هل نوبات الهلع خطيرة

هل نوبات الهلع خطيرة يعد من الأسئلة الهامة المحيرة والمقلقة لمن يعاني من نوبات الهلع، خاصة أن نوبة الهلع تكون مصحوبة بزيادة معدل ضربات القلب والشعور بالاختناق وضيق التنفس.

لهذا سوف نوضح لكم عبر موقع جربها رأي الأطباء فيما إذا كانت خطيرة أو لا، بجانب التعرف على أسباب الإصابة بنوبات الهلع وكيفية علاج نوبات الهلع.

اقرأ أيضًا: علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

هل نوبات الهلع خطيرة

لكل من يعاني من نوبة الهلع ويسأل عن هل نوبات الهلع خطيرة؟

الأطباء يقولون أن نوبة الهلع بالفعل قد تكون خطيرة لو تسببت في إغماء الشخص أو تعرضه للسقوط أو لو جاءت إليه وهو يقود أو يقوم بممارسة أي عمل قد يتسبب له في ضرر لو تعرض لنوبة الهلع.

أما لو كانت نوبات الهلع ذات تغييرات بسيطة في الجسم ويستطيع الشخص السيطرة على نفسه، فإنها لا تكون خطيرة في هذه الحالة ولا تتسبب في الوفاة.

لهذا من يشعر بأن نوبة الهلع تملكت منه، عليه أن يحاول الهدوء وتنظيم نفسه ومحاولة التخلص من القلق والخوف بقدر الإمكان، لتجنب التعرض لأي مشاكل صحية خطيرة.

نوبات الهلع

نوبات الهلع

تعد نوبات الهلع أحد المشاكل النفسية التي تصيب الكثير من الناس وهي نوع من الأمراض النفسية التي تؤثر على شكل الحياة، خاصة وأنها قد تكون مصحوبة بالاكتئاب.

يشعر الإنسان في وقت المرور بنوبة الهلع من الخوف الشديد من شيء معين، ويشعر بأنه يموت في هذه اللحظات ويبدأ في فقدان السيطرة على نفسه.

مضاعفات نوبات الهلع

الإصابة بنوبات الهلع بشكل متكرر يتسبب في ظهور بعض المضاعفات الخطيرة ومن بينها ما يلي:

  • يتعرض بعض الأشخاص للإصابة بالفوبيا من بعض الأشياء التي قد تكون خطر عليه في وقت التعرض لنوبة الهلع، مثل قيادة السيارة وغيرها.
  • تجنب التواجد في مناسبات اجتماعية بسبب الخوف من التعرض لنوبات الهلع.
  • المعاناة من بعض المشاكل في العمل أو الدراسة، لمن يعاني من هذه المشكلة.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق الزائد الذي يؤثر على النفسية بشكل سلبي.
  • بعض الأشخاص قد تفكر في الانتحار.
  • الدخول في الإدمان وتناول المهدئات.
  • التعرض لبعض المشاكل المالية نتيجة الإدمان أو الإهمال في العمل.

اقرأ أيضًا: هل يتحول المرض النفسي إلى مرض عقلي

نصائح لتجنب للتعرض لنوبات الهلع

اتباع هذه المجموعة من النصائح يساعد بشكل كبير على تجنب التعرض لنوبات الهلع وهي:

  • الحرص على ممارسة التمارين الخاصة بالتنفس لتنظيم عملية التنفس في وقت التعرض لنوبة الهلع.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل عام، لأنها تقلل من الشعور بالقلق والتوتر وتزيد من الثقة في النفس وتحسن الحالة المزاجية.
  • كما يجب الحرص على تناول وجبات غذائية في أوقات منتظمة، لمحاولة تحسين مستوى السكر في الجسم.
  • أيضًا ينبغي الحرص على استهلاك معدل متوسط من الكافيين والامتناع عن تناول الكحول والتدخين لتقليل فرصة التعرض للإصابة بنوبات الهلع.
  • كما ينصح بالذهاب إلى جلسات متخصصة لعلاج الهلع مع الطبيب النفسي من خلال الجلسات الجماعية لتعلم كيفية التخلص من نوبة الهلع.
  • الاعتماد على العلاج السلوكي يساهم بشكل كبير في تعزيز الإصابة بنوبات الهلع.

أسباب الإصابة بنوبات الهلع

من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بنوبات الهلع ما يلي:

  • الجينات الوراثية وانتقال هذه الجينات من الآباء إلى الأبناء.
  • كثرة التعرض للضغوط العصبية.
  • اضطرابات النوم وعدم الحصول على عدد ساعات كافي من النوم.
  • التعرض لحادث مؤثر على النفسية مثل الاعتداء الجنسي أو الاختطاف وغيرها.
  • ربما تكون نتيجة حدوث تغيير جديد في الحياة مثل الزواج، العمل الجديد، السفر وغيرها.
  • كذلك تحدث لو تعرض الشخص لضغط عصبي شديد نتيجة فقدان شخص عزيز، ترك وظيفة، الرسوب في الاختبار وغيرها.

