نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل والإرشادات التي يجب اتباعها

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل قد يعود إلى أسباب طبيعية أو إلى أسباب تستوجب القلق، فمن الطبيعي نزول دم في أول الحمل ولكن في بعض الأحيان يكون الأمر غير طبيعي ويرجع ذلك للعديد من الأسباب، كما أن دم الحمل لا يصاحبه أي مضاعفات ولا يحتاج في أغلب الأحيان إلى علاج.

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل

ذلك يحدث نتيجة لأسباب طبيعية حيث تظن كثيراً من السيدات بأن نزول الدم أثناء الدم يعني الإجهاض ولكن قد يرجع ذلك لأسباب أخرى ناتجة عن التغيرات الفسيولوجية التي تحدث وهي أسباب  لا تستوجب القلق وتتضمن الآتي:

  • غرس البويضة التي تم تلقيحها داخل بطانة الرحم: ينتج عن هذا خروج بضع قطرات من الدم، وهو ما يعتبر شيئاً طبيعياً والذى يحدث دون أدنى حاجة إلى القلق وقد يمتد هذا النزيف من بضعة ساعات إلى عدة أيام، ولكن في حالة إذا كان النزيف أحمر فاتح أو داكن واستمر لأكثر من 3 أيام يستبعد أن يكون ناتج عن غرس البويضة ويجب استشارة الطبيب.
  • هرمونات فترة الحمل: عند حدوث  الحمل، تؤدي هرمونات فترة الحمل إلى عمل تغيير  في الجسم، وخروج قطرات من الدم في ميعاد الدورة الشهرية وذلك لا يستمر مع كل دورة، لكنه يقف مع عملية  نضوج المشيمة.
  • ممارسة العلاقة الزوجية: سوف يؤدى ذلك لنزول دماء ناتجة عن التغير في الهرمونات في الجسم، و ينصح بضرورة الاستشارة الطبية حول القيام  بالعلاقة الحميمة أثناء فترة الحمل، وكذلك في حال استمرار نزول الدم وعدم توقفه.
  • حدوث تغيرات في عنق الرحم: أثناء عملية الحمل يكون هناك قدر كبير من تدفق الدماء إلى عنق الرحم وعند ممارسة العلاقة الحميمة أو أثناء الفحص الطبي قد يؤدي ذلك إلى نزول بعض قطرات من الدم.
  • قد يكون نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل نتيجة لبعض الالتهابات أو الأمراض التي تنتقل جنسياً.

تابع معنا متى يظهر الحمل في الدم ؟ وأشهرين نوعين لاختبار الحمل

قد يحدث تشابه بين أعراض نزيف زرع البويضة ونزيف الدورة الشهرية الطبيعية

هناك كثير من النقاط  التي يمكن  من خلالها  التفريق بشكل أسهل بين نزيف زرع البويضة ونزيف الدورة الشهرية، ولعل أفضل الطرق للتفريق هي:

  • الانتظار بضعة أيام ثم بعد ذلك يتم إجراء اختبار للحمل في المنزل.
  • حيث وجد أن نتيجة هذا الاختبار تكون بشكل أفضل بعد أيام من انتهاء نزيف الانغراس.

ما هي أهم الفروقات بين دم الدورة الشهرية ودم الأسبوع الأول من الحمل؟

هناك فرق بين دم الدورة الشهرية ودم الحمل والفرق بينهم كالآتي:

  • دم الدورة الشهرية: أحمر اللون يستمر بضعة أيام، بالإضافة لتقلصات شديدة.
  • دم الحمل: غامق في اللون بسبب الوقت المستغرق في الانتقال عبر المهبل، بالإضافة إلى تقلصات خفيفة في كثير من الأحيان تنتهي تلك التقلصات خلال يوم واحد.

يمكنك أيضًا الاطلاع على  كيف اعرف اني حامل من السرة؟ وهل يمكن معرفة نوع الجنين من السرة؟

أسباب خطيرة تسبب بعض المشاكل الصحية

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل  قد يكون نتيجة أسباب خطيرة خاصة إذا كانت بكمية كبيرة وأن يكون مصحوب بآلام شديدة التي قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة و تستوجب القلق والاستشارة الطبية وتتضمن:

  • تواجد البويضة الملقحة بعيد عن الرحم (قناتي فالوب): ويكون ذلك مصحوباً بـ تشنجات وآلام شديدة في البطن وعند حدوث ذلك يتم زرع البويضة الملقحة بعيداً عن الرحم في إحدى قناتي فالوب ويكون مصحوب أيضاً بألم، وأثناء ذلك من الممكن أن يظل  نزول الدم في فترة الحمل، وتلك العملية تعد خطيرة على صحة كلاً من  الأم والطفل وعندها يمكن التدخل الجراحي أو العلاج بالمناظير.
  • عملية الإجهاض: يزداد حدوث الإجهاض خلال  أول أسابيع من الحمل، ويعتبر  النزيف إشارة واضحة  لاحتمال وقوع الإجهاض.
  • يجب على السيدة التزام الراحة خلال فترة الحمل الأولى كما يجب عليها استشارة الطبيب للتأكد من عدم تواجد مشاكل أو مضاعفات قد تؤدي إلى الإجهاض.

