فوائد الاستحمام بالماء الساخن

فوائد الاستحمام بالماء الساخن عديدة، فهناك الكثير من الأشخاص الذين لا يتحملون الاستحمام بالماء البارد ويفضلون الاستحمام بماء ساخن حيث يشعرهم ذلك بمزيج من الراحة والاسترخاء، ولكن ربما يكون لهذا الأمر بعض الأضرار أيضًا، لذا ومن خلال موقع جربها سنتعرف إلى فوائد الاستحمام بالماء الساخن.

فوائد الاستحمام بالماء الساخن

للحفاظ على أجسامنا نظيفة وخالية من الميكروبات التي تسبب الكثير من الأضرار والأمراض الجلدية يجب علينا الاستحمام بشكلٍ منتظم لكي يقوم الماء والمستحضرات المستخدمة في الاستحمام بتطهير الجسم من هذه الميكروبات التي تتراكم نتيجة التعرق والإفرازات التي تخرج من الجسم، لذا يعد الاستحمام أحد أهم الأركان الأساسية للحفاظ على النظافة الشخصية.

لكن في الكثير من الأحيان نجد أن هناك بعض الأشخاص الذين يفضلون الاستحمام بالمياه الساخنة بدلًا من المياه الباردة، وقد يكون ذلك الأمر عائدًا إلى الكثير من الأسباب مثل تعود الجسم على درجة حرارة المياه العالية أو الشعور بالاسترخاء أكثر أو ربما يكون هذا بسبب الأجواء الباردة في فصل الشتاء.

لذا يجب أن نقر أن فوائد الاستحمام بالماء الساخن كثيرة وأن له الكثير من الآثار الإيجابية على الجسم، لذا ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف على كل هذه الفوائد بالتفصيل:

1ـ تحسين صحة الدورة الدموية وتعزيز صحة القلب

من أول فوائد تعريض الجسم للماء الساخن هي أنه يعمل على تنشيط سريان الدورة الدموية بداخل الجسم، حيث يعمل على توسيع الأوردة التي يجري بها الدم عن حجمها الطبيعي ويسمح للدم بالتدفق بداخلها بكمية أكبر وبحرية أكثر، مما يعمل بدوره على تعزيز وتحسين الصحة العامة للقلب.

كما أن هذا التدفق الحادث في الدم يعمل على تخفيف أية آلام قد يكون الجسم مصابًا بها سواءً كان هذا الألم في المفاصل أو العظام أو العضلات، وهذا الأمر هو السر وراء الشعور بالاسترخاء بعد الاستحمام بالماء الدافئ، ولذلك يقوم الرياضيون بالاستحمام به مباشرةً عقب ممارسة التمرينات المجهدة.

اقرأ أيضًا: فوائد الاستحمام بالماء البارد للرجال

2ـ تنظيف وتنقية الجلد

يوجد على سطح الجلد العديد من المسامات وهي عبارة عن بعض الثغور الصغيرة التي تمتص المواد الموجودة على الجلد الخارجي إلى باقي طبقات الجلد والتي تتأثر أيضًا بدرجة حرارة الجسم أو المياه التي يتعرض لها.

هذه المسام عندما تكون مسدودة لفترات طويلة يساعد ذلك على تراكم الكثير من البكتيريا والفطريات على الجلد، كما يكون هناك الكثير من البكتيريا التي تنمو بداخل هذه الثغور والتي يكون لها الكثير من الآثار السلبية على الجلد.

أما استخدام المياه الساخنة أثناء الاستحمام يعمل على فتح هذه الثغور وتنظيفها تنظيفًا عميقًا من الداخل ليترك الجسم خالٍ من الفطريات التي تتراكم عليه، ولكن بعد فعل ذلك يفضل تعريض الجسم قليلًا للمياه الباردة التي تساعد على غلق المسام بشكلٍ فوري قبل دخول أي بكتيريا أخرى لها.

3ـ المساعدة على الاسترخاء

الماء الساخن أثناء الاستحمام يساعد كثيرًا على الشعور بالاسترخاء، حيث يساعد في تخفيف آلام وتشنجات العضلات بالأخص بعد ممارسة التمارين الرياضية، وذلك لأن درجة الحرارة العالية للمياه تعمل على زيادة حجم الأنسجة المكونة للعضلات وتبسطها عن بعضها البعض وبالأخص في الأماكن التي تكون مصابة بالتشنج.

4ـ تخفيف حدة التصلب الذي يصيب الأكتاف والعنق

في بعض الحالات عند النوم لفترات طويلة بطريقة خاطئة أو عند التحرك فجأة بطريقة خاطئة دون إعطاء إنذار للجسم بهذه الحركة فقد يسبب ذلك الأمر حدوث تصلب في منطقة الرقبة أو الأكتاف، وهذا الأمر يكون مزعج للغاية ويجعل الشخص غير قادر على تحريك رقبته بحرية، في هذه الحالة تكون أول النصائح التي يتلقاها المصاب هي الاستحمام بالماء الساخن أو عمل كمادات موضعية دافئة على هذه المنطقة.