اقرأ أيضًا: أسباب الخوف والقلق بدون سبب

أعراض نوبات الهلع

أعراض نوبات الهلع

بجانب التعرف على هل نوبات الهلع خطيرة يجب معرفة الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بهذه النوبة وهي:

  • يجد الشخص المصاب صعوبة في التنفس نتيجة الخوف الزائد.
  • قد يعاني الشخص من الصداع الشديد المستمر مع عدم القدرة على التركيز، لأن هذه النوبة تؤثر على الأعصاب والمخ.
  • كما تؤدي هذه النوبة في الضغط على الجهاز التنفسي والرئتين وبالتالي تتسبب في صعوبة التنفس.
  • عدم القدرة على السيطرة على الجسم، خاصة على الأطراف، مما قد يعرض الشخص للإغماء.
  • الألم الشديد في منطقة الصدر والذي يكون بسبب ضيق التنفس ويصاحبه كثرة التعرق.
  • قد تستمر فترة نوبة الهلع عند الشخص لمدة 10 دقائق وقد تستمر لتصل إلى 30 دقيقة عند البعض.
  • كما يحدث انفصال لدى الشخص عن العالم الخارجي.
  • الشعور بالخدر والتنميل في الأطراف.
  • كما يعاني البعض من اضطرابات الجهاز الهضمي.

كيفية التخلص من نوبات الهلع

بعد معرفة هل نوبات الهلع خطيرة فإنه يجب التعرف على كيفية التخلص من نوبات الهلع ويكون ذلك من خلال الآتي:

1- التنفس

في وقت المرور بنوبة الهلع، ينبغي أن يتعلم الشخص كيفية تنظيم النفس لتقليل الشعور بالنوبة، بحيث ينصح بالتنفس من الأنف ويتم عد 1،2،3،4 وبعدها يتم إخراج النفس ويكرر ذلك عدة مرات.

2-  البحث عن المشتتات

في وقت المرور بنوبة الهلع، يفضل التفكير في أكثر من مشتت، لأن التفكير في أكثر من شيء يشتت العقل عن الاستسلام لنوبة الهلع.

3- طمأنة النفس

لكل من يعاني من نوبات الهلع، ينبغي طمأنة النفس بأنه يمكن السيطرة على نوبات الهلع وإدخال الشعور بالطمأنينة إلى النفسية.

4- تهدئة النفس

كما ينصح بمحاولة الاسترخاء بقدر الإمكان والاستماع إلى الموسيقى أو تناول قطعة من الحلوى أو ممارسة أي شيء يساعد في تهدئة النفس.

اقرأ أيضًا: أسباب الكوابيس في علم النفس

خطوات الرعاية الذاتية للتخلص من نوبات الهلع

لكل من يتعرض لنوبات الهلع، ينبغي عليه اتباع مجموعة من الخطوات للتخلص من هذه النوبة والتي تتمثل في الآتي:

  • ينصح بالقراءة والتعرف أكثر على معلومات حول نوبات الهلع وكيفية التخلص من مشاعر القلق والتوتر.
  • كما يجب الابتعاد تناول الكحول والتدخين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها تقوم بتحفيز نوبات الهلع.
  • النوم عدد ساعات كافي، قد يحمي من التعرض لتكرار نوبات الهلع.
  • كما ينصح بكثرة التواصل مع الأصدقاء وأفراد العائلة، لأن وجود الشخص مع ناس مقربة منه يقلل من دخوله في نوبة الهلع.
  • تجنب مشاهدة الأفلام المرعبة أو التفكير في الأشياء التي قد تصيب الشخص بنوبة الهلع.

طرق التخلص من نوبات الهلع بالأدوية

قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمريض والتي تساعده على التخلص من نوبة الهلع وهي:

1- الأدوية المضادة للاكتئاب

يتم تناول مضادات الاكتئاب التي تمنع من التعرض لنوبات الهلع في المستقبل ومن بينها، مضادات الاكتئاب، مثبطات السيرتونين الانتقائية، فلوكسوتين، باروكسوتين، فلوفوكسامين وكذلك مثبطات استرجاع السيروتونين والنورابينفرين.

2- البينودايزبينات

يعد هذا الدواء أحد أنواع المهدئات التي تقوم بتثبيط الجهاز العصبي المركزي ويتم استعماله لفترات قصيرة لأن تناوله بكثرة قد يتسبب في الإدمان.

ولا يجب تناول أي أدوية لتقليل نوبة الهلع بشكل عام إلا تحت الإشراف الطبي الكامل.

العلاج النفسي للتخلص من نوبات الهلع

لكل من يعاني من نوبات الهلع يمكنه الاعتماد على بعض طرق العلاج النفسي والتي تتمثل في الآتي:

1- العلاج الجماعي

يعد العلاج الجماعي أحد طرق العلاج التي تسيطر على نوبات الهلع وتقليل الاضطرابات النفسية وتعليم السيطرة على النفس.

2- التغذية الراجعة البيولوجية

يتم الاعتماد على هذا العلاج من خلال تعليم المريض كيفية ممارسة الاسترخاء وكيف يمكن أن يراقب ما يحدث لجسده في أثناء نوبة الهلع مثل مراقبة صوت دقات قلبه، ملاحظة التغييرات التي تطرأ على جسده.

3- العلاج النفسي الفردي

يشرح الطبيب للمريض أسباب تعرضه للأعراض التي تظهر عليه من ضيق التنفس وغيرها من الأعراض بأنها أعراض نفسية وليست صحية.

ويساعد المريض على التركيز على هذه النقطة وقت التعرض للنوبة والتأكد بأن هذه الأعراض سوف تزول بمجرد انتهاء النوبة وأنها لن تتسبب في وفاته.

اقرأ أيضًا:علاج الخوف والوسواس عرق الخباط

بعد التعرف على هل نوبات الهلع خطيرة والتعرف على الطرق المختلفة التي تساعد في علاج نوبات الهلع والتخلص منها، على من لم يستطيع التغلب من تلقاء نفسه على نوبة الهلع، استشارة الطبيب المتخصص واختيار العلاج النفسي أو الدوائي على حسب حالة المريض.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.