ويمكن تفريق دم الإجهاض من خلال:

  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • كتل مدممة.
  • خلال الإجهاض يزيد النزيف ويستمر لفترة أطول من الدورة الشهرية.
  • تقلصات في البطن والألم يزداد شدة مع مرور الوقت.
  • قد يكون نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل نتيجة الحمل العنقودي وهو من الحالات الخطيرة التي تكتشف في الشهور الأولى من الحمل تحتوي على أنسجة غير طبيعية بالإضافة إلى بويضة غير ملقحة.
  • كما يؤدى الحمل العنقودي لارتفاع ضغط الدم وزيادة كبيرة في نمو الرحم بالإضافة للقئ الشديد والغثيان وتسمم الحمل وفقر الدم. فهي حالة لا يجب تجاهلها ويجب علاج الحالة التي تسببت فيها.
  • التهابات المهبل: تؤدي عملية تغير الهرمونات مع بداية فترة الحمل ووجود إفرازات بالإضافة إلى إهمال العناية والنظافة بالمنطقة الحساسة إلى إصابة السيدة بالتهابات التي عادة ما تكون مصحوبة بوجود بعض الدماء البسيطة.

الأعراض المصاحبة لنزول الدم في الأسبوع الأول من الحمل

يكون نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل في العادة مصاحب بأعراض ومشاكل صحية  أخرى والتي يمكن أن تكون بسيطة أو خطيرة والتي يجب الانتباه لها ومنها:

  • الإمساك.
  • المغص.
  • زيادة التبول.
  • انتفاخ الصدر مع ألم.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • تغيير المزاج.
  • فقد الشهية.
  • صداع.
  • آلام أسفل الظهر.

الإرشادات التي يجب اتباعها في حالة نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل

أولاً: يجب معرفة كثافة النزيف وما إذا كان في زيادة أو نقص في  عدد الفوط الصحية المستخدمة.

  • يجب التدقيق في شكل ولون الدم فمن الممكن أن يكون الدم بألوان عديدة كالبني أو الأحمر أو الوردي.
  • الفوط الصحية: يفضل  استخدام الفوط الصحية خلال الفترة التي تنزل فيها الدماء وأثناء الدورة الشهرية.
  • العناية والاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة: لأن مع نزول الدم  ووجود إفرازات بالإضافة لعدم تنظيف هذا المكان سوف يؤدي لحدوث التهاب ومشاكل صحية  للمهبل.
  • تجنب الممارسة الجنسية: لأن ذلك قد يؤدى لزيادة نزول الدم وقد يؤدي لحدوث التهابات في المهبل،  بالإضافة إلى أن العلاقة الحميمة  خلال نزول الدم يمكنها أن تسبب خطورة على صحة الجنين، لذلك يجب الاستشارة الطبية حول ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل.
  • المتابعة مع طبيب متخصص: وذلك للاطمئنان على صحة الأم وصحة الجنين، والتعرف على سبب هذه الدماء و التصرف الصحيح الواجب اتباعه اثناء نزولها.
  • في حالة ظهور أي أنسجة تمر مع الدم يجب إحضارها للطبيب لكي يتم فحصها بدقة واتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • يجب عدم وضع السدادات القطنية أثناء النزيف في المهبل.
  • الالتزام بالراحة: وذلك في حال كان سبب الدم هو مشكلة صحية تستلزم الراحة، مثل الحمل خارج الرحم أو عدم ثبوت الحمل، حيث أن الراحة تعمل على خفض ضغط الدم وتخفيف الضغط على عنق الرحم وبالتالى تساعد على تدفق الدم إلى الجنين.

أفضل النصائح في فترة الحمل

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل

هناك بعض النصائح يجب اتباعها أثناء فترة الحمل وهي:

  • شرب الكثير من السوائل
  • تناول وجبات صغيرة من 6 إلى 8 وجبات صغيرة يومياً
  • أداء بعض التمارين البسيطة وتمارين رفع الأذرع
  • في حالة حدوث نزيف حاد (كمية كبيرة) أو نزيف وألم وتشنجات في منطقة البطن أو دوخة ونزيف مع ألم في البطن يجب الاتصال بالطبيب فوراً أو الانتقال إلى الطوارئ.
  • لابد من التنويه هنا إلى أن نزول الدماء واحدة من علامات الحمل والتغير الذي  يحدث في  بدايته.
  • الدم الذي يكون في صورة بقع لا يكون في كل حمل ولا يكون عند جميع السيدات.
  • عند ظهور أعراض الحمل مع تفويت ميعاد الدورة الشهرية، يجب إجراء فحص الحمل للتأكيد.

تابع معنا فوليك اسيد قبل الحمل وفوائدة

هناك  أسباب  تؤدي إلى نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل  والنزيف أثناء فترة الحمل، وبعضها لا يكون له صلة بالحمل، مثل تواجد لحمية أو قرحة في عنق الرحم وذلك لا يمثل أي ضرر على الجنين ويتوقف النزيف بمعالجة القرحة أو إزالة اللحمية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.