هل ديدان القطط معدية للإنسان

هل ديدان القطط معدية للإنسان؟ وما هي طرق الوقاية من تلك الديدان؟ فبالرغم من أن القطط من أكثر الكائنات الأليفة التي يُحب الناس تربيتها في المنزل، نظرًا إلى لهوها المتواصل، إلا أن جميع القطط قد تكون حاملة لديدان في معدتها، الأمر الذي يثير القلق والرعب في نفوس مُحبي القطط، ولكن هل يُمكن أن تُصيب تلك الديدان الإنسان بالأمراض؟ هذا ما سنعرف إجابته من خلال موقع جربها.

هل ديدان القطط معدية للإنسان

تعتبر القطط من أكثر الكائنات الأليفة التي تصاب بالعدوى الطفيلية والكثير من الميكروبات بسهولة شديدة من الهواء الطلق، الأمر الذي دفع أغلب الأطباء البيطرين ينصحون بضرورة خضوع القطط إلى الفحص الطبي والكشف كل فترة، وذلك لاكتشاف إذا كان هناك إصابة بالطفيليات أو بالديدان، لِذا فإن الإجابة على سؤال هل ديدان القطط معدية للإنسان تكمُن هنا في الإيجاب.

بالرغم من أن تلك الديدان لا تأذي القطط بشكل كبير، إلا أن أذيتها للإنسان تكون مضاعفة، ولذلك من الضروري أن يحرص مُربي القطط إذا كانت تلك العدوى نابعة من المنزل نفسه، أم أصيب بها القط من الخارج، وذلك لأخذ كافة احتياطات السلامة الوقائية، التي تساهم في الحد من انتشار تلك العدوى إلى باقي أفراد الأسرة.

الجدير بالذكر هنا أن أبرز طرق إصابة الإنسان بالعدوى من القطط تكون نابعة عن البراغيث الموجودة في شعر القطط، حيث إن خروجها في الهواء الطلق وتعاملها مع باقي أفراد الأسرة تجعل نسبة الإصابة كبيرة، نظرًا لأنها تحتك بصورة مباشرة ببراز القطط الذي يعتبر بمثابة البيت الرئيسي لعيش البراغيث.

اقرأ أيضًا: التخلص من براغيث القطط بالخل

أنواع الديدان التي تُصيب القطط

يطرح الكثيرون سؤال هل ديدان القطط مُعدية للإنسان، الأمر الذي يدفعنا نحو قول أن ليس كل أنواع الديدان خطيرة كما يعتقد البعض، حيث إن هناك بعض الأنواع قد تصيب القطط بالفعل ولكنها لا تسبب عدوى للإنسان، لذا سوف نقوم بالتعرف على كافة أنواع الديدان المختلفة التي تصاب بها القطط كما يلي:

  • الديدان الشريطية: تعتبر تلك الديدان ما هي إلا بعض الطفيليات التي تكون على صورة مُجزئة، وفي أغلب الأحيان تظهر تلك الديدان على فرو قدم القطة الخلفية، ويرجع السبب الرئيسي للإصابة القطط بتلك الديدان هي ابتلاع البراغيث.
  • الديدان الاسطوانية: تُعد تلك الديدان واحدة من أشهر الأنواع التي تُصيب القطط، خاصة القطط المرضعة، ويرجع ذلك إلى ابتلاع الديدان من حليب الأم، أو العدوى بها مُنذ وجودها في المشيمة، أما القطط البالغة فهي تصاب بتلك الديدان نتيجة ابتلاع البراز عند تنظيفها لنفسها.
  • الديدان السوطية: بالرغم من انتشار تلك الديدان بين الحيوانات، إلا أن نسبة إصابة القطط بها ضئيلة بعض الشيء، حيث إن الكلاب أكثر الحيوانات عِرضة للإصابة بها.
  • الديدان الخطافية: حجم هذه الديدان يكون أصغر نسبيًا من باقي الأنواع، نظرًا إلى شكلها الطولي وليس المستدير، والمكان الذي تتواجد فيه بكثرة هو الأمعاء الدقيقة.
  • الديدان القلبية: يعتبر هذا النوع من أخطر أنواع الديدان التي يمكن أن تصيب القطط، وهو يكون ناتج عن لدغ الناموس أو الحشرات لجلد القطة، وبالتالي نقل العدوى إليها.
  • الديدان الرئوية: يمكن الاستدلال على مكان تواجد تلك الديدان في القطط، لنجد أنه في الرئة، ولكن يعتبر ذلك النوع غير شائع، فهو ينتج من ابتلاع القطة لطير أو حيوان حي.

