علاج التبول اللاإرادي في سن 12

علاج التبول اللاإرادي في سن 12 سريع وفعال، حيث يعاني بعض المراهقين من سلس البول الليلي أو ما يُعرف بالتبول اللاإرادي، وذلك الداء يجعلهم غير قادرين على الاحتفاظ بالبول وبالتالي يقومون بالتبول دون أدنى إرادة منهم، لذلك من خلال موقع جربها سنتعرف إلى علاج التبول اللاإرادي في سن 12.

علاج التبول اللاإرادي في سن 12

لنتعرف أولًا على بدايات الإصابة بمرض التبول اللاإرادي للمراهقين، حيث إن الطفل يعاني حتى سن الخامسة من التبول بدون إرادة منه ووفقًا للدراسات أن هناك 20 % من الأطفال يعانين من التبول اللاإرادي في سن الخامسة، وهناك بنسبة 10 % من الأطفال من يعاني من ذلك المرض حتى سن السابعة.

أما بالنسبة إلى سن المراهقة فنجد أنه يتراوح من 1:3 % من الأطفال من يعانون من مرض التبول اللاإرادي، ونجد أن سلس البول أثناء الليل يكون شائعًا بمقدار من 2:3 مرات بين الفتيان عن الفتيات، لكن يجب عدم القلق لأن لكل داء دواء.

اقرأ أيضًا: علاج التبول الليلي عند الأطفال بالعسل

هل يوجد علاج للتبول اللاإرادي في سن ال 12؟

نعم، يوجد بالفعل علاج لهذا الداء في تلك الفترة العمرية، ولكنه يعتمد في البداية على ما سببه هل إجهاد أم ماذا؟! ويجب العلم أن المراهق الذي يعمل جاهدًا من أجل أن يعالج من التبول اللاإرادي هذا يسرع من عملية شفائه.

يوجد في الوقت الحالي نوعان فقط من الأدوية التي تمت الموافقة عليها واعتمادها من أجل علاج تلك الحالة المرضية، ولكن يجب العلم أنه عند التوقف عن تناول تلك الأدوية يرجع السلس البولي الليلي مرة أخرى، ولكن ذلك يتوقف على هل المراهق بالفعل قد تخلص من السلس البولي الليلي بشكل نهائي أم لا، وهذه الأدوية هي:

1ـ إيميبرامين

علاج التبول اللاإرادي في سن 12

هذا الدواء يكون أكثر فاعلية على الأطفال، ولكن يجب القيام بإجراء تخطيط قلبي كهربي قبل الشروع في تناوله، على الرغم من أنه لا يوجد حتى الآن أي مشاكل له في القلب إلا أنه يجب الحذر.

إذا كان الطفل لديه مشكلة في تخطيط القلب يجب عليه ألا يتناوله، ويجب على الوالدين الانتباه إلى الجرعات المعطاة لأبنائهم.

2ـ ديسموبريسين

علاج التبول اللاإرادي في سن 12

يعمل هذا الدواء على التقليل من نسبة البول التي يقوم الجسم بصنعها والتي تسبب الزيادة منها فيما بعد بسلس البول الليلي، يتحسن التبول اللاإرادي عند متناوليه من 40: 60%، يتم تناول ذلك الدواء قبل النوم وهو يأتي إما في شكل أقراص أو رذاذ أنفي، وفي حالة المرضى الذين لا يتأثرون بذلك الدواء يمكنهم تناول أوكسي بوتينين معه من أجل زيادة الفاعلية.

يجب ألا يتناول المراهقون بعد ذلك الدواء السوائل حتى لا يحدث لهم اختلال في أجسامهم.

اقرأ أيضًا: كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول

أنواع سلس البول الليلي

يوجد نوعان من سلس البول الليلي وهم ما يلي:

  • سلس البول الأولي: وفى هذا النوع يعاني الطفل من التبول اللاإرادي أثناء الليل، ولا يستطيع مطلقًا أن يتحكم في المثانة لديه وعادة ما يقوم بتبليل الفراش أثناء الليل.
  • أما بالنسبة للنوع الثاني فهو سلس البول الثانوي: وتلك الحالة في اعتقادي أنها أكثر صعوبة لأن الطفل بالفعل قد استطاع أن يتحكم في التبول لديه واستطاع أن يمنع نفسه من التبول لمدة 6 أشهر، ولكنه يعود مرة أخرى إلى التبول من جديد أثناء الليل.

