حالات شفاء من سرطان الثدي

حالات شفاء من سرطان الثدي تعطي الأمل، عندما تواجه النساء ذلك المرض اللعين فإنهن يعتقدن أن ذلك المرض هو نهاية العالم لديهن، ولا نجاة منه ولكن استبشري خير فيوجد العديد من النساء قد أصبن بذلك المرض وقاومنه وهم الآن بأفضل صحة، لذلك عزيزتي عليكِ الاهتمام بحالتك النفسية لأنها أهم شيء في مراحل العلاج، لذلك ومن خلال موقع جربها سنتعرف إلى عدد من حالات شفاء من سرطان الثدي.

حالات شفاء من سرطان الثدي

سرطان الثدي من الأمراض المهلكة نفسيًا قبل أن تكون مهلكة بدنيًا، وذلك بسبب الخوف مما هو متعارف عليه أن ذلك المرض هو بمثابة الحيوان الذي ينقض على الفريسة ويقوم بإنهاء حياتها، ولكن دعينا ننظر إلى ذلك المرض من ناحية أخرى على أنه عبارة عن خلايا ولكن تعرضت للغزو.

تلك الخلايا تزداد أعدادها بنسبة كبيرة وقد تزداد في الحجم وفقًا لنوع السرطان ودرجته ومكان تواجده، فإذا استطعنا أن نتحكم في تلك الخلايا يمكننا أن نتخلص من ذلك المرض، لذلك يجب عدم الجزع من سرطان الثدي ولتعلمي أنها مجرد مرحلة مؤقتة في حياتك.

لذلك إذا تمكن الطبيب من اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة له، سيتمكن من القضاء عليه سريعًا وبكل سهولة، وفى الغالب تكون المرحلة العلاجية عبارة عن مزيج بين العلاج الإشعاعي والإزالة الجراحية والأدوية سواء كانت علاج كيميائي أو بيولوجي موجه أو حتى هرموني.

نجد أنه في عام 2020 تم تشخيص الكثير من النساء بأنهن مصابات بمرض سرطان الثدي بمختلف مراحله ويبلغ عدد النساء 2.3 مليون امرأة وبلغ عدد الوفيات إثر ذلك المرض 685000 حالة، ونجد أنه مع نهاية عام 2020 أنه هناك 7.8 مليون امرأة من التي تم تشخيصهم بالإصابة بسرطان الثدي طوال السنوات الخمسة التالية على قد الحياة.

لذلك وفقًا للمؤشرات فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات انتشارًا حول العالم بفئات عمرية مختلفة وأجناس مختلفة.

اقرأ أيضًا: هل سرطان الرحم يسبب الوفاة

تحديات من أجل الشفاء

لمدة خمس سنوات وجدوا أن نسبة النجاة من سرطان الثدي في أكثر من 90% من البلدان التي تمتاز بدخل مرتفع إلي نجاة حوالي 66% في الهند وفي جنوب إفريقيا بنسبة 40%.

ذلك بسبب تطبيق العلاج واكتشاف المرض في وقت مبكر في البلدان ذات الدخل المرتفع، لذلك ستكون النتيجة أكثر من رائعة عن تطبيق ذلك أيضًا في الدول النامية والعلاج بالفعل متوفر وأيضًا معتمد من منظمة الصحة العالمية.

وجدوا أن معدل وفيات المصابات بسرطان الثدي حول العالم قد انخفض في البلدان ذات الدخل المرتفع من الثمانينات وحتى 2020 بنسبة 40%، والبلدان التي استطاعت أن تحد من الوفيات بسبب ذلك المرض قامت بتحقيق انخفاض سنوي لوفيات سرطان الثدي بنسبة تتراوح بين 2:4%، أي أنه على المستوى العالمي نجد أن معدل الوفيات قد قل بنسبة 2.5% بشكل سنوي.

عوامل الإصابة بسرطان الثدي

يجب العلم أن سرطان الثدي لا يصيب النساء بسبب عدوى مثلما يعتقد الكثير، على الرغم من أن هناك مجموعة من السرطانات التي تصيب الإنسان بسبب عدوى مثل سرطان عنق الرحم أو حتى فيروس الورم الحليمي البشري أو عدوى بكتيرية تعمل على تطور السرطان وسرعة انتشاره في الجسم.

أو حتى الإصابة بالسرطان في أماكن معينة بسبب عدوى فيروسية، هناك مجموعة أخرى مختلفة من العوامل التي تهيئ الجسم وتجعله مستعدًا للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، ومن تلك العوامل ما يلي:

  • الإناث الأكبر من ال 40 عامًا هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • تناول الكحوليات أو التدخين أو كلاهما.
  • أن تعاني المرأة من السمنة وبالتالي وجود الكثير من الدهون في الجسم التي تساعد على الإصابة بسرطان الثدي.
  • التاريخي العائلي: فقد يكون ذلك المرض وراثي ولكن بنسبة 5%.
  • تاريخ وعدد مرات التعرض للإشعاع، وذلك لأن الإشعاع يتسبب في نشاط الخلايا السرطانية بالجسم.
  • تلقي العلاج الهرموني وذلك بعد الوصول إلى سن اليأس.
  • هناك مجموعة من الطفرات الجينية مثل الطفرات في الجينات التالية BRCA1 وBRCA2 وPALB-2.

اقرأ أيضًا: هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء

علامات وأعراض سرطان الثدي

من أجل وجود حالات شفاء من سرطان الثدي، يجب التعرف أولًا إلى أعراض سرطان الثدي، ومنها ما يلي:

  • وجود كتلة في الثدي عند إجراء الفحص المنزلي.
  • يبدأ ظهور تغيرات في شكل وحجم الثدي مثل ظهور نقر في الثدي أو احمرار أو تغير في الجلد سواء في اللون أو حتى الملمس وأيضًا تغير في الحلمة وما حولها.
  • يفرز الثدي إفرازات غير طبيعية كمادة لونها أصفر أو لبن ينزل من الثدي في غير وقته وخاصة إذا كانت المريضة فتاة لم يسبق لها الزواج.
  • يجب العلم أن هناك 90 % من الكتل في الثدي هي غير سرطانية.

اقرأ أيضًا: هل سرطان الغدد الليمفاوية خطير

مبادرة منظمة الصحة العالمية

قامت منظمة الصحة العالمية بالقيام بمبادرة من أجل تقليل معدل الإصابة والوفيات بمرض سرطان الثدي، حيث إنها تعمل على خفض معدل وفيات سرطان الثدي سنويًا إلى 2.5%، مما ينتج عنه تجنب وفاة 2.5 مليون سيدة إثر الإصابة بسرطان الثدي على مستوى العالم ما بين عام 2020: 2040.

تلك المبادرة تحتوي على زيادة الوعي لدى النساء بهذا المرض وكيفية تحسين حالاتهم الصحية والنفسية وأيضًا تعليمهم كيفية اكتشاف المرض بشكل مبكر منزليًا.

إذن وفقًا للمؤشرات فإن حالات شفاء من سرطان الثدي كثيرة جدًا وفى تزايد مستمر، كل ما في الأمر هو الاهتمام بالحالة الصحية والنفسية ومتابعة نفسك أول بأول في المنزل وعند الطبيب أيضًا.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.