هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى

هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى؟ وما أهميتها في هذه الفترة؟ تعتبر هذه المرحلة من الحمل هي الأهم على الإطلاق حيث يمر جسم الأم بالكثير من التغييرات وخاصًة إذا كان الحمل الأول، وينصح الأطباء في هذه الفترة بتناول عدد من المكملات الغذائية فإذا كان يساورك الفضول والقلق حول تأثيرها تابعي معنا عبر موقع جربها.

هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى

الفيتامينات والمكملات الغذائية هي صديق للمرأة الحامل خلال هذه الرحلة منذ الشهور الأولى وتستمر معها في بعض الأحيان إلى الشهور الأخيرة.

وربما تبدأ الرحلة قبل بداية الحمل حتى وبالتحديد عندما تخطط المرأة لهذه الخطوة حتى تستعد من الناحية الصحية أن تمد جسد الطفل بالتغذية المناسبة.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى؟ ولكن الإجابة هي بالطبع لا، مادام الاستخدام قاصر على التعليمات والجرعات المحددة من قبل الطبيب.

كذلك يجب الاهتمام بنظام غذائي صحي بجانب هذه المكملات وعدم الاكتفاء بها، ومن الأحماض الأكثر انتشار وشهرة خلال فترة الحمل هو حمض الفوليك الذي يحمي الجنين من العيوب الخلقية.

وعلى الرغم من فوائده إلا أنه إذا تم تناولها بكميات مبالغ بها قد يأتي بنتائج عكسية ويسبب التشوهات للجنين لذلك لا يجب تعدي الجرعات المحددة من قبل الطبيب.

ومن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك الخضروات الورقية، المكسرات، الحمضيات والفاصوليا، أما بالنسبة للسيدات التي تعاني من فقر الدم فيجب الاهتمام بالمأكولات الغنية بالحديد، حتى تعزز إنتاج الخلايا لديها.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل

الفيتامينات الهامة خلال شهور الحمل الأولى

مع انتشار العادات الغذائية الغير سلمية وعدم وجود الوعي الكامل بالاحتياجات اليومية من العناصر الغذائية المختلفة فيجب أن نحدد الفيتامينات والمعادن بالإضافة على الأحماض.

وذلك حتى يتم دعم نمو الجنين بشكل سليم ويعزز من صحة الأم وإذا كان سؤال هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى يشغل تفكيرك فلا تحملي الهم لأن كل ما بها هو الفوائد فقط ومن أبرز العناصر الغذائية التي ستجدينها بها هي:

1- حمض الفوليك

من أهم الأحماض خاصًة في الشهور الأولى من الحمل فهو الذي يمنع التشوهات الخلقية المتنوعة التي قد يتعرض لها الجنين خاصة في الشهور الأولى من الحمل.

فهو يساعد في الوقاية من عيوب في القلب والدماغ أو العمود الفقري أو ما تُعرف باسم عيوب الأنبوب العصبي بشكل عام، وكذلك بعض العيوب التي قد تحدث في الشفاه.

وتكون الكمية المناسبة من هذا الحمض هي 400 ميكروجرام خلال الثلاث شهور الأولى ومن ثم يتم زيادة هذه الجرعة على 600 ميكروجرام ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استعماله.

وإذا أردت تعزيز نسبة هذا الحمض في الجسم فستجده في العديد من المأكولات ويُعرف هذا الحمض باسم الفولات ايضًا.

2- فيتامين د

يعتبر هذا الفيتامين هو المساعد الأبرز للكالسيوم حيث يزيد من عملية امتصاص الجسم له وعند الحديث عن هذا الكائن الصغير بداخلك فهو يساعد عظامه الصغيرة على أن تصبح أقوى وحينئذ ستشعرين بركالاته القوية داخلك.

كما أنه يقوي من جهاز المناعة والأعصاب والعضلات، وتكون الكمية المناسبة منه في هذه الفترة هي 600 وحدة دولية.

ستجدين هذا الفيتامين في الأسماك والحليب وبعض الحبوب هذا بالإضافة على قدرة الجسم على إنتاجه عند التعرض إلى الشمس وخاصة قبل الساعة الثانية عشر أي أن الاستيقاظ المبكر والسير لبضع دقائق سيفي بالغرض.

ثم يمكنك معاودة النوم والراحة مرة أخرى وتجنبي التعرض المفرط لأشعة الشمس، وفي إطار عرض هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى يجب أن نستكمل الحديث عن الفيتامينات الأخرى التي تُفيد الجسم في هذه الفترة.

3- أوميغا 3

هذا الفيتامين الهام يقدم للجنين المحافظة على مراحل النمو الطبيعية ويساعد الدماغ على التطوير وتحسين من وظائفها وتكون الكمية المناسبة التي تحتاج السيدة في هذه الفترة هي 300 ميكرو جرام.

ويقلل هذا العنصر الغذائي من خطر الولادة المبكرة، كما أن نقصان نسبته في الجسم يقلل من نسبة حمض الدوكوساهكساينويك الذي بدروه يزد من احتمالية التعرض على اكتئاب ما بعد الولادة.

ومن المصادر الطبيعية التي تحتوي عليه هي الأسماك وبشكل خاص التونة والسردين منها وكذلك الزيوت النباتية مثل زيت فول الصويا وبذور الكتان.

اقرأ أيضًا: هل فوار فيتامين سي مضر للحامل

4- فيتامين ب12

فيس الغالب ما يحتاج جميع الناس هذا الفيتامين بسبب ندرته في التغذية الاعتيادية ولكن في مرحلة الحمل بشكل خاص يجب تناوله لحماية الجنين من تشوهات الجهاز العصبي.

