فوائد ركوب الدراجة الهوائية

فوائد ركوب الدراجة الهوائية تظهر على جميع الفئات في مختلف المراحل العمرية، فلقد أجريت بعض الدراسات العلمية وأثبتت أن إدراج ركوب هذه الدراجة في النشاط اليومي يضمن تعزيز الصحة بفاعلية لتصنيفها كواحدة من الرياضيات الصحية التي تقي من مختلف الأمراض، فمن خلال موقع جربها سوف نوضح لكم بالتفصيل فوائد ركوب الدراجة الهوائية.

فوائد ركوب الدراجة الهوائية

إن اتباع نمط حياة يتميز بالنشاط الجسدي يعد أمرًا ضروريًا لتحقيق الأناقة والتمتع بالصحة الجيدة، حيث إنه من المتعارف عليه أن جسم الإنسان يتطلب الممارسة المنتظمة للنشاط البدني حتى يتمكن من العمل بشكل طبيعي وبكفاءة.

إلى جانب أنه يضمن التمتع على المدى البعيد أي مع التقدم في العمر بالحياة الصحية، فمن الوسائل التي تبين قدرتها على تحقيق ذلك بفاعلية هو ركوب الدراجات الهوائية.

فإن هذه الدراجات والتي يمكن استخدامها كتمرين أو ربما كوسيلة للتنقل تساهم في منع ظهور المخاطر المتعلقة بنمط الحياة الخالي من الحركة، حيث من الممكن أن يتمتع بفوائدها الأشخاص من مختلف الأعمار.

نظرًا لذلك فإننا سوف نقوم بتسليط الضوء في موضوعنا على ذكر فوائد ركوب الدراجة الهوائية للتشجيع على إدراجها في النظام الصحي المُتبع، وإليكم بها بالتفصيل في السطور التالية:

1- خسارة الوزن

أحد أهم فوائد ركوب الدراجة الهوائية هي خسارة الوزن والعمل على إدارته بشكل صحي، وذلك لأن لها دورًا كبيرًا في تقليل مستويات الدهون في الجسم وتعزيز عملية التمثيل الغذائي.

إلى جانب المساهمة في تحسين عمليات الأيض المسئولة عن حرق السعرات الحرارية حتى في أوقات الهدوء والراحة، فإنها قادرة على حرق ما يعادل من 400 إلى 750 سعرة حرارية في 60 دقيقة.

من الجدير بالذكر أن معدل حرق الدهون بواسطة الدراجة الهوائية يتوقف على عدة عوامل منها السرعة ووزن الشخص، وكذلك نوع الدراجة التي يتم استخدامها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الدراجة الهوائية

2- تقوية العضلات

يتركز استخدام الدراجة الهوائية ويستهدف العضلات السفلية والتي تتمثل في الأرداف والعضلة وأوتار الركبة إلى جانب العضلة رباعية الرؤوس مع العضلة الخلفية التي تقع في الساق.

كما يتركز أيضًا على الجزء السفلي من جسم الإنسان، وهو الأمر الذي بدوره يساهم في تقوية العضلات دون التسبب في إصابتها بالإجهاد.

لكي يتم الحصول على فوائد ركوب الدراجة الهوائية لعضلات الساق يُنصح بممارسة بعض التمارين الرياضية مثل تمارين سكوات وتمرين ضغط الأرجل ويمكن أيضًا ممارسة تمارين الاندفاع.

3- تعزيز اللياقة البدنية للمبتدئين

بالنسبة للأشخاص المبتدئين في مجال ممارسة التمارين الرياضية والذين يواجهون صعوبة في استخدام الدراجة العادية، فإنه ينصح باستخدام الدراجة الهوائية حيث إنها سهلة الاستخدام.

كما تساهم في تقوية اللياقة البدنية بفاعلية، فمن الممكن ركوبها في بادئ الأمر بشدة منخفضة ثم زيادة الشدة كلما تم زيادة اللياقة البدنية، ولكن يجب استشارة المدرب الخاص قبل ركوبها حتى لا تحدث أية مضاعفات.

اقرأ أيضًا: فوائد الدراجة الهوائية للعضلات

4- تحسين الصحة النفسية

لن تقتصر فوائد ركوب الدراجة الهوائية على الصحة الجسدية فقط بل إنها تشمل الصحة العقلية أيضًا، فلقد تبين أن ممارسة هذه الرياضة بشكل مستمر يعمل على تقليل خطر الإصابة بالمشكلات النفسية لا سيما الاكتئاب، وكذلك تحقيق الآتي:

  • السيطرة على مستويات القلق والتوتر.
  • تحفيز إطلاق المواد الكيميائية التي تساهم في توفير الشعور بالرضا والسعادة.
  • التقليل من أعراض الاكتئاب بل خفض خطر الإصابة به في الأساس.
  • المساعدة على النوم لفترات أفضل وبشكل صحي.
  • تعزيز عملية الإبداع وزيادة الإنتاجية.
  • توفير الشعور الدائم بالراحة والكفاءة.

من الجدير أن الدراجة الهوائية أيضًا تساعد من يمارسون ركبوها على تجنب الازدحام المروري، مما يجعلهم قادرين على النظر لمدينتهم بمنظور مختلف وجديد إلى جانب أنها توفر وقتهم.

5- زيادة مستويات الطاقة

من أبرز فوائد ركوب الدراجة الهوائية أيضًا تعزيز مستويات الطاقة، فإن ممارسة هذا التمرين في الصباح يعمل على تحسين الدورة الدموية وبالتالي منح الجسم الحيوية والطاقة الإيجابية وتوفير الدعم في اتخاذ القرارات الصحيحة.