ذلك حيث تعمل المياه الساخنة على تخفيف هذا التصلب عند تركها تجري على المنطقة المصابة، كما يفضل أيضًا القيام ببعض الحركات الدائرية عليها للمساعدة على ترخية هذه العضلات المشدودة أكثر والتخلص من الألم في وقتٍ أقل.

5ـ التخفيف من الإصابة بالكحة والرشح

هنا لا يكمن السر في المياه الدافئة نفسها، بل إن علاج الكحة والرشح يكون عن طريق بخار الماء المتصاعد من المياه أثناء الاستحمام، فعندما يقوم الشخص باستنشاق هذا البخار يساعده ذلك في التخلص من البلغم الذي يسبب الكحة.

كما أن هذا البخار يساعد على تنقية فتحات دخول الهواء في الأنف ويطهرها ويقضي على أي تهيج أو بكتيريا قد يكون هو السبب وراء الرشح الحادث، كما أنه من الآمن السماح لبعض هذا البخار الساخن بالدخول إلى الرئتين عن طريق الفم.

6ـ المساعدة على تقليل التوتر

الحصول على حمام ساخن من أكثر الأمور التي تساعد الشخص على تهدئة أعصابه، حيث تعد المياه الساخنة أحد الطرق الطبيعية التي تساعد بشكل فعال في تهدئة الأعصاب والخلايا الدماغية وبالتالي يشعر الشخص بعدها بالهدوء ويكون قد تخلص من الضغط الذي تعرض له طوال اليوم.

7ـ تعزيز عملية نمو الجسم

يقال إن من أحد فوائد الاستحمام بالماء الساخن هو أنه مساهم في عملية نمو الجسم، حيث يعمل الماء الساخن على تعزيز نمو كميات كبيرة من الهرمونات في الجسم وهذه الهرمونات تكون متعلقة بالكثير من العمليات الحيوية التي تتم بداخل الجسم، وبالتالي تنشيط عملية التمثيل الغذائي ويساعد ذلك في زيادة حجم الجسم وكتلة العضلات المتكونة به.

8ـ تحسين صحة الجهاز العصبي

هناك العديد من الدراسات التي أجريت وأثبتت أن درجة حرارة الجسم عندما ترتفع نتيجة التعرض للماء الساخن عند الاستحمام تساهم في تعزيز إنتاج الجسم للعديد من البروتينات الهامة التي تقوم بتحسين صحة الدماغ ووظائفها وكذلك الحبل الشوكي، كما أن هذه البروتينات لها دور فعال في تعزيز عملية نمو الخلايا العصبية مما يحفز العديد من الوظائف مثل التعلم والذاكرة.

9ـ مفيد لصحة الجهاز الهضمي

قد يستعجب البعض من علاقة الماء الساخن بالجهاز الهضمي، لكن الحرارة الناتجة عن الاستحمام بالماء عالي الحرارة يعمل على ترخية العضلة العاصرة الموجودة في الجهاز الهضمي، وبالتالي تقل الآلام التي تكون مصاحبة للإصابة بالبواسير أو الشقوق الشرجية التي تلتئم بشكلٍ أسرع عند تعريضها للماء الساخن، كما أن نشاط جريان الدم في الجسم يحسن من عملية الهضم بشكلٍ عام ويقلل من مستويات السكر في الدم.

اقرأ أيضًا: فوائد الاستحمام بالماء البارد عندما تعرفها ستكررها دومًا

أضرار الاستحمام بالماء الساخن

بعد عرض أبرز وأهم فوائد الاستحمام بالماء الساخن، فبالطبع توجد بعض الأضرار التي قد يسببها الماء الساخن على الجسم، لذا سنتعرف إلى أهم هذه الأضرار والتي يجب أخذها في عين الاعتبار عند الاستحمام بالماء الساخن من خلال الفقرات التالية:

1ـ الإضرار بفروة الرأس

هناك العديد من الدراسات التي أجريت والتي أثبتت أن تعريض الشعر للماء الساخن من الأمور التي قد يكون لها تأثير سلبي على الشعر، حيث يوجد بالشعر الكثير من المواد التي يفرزها بشكلٍ طبيعي مثل الكيراتين وغيره.

هذه المواد تحمي الشعر من التقصف والتجعد، ولكن الماء الساخن وملامسته للشعر بكثرة قد يكون سببًا في ضعف إنتاج هذه المواد وبالتالي يكون الشعر أكثر عرضة للتقصف والتساقط، ومن الأفضل في هذه الحالة استبدال الماء الساخن بالفاتر.

2ـ جفاف البشرة وظهور حب الشباب

من ثاني أضرار الماء الساخن على الجلد أنه يترك تأثيرًا بالجفاف والتقشف على كامل الجسم، على عكس الماء البارد أو الفاتر الذي يعطي شعورًا بالانتعاش، وفي الكثير من الأحيان قد يؤدي هذا الجفاف إلى الإصابة بالالتهابات والحكة، كما أنه قد يكون سببًا وراء انتشار الكثير من حب الشباب على الجسم والوجه.

