هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم

هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم؟ ما هي كمية الدم الطبيعية أثناء الحمل؟ حيث يعتبر ظهور النزيف أثناء الفترة الأولى من الحمل هو أحد الأمور التي قد تثير القلق في نفس المرأة الحامل، وقد يكون النزيف مؤشرًا إلى أحد الأمور الخطيرة، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها إجابة سؤال هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم.

هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم؟

يعتبر الدم الظاهر أثناء الحمل وخاصةً الفترة الأولى من الحمل هو أحد العلامات الطبيعية والشائعة، حيث يمكن أن يظهر الدم عند حوالي 20-30% من السيدات الحوامل في الأسابيع العشرين الأولى من الحمل، فيكون النزيف الظاهر هو عبارة عن انغراس البويضة المخصبة في الرحم، ويعتبر النزيف المستمر طوال الفترة الحمل مختلف من امرأة إلى أخرى.

أما عن إجابة سؤال هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم فهي نعم من الممكن أن يستمر النزيف في الكثير من الحالات ويتسم هذا النزيف بأنه خفيف، ويستمر الحمل بشكل طبيعي فعند نصف النساء اللاتي عانين من نزيف في الأسابيع العشرون الأولى، لكن يجب الانتباه أن هناك بعض الحالات التي يكون النزيف هو إشارة لإحدى الأمور الخطيرة.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم

الأسباب التي ينتج عنها النزيف خلال الحمل

من خلال التعرف إلى إجابة سؤال هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم يجدر بنا التعرف إلى الأسباب التي ينتج عنها النزيف خلال الحمل، حيث توجد بعض الأسباب التي يستمر فيها النزيف بالظهور، وقد تتمثل الأسباب التي ينتج عنها النزيف خلال الحمل في الآتي:

1- الحمل خارج الرحم

أثناء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل قد يكون النزيف المهبلي هو أحد الإشارات التي تدل على حدوث الحمل خارج الرحم، وهو عبارة عن حالة ينمو الجنين فيها خارج الرحم في أغلب الأحيان يكون في إحدى قناتي فالوب، ويتضمن الحمل خارج الرحم بعض الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل، وتتلخص هذه الأعراض في الآتي:

  • الشعور بالتشنجات في منطقة الحوض وأسفل البطن.
  • الإصابة بالدوار الشديد.
  • الإحساس بضغط واقع على المستقيم.

يعتبر الحمل خارج الرحم من الحالات التي يجب أن يتم فيها التدخل الجراحي على الفور من أجل الحفاظ على صحة الأم وصحة الجنين.

2- الحمل الرحوي

الحمل الرحوي هو أحد الحالات التي ينشأ منها نمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم، وهذه الأنسجة تتسبب في إيقاف نمو الجنين، ويجب العلم أن هذه الأنسجة قد تكون كتل سرطانية تنتشر في أعضاء الجسم الأخرى في بعض الحالات، بجانب النزيف الظاهر هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على المرأة، وتتضمن هذه الأعراض الآتي:

  • الشعور بالغثيان.
  • القيء المستمر.
  • زيادة حجم الرحم بصورة غير طبيعية.

3- المشيمة المنزاحة

المشيمة المنزاحة هي حالة تحدث من خلال دخول المشيمة بشكل كلي أو جزئي إلى الجزء السفلي من الرحم، وتقوم المشيمة بتغطية عنق الرحم، ومن أهم علامات الإصابة بالمشيمة المنزاحة هو استمرار النزيف حتى بعد الأسبوع 28.

يمكن أن يتعرف الطبيب إلى المشيمة المنزاحة من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية، وفي حالة تشخيص المرأة بالمشيمة المنزاحة يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية.

4- انفصال المشيمة

تحدث حالة انفصال المشيمة عند انفصال المشيمة بشكل كلي أو جزئي عن جدار الرحم قبل موعد الولادة الرئيسي، ومن الممكن أن تختلف كمية النزيف عند كل امرأة والأخرى، بالإضافة إلى اختلاف تأثير الانفصال على الجنين.

لكن توجد بعض الطرق التي يتم اتباعها من أجل علاج انفصال المشيمة والحفاظ على صحة الأم والجنين، ومن ضمن هذه الطرق هو وضع الأم تحت الملاحظة في المستشفى والراحة في الفراش، ومن الممكن أن يلجأ الطبيب المختص إلى الولادة المبكرة من أجل حماية الأم والجنين.

5- الأوعية المتقدمة

من الممكن أن ينتج عن الأوعية المتقدمة حدوث نزيف، وينتج هذا النزيف بسبب مرور الأوعية الدموية التي تتعلق بالجنين من خلال الأغشية التي تحيط بعنق الرحم، وتعتبر الأوعية المتقدمة هي إحدى الأسباب الخطيرة التي ينتج عنها النزيف خلال الحمل، فمن الممكن أن تتسبب في خسارة الجنين كميات كبيرة من الدم.