من الجدير بالذكر أن ركوب الدراجة الهوائية قبل تناول وجبة الإفطار بنحو نصف ساعة كل يوم صباحًا له أثر مضاعف من ركوبها في أي وقت في النهار، وذلك الأثر يتجلى في الآتي:

  • تحسين قوة التحمل.
  • حرق المزيد من الدهون في الجسم.
  • تعزيز التمثيل الغذائي على مدار اليوم.

اقرأ أيضًا: فوائد الدراجة الهوائية للرجال

6- الحفاظ على توازن الجسم

عند التقدم في العمر ومع قلة الحركة والنشاط يميل الجسم بلا شك نحو فقدان قدرته على التوازن، إلا أن الممارسة بانتظام لتمرين ركوب الدراجة الهوائية يقي من ذلك.

حيث إنه يضمن تثبيت البنية الجسمية وتحقيق التوازن لها إلى جانب الحفاظ على وضعها المستقيم مهما ازداد العمر، وهو الأمر الذي بدوره يحمي من خطر الإصابة بالحوادث لا سيما السقوط والكسور بفعل اختلال التوازن.

7- الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية

عند ركوب الدراجات لا سيما الدراجة الهوائية ينبض القلب بشكل متزايد بل وأسرع مقارنةً بالمعدل الطبيعي، وهو الأمر الذي يضمن تعزيز صحته، وذلك لأن ضخ الدم بسرعة يساهم في تحسين أداء وكفاءة القلب.

إلى جانب أنه يضمن وقاية الأوعية الدموية من التعرض لأية مشكلات وبالتحديد مرض ارتفاع ضغط الدم أو تصلب الشرايين.

8- فوائد أخرى لركوب الدراجة الهوائية

سوف نذكر لكم في النقاط التالية المزيد من فوائد ركوب الدراجة الهوائية:

  • تقليل التلوث البيئي، فهي لا تبعث الغازات السامة مثل مواصلات النقل الأخرى لا سيما السيارات.
  • التكاليف القليلة، فسعر الدراجة الهوائية يبلغ 1% فقط من سعر السيارة وعملية الصيانة لها، كما أن السير بها لمسافات طويلة يوفر نحو 1700 دولار سنويًا من التكاليف المخصصة للنقل.
  • تخفيف آلام المفاصل، إلى جانب الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري لسيطرتها على مستويات السكر في الدم.
  • الحماية من الإصابة بالسرطان.
  • الحفاظ على حركة الأمعاء عبر التحفيز لعملية تقلص العضلات المعوية للتخلص بفاعلية من الشعور بالانتفاخ.
  • تعزيز صحة الذاكرة، وذلك من خلال زيادة تدفق الدم والأكسجين إلى المستقبلات والخلايا الموجودة في المخ، وهو الأمر الذي يقي من الإصابة بالزهايمر.

الوقت المناسب لأداء تمرين ركوب الدراجة الهوائية

مما لا شك فيه أن ممارسة التمارين الرياضية أمرًا ضروريًا في أي وقت من اليوم للحفاظ على اللياقة البدنية والتمتع بالصحة الجسدية.

لكن بالنسبة لتمرين ركوب الدراجة الهوائية فإنه يُفضل ممارسته في الصباح على وجه التحديد لبث الشعور بالأمل، كما يُنصح بممارسته في أيام الطقس المعتدل حتى يتم تعزيز عملية التواصل مع العالم الخارجي دون مواجهة أي مشكلة فيها.

اقرأ أيضًا: فوائد الدراجة الهوائية لتخفيف الوزن

نصائح للركوب الآمن للدراجة الهوائية

حتى يتم الحصول على الفوائد الصحية والنفسية للدراجة الهوائية وخوض رحلة ممتعة بها، ينبغي اتباع إرشادات السلامة الآتية:

  • ينبغي في حالة المعاناة من بعض الأمراض لا سيما أمراض القلب ومرض ترقق العظام أو مرض التهاب المفاصل أن يتم استشارة الطبيب قبل ركوب هذه الدراجة.
  • في حالة التعرض المسبق للإصابة في العظام أو الكسوب فيحذر ركوب الدراجة الهوائية تجنبًا للإصابة بالمضاعفات الخطيرة.
  • ضبط مقعد الدراجة من خلال رفعه إلى أعلى حتى يتم ثني الركبتين نسبيًا وبشكل خفيف، إذ إن تلك الوضعية هي الأفضل فلا يحبذ ترك الركبة في الوضع المستقيم.
  • ارتداء الخوذة للوقاية من إصابة الرأس في حالة التعرض لأية صدمات، ولا يحبذ الاستعانة بأية أدوات لجعل القدمين مستقرة على الدواسات لكيلا يزداد الأمور سوءًا إن تم التعرض للسقوط.
  • اتباع المسار الذي تم تخصيصه للدراجات، تجنبًا للحوادث.
  • شرب الكميات الكافية من الماء والسوائل إذ يفضل أن يكون الجسم رطبًا عند ركوب الدراجة الهوائية.
  • الأخذ في عين الاعتبار بضرورة استعمال واقٍ للشمس أو ارتداء النظارة الشمسية حتى لا يتم الإصابة بأضرار أشعة الشمس.
  • إن كانت هناك مخاوف متعلقة بالرؤية أو بالسمع وكذلك التوازن فلا ينصح بركوب هذه الدراجة.

يعد ركوب الدراجة الهوائية من أفضل التمارين الرياضية الهوائية لأنها تساهم في تخسيس الوزن، وتقوية العضلات، وتعزيز عملية التوازن والوقاية من مختلف الأمراض الصحية ناهيك عن تعزيزها للصحة النفسية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.