوب من اللبن وبعد الغليان يتم تناوله، ويتم تكرار الوصفة يوميًا لمدة أسبوع بعد انتهاء الحيض لتحسين الخصوبة.

الرمان

يحتوي الرمان على الكثير من المواد المفيدة ومنها الفيتامينات، مضادات الأكسدة، حمض الفوليك، البوتاسيوم، كما يعزز من تدفق الدم إلى منطقة الحوض لدى المرأة وبالتالي زيادة الخصوبة، وعند حدوث الحمل يساعد على تقليل فرص الإجهاض لأنه يعزز بطانة الرحم.

للاستخدام يتم مزج كمية متساوية من بذور الرمان، لحاء شجرة الرمان حتى يتم الحصول على مسحوق، ويتم تناول نصف ملعقة منه كل يوم لمدة بضع أسابيع.

الثوم

يساعد في تحسين الخصوبة سواء للرجال أو النساء، حيث يمكن تناول 5 فصوص منه ومضغها ثم تناول كوب من الحليب الدافئ، وهو ما ينتج عنه تحسين الخصوبة، وتحسين جودة البويضات.

القرفة

يساعد تناولها على تعزيز عمل المبيضين، وبالتالي تزيد فرص حدوث الحمل، كما يتم استخدام القرفة في علاج متلازمة المبيض المتعدد التكيسات، حيث يمكن مزج ملعقة من القرفة في كوب ماء دافئ وتناوله يوميًا بضعة شهور، أو يتم مزج القرفة مع وجبات الطعام المختلفة.

الشمر وبتلات الورد

يساعد هذا المزيج على تحسين الخصوبة، وبالتالي تعزيز فرصة حدوث الحمل، حيث يتم مزج 10 جرام من الشمر، مع 50 جرام من روح الورد، ويتم تناول هذا المزيج كل ليلة، بعد خلطه مع كوب من الحليب.

علاج ضعف المبايض من خلال تغيير نمط الحياة

هناك عدد من الحالات المصابة التي يمكنها علاج ضعف المبايض عن طريق تغيير نمط الحياة الخاص بهم كالتالي:

  • الاتجاه نحو تناول أنواع الطعام الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم.
  • الحرص على ممارسة بعض التمرينات الرياضية بصورة منتظمة.
  • خسارة الوزن في حالة المعاناة من السمنة.
  • اكتساب الوزن بالنسبة للمصابين بالنحافة المفرطة.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام

وفي الختام لقد تحدثت عبر الفقرات السابقة عن إجابة سؤال هل يحدث حمل مع ضعف المبايض وهي نعم، مع ذكر الكثير من أنواع الطرق التي يمكن من خلالها علاج هذا المرض، سواء بالأدوية، أو الأعشاب، أو تغيير نمط الحياة، وبالتالي يتم العلاج، وتزيد فرص حدوث الحمل لدى المرأة بنسبة كبيرة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.