6- التغيرات الحادثة في عنق الرحم

يعتبر الحمل هو أحد الأمور التي تتسبب في زيادة كمية الدم المتدفقة إلى عنق الرحم، وقد ينتج عن هذه التغيرات زيادة خطر تعرض الأم للإصابة بالنزيف، وقد ينتج هذا النزيف من خلال احتكاك عنق الرحم، ومن ضمن أهم الأسباب التي يظهر منها هذا النزيف الآتي:

  • ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل.
  • أداء لطخة بابا نيكولا.

7- الإجهاض

الإجهاض هو خسارة الأم لجنينها، وفي أغلب الأحيان يحدث الإجهاض في الأسابيع 12 الأولى من الحمل، وفي أكثر الحالات لم يوجد أي سبب يؤدي إلى حدوث هذا الإجهاض، ويعتبر النزيف الحادث أثناء الحمل هو أحد أكثر علامات الإجهاض المعروفة، بالإضافة إلى شعور بعض النساء بآلام تشبه الدورة الشهرية في منطقة أسفل الحوض.

اقرأ أيضًا: متى يظهر الحمل بعد نزول دم التعشيش

طرق تشخيص النزيف أثناء الحمل

في سياق الإجابة عن سؤال هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم يمكن أن نتعرف إلى طرق تشخيص النزيف أثناء الحمل، هناك مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن يقوم بها الطبيب من أجل معرفة سبب حدوث النزيف عند المرأة الحامل، وقد تأخذ هذه الإجراءات بعض الوقت، وتشتمل طرق تشخيص النزيف أثناء الحمل على الآتي:

  • الفحص المهبلي ويتم من خلال هذه الإجراء التأكد من حجم الرحم وكمية الدم الناتج، وقد يأخذ هذا الفحص بضعة دقائق وقد تشعر المرأة بعدم الراحة قليلًا.
  • إطلاع الطبيب على التاريخ الطبي للمرأة الحامل وسؤالها إذا كانت تعرضت للإجهاض أو انزياح المشيمة في أي حمل سابق.
  • تحاليل الدم وهي عبارة عن عينة يتم أخذها من الدم لفحص مستويات هرمونات الحمل في الدم.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية من أجل الفحص، ويتم هذا الإجراء من خلال وضع بعض الجل على البطن واستخدام أداة المسح اليدوي بالموجات الصوتية ليتم تقديم صور للحمل والحصول على بعض المعلومات عن الحمل عن طريق إدخال ماسح ضوئي صغير من المهبل، ويجب على المرأة الحامل أن تكون مثانتها مملوءة أثناء هذا الإجراء.
  • يمكن أن يقوم الطبيب بسؤال المرأة بعض التساؤلات مثل وقت بدء النزيف ومتى توقف، لون الدم الناتج وهل وجدت له رائحة، الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل، وإذا كانت تعرضت لأي حادثة قريبًا أو سقطت من مكان أو مارست أي نشاط بدني وغيرها من التساؤلات.

اقرأ أيضًا: هل الصداع قبل الدورة من علامات الحمل

طرق الوقاية من النزيف الحادث أثناء الحمل

في أغلب الأحيان يكون النزيف الحادث أثناء الحمل هو أحد الأمور الطبيعية والشائعة ويمتاز بأنه خفيف، وقد يستمر هذا النزيف أثناء الحمل وتقدر المرأة على إنجاب طفل سليم.

لكن توجد بعض الأمور التي يمكن للمرأة القيام بها في المنزل من أجل الاعتناء بنفسها للوقاية من حدوث أو زيادة النزيف، وقد تنحصر طرق الوقاية من النزيف الحادث أثناء الحمل في الآتي:

  • يجب أن تحصل الأم على قدر كافٍ من الراحة.
  • استخدام الفوط الصحية عوضًا عن السدادات القطنية في فترة حدوث النزيف.
  • الحرص على إيقاف العلاقة الحميمة أثناء الحمل، ويمكن أن يتم ممارستها بعد توقف النزيف بشكل تام.
  • تناول بعض المسكنات الخفيفة مثل الباراسيتامول في حالة الشعور بألم شديد وغير محتمل.
  • في حالة حدوث تغييرات أو زيادة كمية الدم يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.
  • تجنب ممارسة أي نشاط بدني حاد خاصةً في الفترة الأولى من الحمل لأن هذه الفترة تعرف بأنها يحدث بها الإجهاض بشكل متكرر.

النزيف أثناء الحمل قد يكون من الأمور الطبيعية وقد يكون من الأمور الخطيرة، لذا يجب الذهاب واستشارة الطبيب عند الشعور بأي تغييرات مختلفة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.