صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي

صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي يسأل عنه كثيرا من الناس وخصوصاً من ينوي أداء فريضة الحج، ومن يريد أن يقدم أضحية في عيد الأضحى المبارك عن صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي، فما صحة هذا الحديث هو ما سوف نتعرف عليه عبر موقع جربها .

اقرأ أيضا: هل يجوز توزيع الأضحية على الأقارب

صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي

  • هناك الكثير من الأحكام الشرعية التي يجب أن يكون المسلم على دراية بها في الأمور الدينية، ومن هذه الأمور المسائل التي تتعلق بالحج وذبح الأضحية.
  • فهناك بعض الأمور التي تلتبس على الناس، ويريدون التأكد من صحتها، ومنها صحة حديث قص الشعر والأظافر لمن أراد أن يضحي.
  • فهناك حديث ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم

“من أراد أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من ظفره ولا من بشرته شيئاً حتى يضحي أو يضحى عنه”.

  • فما صحة هذا الحديث، وهل ورد هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يقول العلامة ابن باز: نعم هذا حديث صحيح وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ولكن قال العلامة ابن باز أن لفظ:

“من يضحي أو يضحى عنه”.

  • لم يرد بالحديث الشريف، وإنما هو قول زائد.
  • وقال إن اللفظ الصحيح للحديث هو

“إذا دخل شهر ذي الحجة وأراد أن يضحي، فلا يأخذ من شعره ولا من أظافره شيئا”.

  • وهناك لفظ آخر

“ولا من بشرته شيئاً”.

  • وهذا ما أخرجه الإمام مسلم في كتاب الأضاحي.

اقرأ أيضا: ماذا يقال عند ذبح الأضحية

 صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي عنه

  • لقد ذكرنا لكم صحة حديث قص الشعر والأظافر لمن أراد أن يضحي، وعرفنا أنه حديث صحيح رواه الإمام مسلم، ولكن ما صحة قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي عنه.
  • لقد وضحنا لكم قول الإمام ابن باز أن لفظ “يضحي أو يضحى عنه” لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • وإنما هذا قول بعض الفقهاء، فالذي يريد أن يضحي عليه ألا يأخذ شيئاً من شعره أو أظافره.
  • أما من يضحي عنهم وهم باقي أسرته، سواء زوجته أو أولاده، أو والديه، فلا حرج عليهم أن يأخذوا من شعرهم أو من أظافرهم.
  • حيث يقصد بالمضحي هنا رب البيت الذي يمتلك المال لشراء الأضحية.
  • فرب البيت الذي يشتري الأضحية له أن يضحي عن نفسه وأبيه وأمه وأولاده وزوجته، وهو فقط من يمتنع عن أخذ شعره وأظافره.

هل قص الشعر والأظافر ينطبق على الحاج؟

  • هناك من يري حديث

“من وصل إلى الميقات فله أخذ ما احتاج إلى أخذه من قص الشارب وتقليم الأظافر وحلق العانة وطيب ونحوه”.

  • فما مدى صحة هذا الحديث، وهل هناك تعارض بينه وبين حديث قص الشعر والأظافر لمن أراد أن يضحي، الذي ذكرناه آنفا.
  • بمعنى هل حديث قص الشعر والأظافر ينطبق على الحاج وغير الحاج، أم علي المضحي فقط.
  • لقد قدم لنا العلامة ابن باز جواباً كافياً عن صحة هذه الأحاديث، وقدم لنا الحكم الذي يجب على المضحي أن يعمل به.
  • قال العلامة ابن باز أن اللفظ الوارد في

“من وصل إلى الميقات فله أخذ ما احتاج إلى أخذه من قص الشارب وتقليم الأظافر وحلق العانة وطيب ونحوه “.

  • ليس بحديث.
  • وقال العلامة ابن باز أن هذا الكلام لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكن هو كلام بعض العلماء.
  • حيث قال بعض العلماء أنه من المستحب لمن يريد القيام بعمرة أو حج أن يقص الشارب وتقليم الأظافر، إذا احتاج لذلك.
  • وإذا قام الحاج أو المعتمر بقص شاربه وأظافره في بيته فهذا الفعل جائز.
  • لكن إذا كان الرجل حاجا أو معتمراً ويريد أن يضحي فلا يجوز له أن يأخذ من شعره أو أظافره، ولا من عانته أو إبطه.

اقرأ أيضا: هل يجوز الأكل من الذبيحة لوجه الله

 قص الشعر والأظافر لمن أراد أن يضحي من النساء

يتساءل البعض ما صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي، إذا كانت المرأة هي التي تريد أن تضحي:

  • والجواب على ذلك بأنه يحرم على من يريد أن يضحي سواء كان رجل أو امرأة أن يأخذ من شعر جسمه أو أظافره إذا هل هلال شهر ذي الحجة.
  • ويشمل شعر الجسم هنا جميع شعر البدن، سواء كان شعر العانة والإبط وشعر الرأس، وشعر بقية الجسم.
  • فإذا كان المضحي ذكر أو أنثى يريد أن يضحي عن نفسه أو أهل بيته، فلا يجوز له أخذ شيء من شعر البدن أو الأظافر.

ما يجوز فعله للمضحي؟

لقد تعرفنا على مدى صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي، فما الأفعال التي يجوز فعلها للمضحي:

  • يجوز للمضحي أن يتطيب، فلا بأس من أن يقوم المضحي بوضع الطيب، ولا حرج عليه في ذلك.
  • كذلك يباح للمضحي أن يأتي أهله، فله أن يفعل كل ما هو حلال.
  • ولكن يمنع المضحي من ثلاثة أمور فقط، وهي : الأخذ من الشعر، ،والأظافر، والبشرة.
  • والمقصود بالبشرة هنا أن يمنع المضحي من أخذ شعر البشرة.
  • بالإضافة إلى الأخذ من جلد البشرة الزائد سواء في رجله أو يده، لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.

صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي ويحج

  • إذا كان الحاج لا يريد أن يضحي فلا بأس أن يأخذ من شعره وأظفاره وبشرته إذا حل من إحرامه.
  • أما إذا كان الحاج يريد أن يضحي بأضحية غير الهدي، فعليه أن يمتنع عن أخذ شعره وأظفاره وبشرته بعد دخول شهر ذي الحجة حتى يضحي.
  • أما الهدي فهو لا يعد أضحية، ولا يمنع من أخذ الشعر أو الأظافر.

اقرأ أيضا: هل يجوز الحلق قبل ذبح الأضحية

وبهذا القدر قدمنا لكم صحة حديث قص الأظافر والشعر لمن أراد أن يضحي، وذكرنا صحة تطبيق هذا الحديث للنساء، وذكرنا الأمور الجائزة للمضحي، والأمور التي يمنع منها، ومدى صحة هذا الحديث للحاج.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.