3ـ الإضرار بالخصوبة لدى الرجال

من الدراسات التي أجريت حول فوائد الاستحمام بالماء الساخن وأضراره دراسة ضمت الرجال الذين يستحمون يوميًا باستخدام الماء الساخن، ووجدت هذه الدراسة أن نسبة الخصوبة لديهم تكون أقل من الطبيعي، حيث إن الحيوانات المنوية تقل كمية إنتاجيتها في البيئة الحارة على عكس الأمر في البيئة الباردة.

الاستحمام بالماء البارد

في الجانب الآخر نجد أن الاستحمام بالماء البارد قد يكون له بعض الفوائد التي تتمثل في كلٍ مما يلي:

  • تقليل الإصابة بأي نوع من أنواع التهابات أو تورمات الجلد.
  • تحسين الدورة الدموية.
  • يساهم في تسكين بعض الآلام.
  • تقليل التشنج العضلي.
  • إعطاء الترطيب على عكس الماء الساخن.

بالطبع له كذلك الكثير من الأضرار لذا لا يفضله الكثير من الأشخاص، ومن أبرز هذه الأضرار ما يلي:

  • في الأجواء الباردة وفصل الشتاء يكون الاستحمام بالماء البارد سببًا في الإصابة بنزلات البرد بكثرة.
  • يكون الشخص أكثر عرضة لأن يصاب بالالتهاب الرئوي بالأخص إذا كان يعاني من مشاكل مسبقة في التنفس والرئة.

الفترة الموصى بها عن الاستحمام بالماء الساخن

مما سبق ذكره نجد أن للاستحمام بالماء الساخن الكثير من الأضرار إلى جانب هذه الفوائد، وأن هذه الأضرار غالبًا ما تظهر عند تعريض الجسم لفترات طويلة للماء الساخن، لذا وجد أن الفترة الموصى بها للاستحمام بالماء الساخن لا يجب أن تقل عن الثمانِ دقائق ولا تزيد عن الخمس عشرة دقيقة.

هذه الفترة تكون أكثر من كافية لكي يحصل الجسم على كل الفوائد التي يحتاجها من التعرض لدرجة الحرارة الساخنة، وفي حال زادت المدة عن الربع ساعة فقد تبدأ الكثير من الأضرار التي سبق ذكرها في الظهور على الجسم بالأخص إذا كان الجسم يتعرض لهذه المياه بصورة يومية أو شبه يومية.

اقرأ أيضًا: فوائد استخدام زيت الورد للجسم بعد الاستحمام

أخطاء شائعة عند الاستحمام

من الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأخطاء الشائعة التي قد يرتكبها البعض عن الاستحمام بالماء الساخن، وهذه الأخطاء تجنبهم الحصول على فوائد درجة حرارة هذا الماء، ومن أبرز هذه الأخطاء ما يلي:

  • الاستحمام لمرات كثيرة دون الحاجة إلى ذلك، ففي بعض الأحيان يقوم الكثيرون بالاستحمام دون وجود عرق أو اتساخ يستدعي فعل ذلك، وما لا يعلمه البعض أن تكرار تعريض الجسم للماء دون الحاجة لذلك يتسبب في إزالة الكثير من الزيوت الطبيعة والبكتيريا النافعة التي ينتجها الجسم، وكذلك الأمر مع الشعر.
  • استخدام أنواع الصابون القاسية أو منتجات التعطير والعناية بالجسم على الرغم من امتلاك بشرة حساسة من أكثر الأخطاء الشائعة بالأخص لدى السيدات.
  • استخدام المناشف الغير جافة تمامًا أي أنها تكون رطبة أو غير نظيفة قد يسبب انتقال الكثير من البكتيريا الضارة للجلد، حيث إن هذه المناشف تكون بيئة أكثر ملائمة لنمو الفطريات والبكتيريا إذا كانت رطبة، لذا يفضل وضع المناشف في مكان مفتوح معرض للشمس بعد استخدامها.
  • استخدام ليفة الاستحمام الخاصة بالجسم والتي تكون غير نظيفة ومتروكة بالحمام ومعرضة لكل البكتيريا الموجودة بداخله.
  • الإكثار من عدد مرات غسل الشعر.
  • ترك البشرة بعد الاستحمام بالماء الساخن بدون ترطيب، حيث يجب استخدام المرطب المناسب على الجسم بأكمله لكيلا يجف نتيجة تعريضه للماء الساخن.

في حال المقارنة بين الاستحمام بالماء الساخن والماء البارد وجد أن الاستحمام بالماء الساخن هو الأصح، وذلك لفوائد الاستحمام بالماء الساخن العديدة، وعلى الرغم من ذلك نجد أن الماء البارد يحمل بعض الفوائد التي يحتاجها البعض، وفي أي حال سواءً كان الماء باردًا أم ساخنًا ننصح باتخاذ الاحتياطات اللازمة للتقليل من الإصابة بهذه الأضرار.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.