الجرعة اليومية من هذا الفيتامين هي 2.8 ميكروجرام ويصف الطبيب المكملات الغذائية المناسبة التي تحتوي على هذه الكمية ومن ذاك الفيتامين

5- فيتامين ب 6

هذا الفيتامين الذائب في الماء هام بالنسبة لحامل وخاصة في الشهور الأولى هذا بتوصية إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وقد أتت الأبحاث أن تناول الكمية المناسبة منه يساعد على التخفيف من حدة الغثيان.

يعزز من عمل الأعصاب ويقوي من مناعة الجسم يساعد في عملية التمثيل الغذائي ويساعد على نمو دماغ الجنين بشكل سليم.

ستجدينه في الموز والحبوب الكاملة بالإضافة على الدواجن والأسماك، البقوليات، المكسرات، الخضراوات الورقية واللحوم الحمراء.

6- الحديد

في هذه الفترة يزداد حجم الدم بشكل كبير والحديد هو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء لذلك فهو من أبرز العناصر الغذائية الهامة لصحة الحامل.

كما أن إنتاج كمية مناسبة من هذه الخلايا يؤمن الأكسجين الكافي للقلب والعضلات والرئتين ويساعد الأمر على تعزيز طاقتها ويحميها من الإصابة بفقر الدم المحتمل في هذه الحالة.

تختلف الجرعة المحددة على حسب الحالة الصحية للأم فمن تعاني من فقر الدم تحتاج إلى جرعة أعلى، حتى لا يصاب الجنين بفقر الدم ايضًا، وتقلل من حدة اكتئاب ما بعد الولادة.

7- الماغنسيوم

الماغنسيوم من العناصر الغذائية الهامة التي تعمل على تنظيم مستويات السكر في الدم وكذلك نمو الأنسجة وإصلاحها.

حيث جاءت بعض الدراسات أنه من أسباب الولادة المبكرة هي نقصان نسبة هذا العنصر، يساهم في تقوية العظام جنينك، وينظم دورة نومه، كما أنه يؤثر على وظائف القلب والعضلات.

ومن العناصر الغذائية الغنية به هي الأفوكادو، الشكولاته الداكنة، الحليب والزبادي، جنيني القمح، الحبوب الكاملة، بذور عباد الشمس واليقطين.

اقرأ أيضًا: ما يضر الحامل في الشهور الأولي

نصائح غذائية للحامل

يجب على المرأة الحامل أن تتبع نظام غذائي متوازن يجمع بين جميع العناصر التي يحتاجها الجسم فالغذاء الصحي السليم ضروري في هذه المرحلة هذا بالإضافة على بعض النصائح التي سنعرضها كالتالي:

  • يجب الاهتمام بوجبة الإفطار وعدم تجاهلها فهي من أهم الوجبات بالنسبة لأي شخص وبالنسبة للسيدة الحامل بشكل خاص، وتكون الحبوب المطبوخة بالإضافة على الفواكه من أبرز الخيارات ويجب التركيز على العناصر التي تقدم للجسم الحديد والكالسيوم.
  • عدم شرب الكحوليات لأنها تؤدي على الولادة المبكرة وفي بعض الأحيان التخلف العقلي أو العيوب الخلقية، ونحافة المولود.
  • تناول المكملات الغذائية في مواعيدها وبالجرعات المحددة، لأن في فترة الحمل يحتاج الجسم إلى المزيد من الفيتامينات وبعض العناصر الغذائية الأخرى.
  • التقليل من الكافيين فالكمية المحددة للسيدة الحامل في هذه الفترة لا تزيد عن 300 ملغ وكذلك يجب البُعد عن المشروبات الغازية.
  • تقديم للجسم السعرات الحرارية المناسبة حيث تحتاج السيدة الحامل على ما يقارب من 300 سعر حراري زيادة عن المعتاد بسبب التغيرات الفسيولوجية التي تحدث داخل الجسم ومنها زيادة حجم الرحم حتى يناسب الجنين وامتلاء الثدي بالحليب وزيادة نسبة الدم في المجمل.
  • تناول المأكولات الغنية بالألياف والتي تتمثل في الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات.
  • البُعد عن التدخين والمدخنين، لأنه يسبب الأضرار الصحية المتنوعة بالنسبة للأم وللجنين، حيث يزيد خطر الإجهاض عند السيدة المدخنة، بالإضافة إلى زيادة خطر انفكاك المشيمة الذي يؤدي بدوره إلى الولادة المبكرة، وعند الجنين يؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى والتهاب القصبات الهوائية وصغير حجم أجهزة الجسم الأساسية.
  • تناول الدهون الصحية بالنسبة الكافية حيث إن الأحماض الدهنية هي الأهم في هذه المرحلة لأنها تعزز نمو الدماغ والعين بالإضافة إلى المشيمة عند الأم.
  • تجنب الأغذية النية أو الغير مطبوخة بشكل جيد لأنها تسبب بعض الأضرار الصحية مثل البكتريا الضارة أو داء السالمونيلا وفي بعض الأحيان داء المقوسات لذلك يجب عدم تناول الأسماك التي تحتوي على نسب عالية من الزئبق مثل الأسقمري وكذلك الجبن المكسيكي الغير مبشور.

إن الإجابة عن سؤالك عزيزتي هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى هو لا مادام استخدامه بالطريقة الصحيحة وعلى حسب الجرعات المحددة من قبل الطبيب وتذكري أن صحتك أهم ما يكون في هذه الفترة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.