اقرأ أيضًا: هل القطط تسبب العقم

أعراض إصابة القطط بالديدان

استكمالًا للإجابة على سؤال هل ديدان القطط معدية للإنسان، يجب العلم أنه في حالة إصابة القطة بالديدان تظهر أعراض الإصابة بشكل واضح على القطة، ويلزم فور الاستدلال على الإصابة التوجه إلى الطبيب البيطري لتلقي القطة جرعة التطعيم ضد الديدان، بالإضافة إلى ذهاب صاحب القطة للاطمئنان من عدم الإصابة بأي من الأمراض أو العدوى، وتتمثل أشهر أعراض الإصابة على القطة في الآتي:

  • من أبرز الأعراض التي يمكن ملاحظتها على القطط والتي تؤكد على الإصابة بالديدان القيء المستمر، حيث إن الديدان تقوم بتهيج بطانة الأمعاء بشكل كبير، إلى أن يحدث لها انسداد كامل، وفي حالة إهمال ذلك الأمر قد يعرض القط لخطر الوفاة.
  • الإسهال الشديد من الأشياء التي يلاحظها مربي القطط التي تعاني من الديدان.
  • الوسائد الدهنية من أكثر الأعراض التي تطرأ على القط، والتي من شأنها التأكيد على الإصابة بعدوى الديدان، ويمكن ملاحظة تلك الوسائد عن طريق إمرار الأصبع على العمود الفقري وتفقد أي نتوءات موجودة فيه، وإذا كانت القطة تعاني بالفعل من الديدان سوف يكون لديها هذه النتوءات ظاهرة بشكل واضح.
  • في حالة أن القطة كانت مصابة بالديدان الخطافية فإن الأعراض التي تظهر عليها تكون في اللثة، حيث إنه يمكن لصاحب القطة ملاحظة نزف اللثة الشديد والغير مبرر لدى القطة.
  • المعاناة من الأنيميا الحادة وأمراض فقر الدم نتيجة انعدام الشهية لتناول الطعام واحدة من الأعراض الخطيرة التي تؤكد على إصابة القطط بالديدان، لذا يجب عند اكتشاف تلك الإصابة ضرورة التوجه إلى الطبيب لأخذ الشربة المناسبة لقتل الديدان.
  • ترتبط حشرة البراغيث ارتباطًا شديد بالإصابة بالديدان، لِذا إذا ظهر في شعر القطة براغيث، خاصة خلف الأذن، أو في الرقبة فيلزم التنبؤ بوجود ديدان في المعدة، وتلك الديدان يلزمها علاج فوري وسريع.
  • يمكن أيضًا الاستدلال على معاناة القطة من الديدان عن طريق فحص فرو القطة، حيث إن القطط المصابة لا تحصل على الفائدة الموجودة في الطعام مثل المعادن والفيتامينات والبروتينات، لِذا فإن الفرو يحدث عليه بعض التغيرات الكبيرة مثل انطفاء لونه، والشعر المعقد، بالإضافة إلى فقدانه اللمعان.
  • يظهر على القطط المصابة بالديدان ضعف عام في الجسم، بالإضافة إلى انتفاخ كبير في منطقة البطن، لِذا في حالة ملاحظة هذا العرض يلزم اللجوء إلى الطبيب.
  • يُصاب القط بالجفاف الشديد إذا كان يعاني من الديدان، ويرجع ذلك إلى عدم تناول القط المياه أو الحليب لفترات طويلة.
  • يتغير لون الشفاه لدى القطط بشكل كبير، فيتحول لونها من الوردي الفاتح إلى الأحمر القاتم، أو الأسود.
  • يعاني القط المصاب بالديدان من أعراض انخفاض ضغط الدم بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: علاج عث القطط من الصيدلية البشرية

أسباب إصابة القطط بالديدان

بعد أن تمكنا من التعرف على لإجابة سؤال هل ديدان القطط معدية للإنسان، سوف نتطرق إلى ذكر أكثر الأسباب التي تؤدي إلى إصابة القطط بالديدان، حيث إنه بمجرد معرفة تلك الأسباب من الضروري الوقاية منها، بالإضافة إلى ضرورة خضوع القطة إلى الفحص الطبي كل فترة للاطمئنان على صحتها وخلوها من جميع الأمراض، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى إصابة القطط بالديدان ما يلي:

  • تناول الأطعمة النيئة من أكثر الأسباب التي من شأنها إصابة القطط بالديدان المختلفة، بالإضافة إلى الإصابة بالكثير من الأمراض الأخرى، حيث إن الأطعمة النيئة تحتوي على بكتيريا ضارة تقوم بخلق بيئة لها في معدة القط والنمو والتكاثر حتى تتكون الديدان.
  • الخروج من المنزل، حيث إن الشارع هو المصدر الرئيسي للإصابة بالعدوى، ويرجع ذلك إلى أن البراغيث المتناثرة في الهواء الطلق تصيب شعر القطة وتخترق جلدها، وتعد تلك البراغيث من أكثر الحشرات التي تسبب الديدان نظرًا إلى وقوفها على فضلات الحيوانات خاصة البراز.
  • تعامل القطة مع إحدى القطط المصابة بالديدان يزيد من فرصة الإصابة بالأمراض المختلفة، ومن أشهرها الديدان، حيث إن الديدان والطفيليات والبكتيريا جميعها من الأمراض المعدية.
  • إن عدم تناول جرعات التطعيم في مواعيدها قد تكون من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى، حيث إن هذا التطعيم يساهم في قتل البكتيريا والفطريات المتكونة في المعدة.
  • لحس القطة فتحة الشرج من الأسباب التي لا يجب التغافل عن ذكرها، حيث إن تلك العادة هي التي تجعل أغلب القطط تصاب بأمراض خطيرة، ولكن لا يمكن التغلب على ذلك الأمر بشتى الطرق، نظرًا لأنها من الغرائز التي وضعها الله في داخلها حتى تتمكن من تنظيف جسدها، ولكن يمكن تقليل فرصة الإصابة عن طريق مسح فتحة الشرج بعد كل عملية تبرز باستخدام قطنة نظيفة ومطهر آمن على صحة القطط.
  • الإكثار من تناول اللحوم المصنعة مثل اللانشون يصيب القطط بالبكتيريا الضارة التي تنمو في المعدة وتتسبب في زيادة فرصة الإصابة بالأمراض الخطيرة.

اقرأ أيضًا: هل تربية القطط في المنزل تسبب العقم عند البنات والشباب

طرق وقاية الإنسان من ديدان القطط

يتساءل الكثيرون حول هل ديدان القطط معدية للإنسان، الأمر الذي دفعنا نحو عرض أهم طرق الوقاية التي يجب أن يتبعها الإنسان لكي يحد من خطر الإصابة بديدان القطط، كما أن أغلب الأطباء ينصحون بضرورة اتباع تلك النصائح والأساليب الوقائية لتجنب الإصابة بالكثير من الأمراض الأخرى وليس ديدان القطط فقط، وتكمُن تلك النصائح والوقائية في الآتي:

  • تعتبر فضلات القطط الموجودة في الليتر بوكس، أو المرحاض هي السبب الرئيسي في عدوى الإنسان بالديدان، لِذا يلزم التخلص من تلك الفضلات بشكل سريع جدًا.
  • عند التخلص من الفضلات يجب توخي الحذر جيدًا من ملامستها إلى الجلد، حيث إن البكتيريا الموجودة في داخلها قادرة على التغلغل إلى نسيج الجلد ونقل العدوى إلى الشخص المصاب بشكل سريع جدًا.
  • من أهم النصائح الوقائية التي يجب وضعها في الاعتبار أن القطة يلزمها اللجوء إلى الفحص الطبي من حين لآخر، وذلك حتى تتمكن من أخذ الجرعات المضادة للديدان، وبالتالي تقليل فرصة إصابتها وإصابة مُربيها بالعدوى.
  • ينصح أغلب الأطباء بضرورة عمل فحص كل عام لبراز القطة بطريقة مباشرة، وذلك للتأكد من خلوه من الديدان تمامًا، بالإضافة إلى معرفة إذا كان هناك بوادر للعدوى.
  • عند تعامل الإنسان مع القطة يجب أن يُبقى نفسه بعيدًا تمامًا عن نفسها، حيث إن ذلك الأمر سوف يحميه من خطر نقل الفيروسات المختلفة عن طريق رذاذ الأنف.
  • لا يجب عند التعامل مع القطة تقريب اليد من فمها أو ملامسة اللُعاب للإنسان، حيث إنه يكون حاملًا الكثير من البكتيريا الضارة بصحة الإنسان، ويمكنها أن تنتقل إليه بسهولة شديدة.
  • إذا كانت القطط تستخدم علبة الفضلات أو ما يسمى ليتر بوكس، من الضروري أن يقوم صاحب القطة بتنظيف تلك العلبة باستخدام مسحوق تبييض بتركيز 1% وذلك لكي يتمكن من التخلص من بيض الديدان الموجود في البراز.
  • من أهم أساليب الوقاية التي لا يجب التغافل عنها هي إعطاء مضادات الديدان لإناث القطط في نهاية فترة حملهن، حيث إن ذلك الأمر من شأنه المحافظة على صغار القطط من الإصابة بالعدوى من الملوثات الموجودة في البيئة المحيطة.

بالرغم من أن القطط من الحيوانات الأليفة المُدللة، إلا أنها تعتبر من أكثر الحيوانات التي تصاب بالعدوى والأمراض المختلفة، لِذا يجب على مُربيين القطط الالتزام بجرعات التطعيم التي ينوه عليها الطب البيطري.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.