نجد أن النوع الأول من سلس البول يكون شائعًا أكثر من النوع الثانوي، ولوحظ أن المراهقين والأطفال في الفئة العمرية الأكبر سنًا إذا عانوا من سلس البول الثانوي يجب عليهم سرعة التوجه إلى الطبيب.

ذلك لأن التبول اللاإرادي في تلك الفئة العمرية قد يكون علامة لإصابتهم بمشاكل متعلقة بالمخ أي مشاكل عصبية والتي تجعلهم غير قادرين على التحكم في عملية التبول لديهم، أو عدوى في المسالك البولية أو أن الطفل يعاني في تلك الفترة من إجهاد وضغط ويوجد العديد من الأسباب الأخرى التي تسبب تلك المشكلة.

أسباب التبول اللاإرادي لدى المراهقين

حتى الآن لم يتم التعرف بشكل دقيق على السبب الأساسي في تلك الحالة ولكنها قد ترجع إلى وجود مشاكل في الأعضاء التالية:

  • الكلى: قد تكون الكلى لدى الشخص المصاب تعمل على إنتاج كمية أكبر من البول أثناء الليل.
  • المثانة: أن يكون لديه مساحة أصغر في المثانة أثناء الليل.
  • الدماغ: وهذا العضو أكثر من يعاني منه هم الرضع والأطفال الصغار، وذلك بسبب عدم تشكل الروابط بين المخ والمثانة بالشكل التي تجعلها متحكمة في إخراج البول ولكنها تقوى وتتشكل بمرور الوقت.

عوامل أخرى لخطر التبول اللاإرادي

يوجد مجموعة من العوامل التي تسبب ذلك الخطر لدى المراهقين، ومن تلك العوامل ما يلي:

  • إذا قام أحد الأبوين وهم في سن الخامسة من عمرهم بالتبول في الفراش أثناء الليل، ذلك يعني أن طفلهم سوف يعاني من تلك المشكلة بمعدل 40 %، أما إذا قام بفعل ذلك كلا الأبوين ذلك يعني زيادة نسبة توقع إصابة الطفل بذلك الداء حتى 70 %.
  • معاناة المراهق من ضغط عصبي وذلك يسبب له النوع الثانوي من سلس البول الليلي، وذلك الضغط قد ينشأ من التنقل من مدرسة إلى أخرى أو انفصال الأبوين عن بعضهما، أو مرور المراهق بحادث صعب أثر على نفسيته.
  • التوتر أيضًا من أسباب ذلك الداء، لذلك عند علاج التوتر يمكنك أن تقوم بعلاج التبول اللاإرادي في سن 12.
  • النوم العميق لدى المراهقين بسبب اللخبطة في جدول وساعات نومهم من الأسباب الرئيسية للتبول اللاإرادي.
  • من الحالات النادرة أيضًا إصابة المراهق بانقطاع التنفس الانسدادي، الذي ينتج عنه التبول اللاإرادي للمراهق ذو ال 12 عامًا.
  • تشير مجموعة من الدراسات ان الأطفال الذين يعانين من فرط النشاط ونقص الانتباه هم أكثر فئة معرضة لذلك المرض.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للقولون من الصيدلية

تحديد مدى تطور المرض وتقييمه

يقوم الطبيب في البداية بأخذ التاريخ المرضي لطفلك، ويقوم بإلقاء مجموعة من الأسئلة عن أعراض بولية أخرى يعاني منها المراهق مثل: التبول الكثير أو الجري إلى الحمام أو شعور بحرقان وألم في البول، وأيضًا أوقات النوم لديه وحركة أمعائه هل هي طبيعية أم أنه يعاني من مشاكل بها.

ثم يقوم بسؤال الآباء إذا كان أحد منهم قام بتبليل سريره وهو صغير أم لا، وبالطبع يجب السؤال عن الصحة النفسية للمراهق لأننا كما عرفنا من قبل أن لها تأثير كبير على الإصابة بهذا المرض.

بعد ذلك يقوم الطبيب بالقيام بفحص جسم المراهق بشكل كامل ويطلب قيام المراهق بمجموعة من التحاليل منها تحليل البول وإذا كانت النتيجة غير طبيعية يقوم الطبيب بطلب أشعة سينية لمعرفة السبب بشكل أدق.

بعد أن تعرفنا إلى علاج التبول اللاإرادي في سن 12، يجب علينا مراعاة مشاعر المراهقين في تلك الفترة؛ لأن ذلك المرض يعمل على إصابة المراهقين بالحزن والضيق، وهم ليس لهم أي يد في ذلك المرض شفاهم الله.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.