نزول البطن في الشهر التاسع

نزول البطن في الشهر التاسع من الأعراض التي تجعل الكثير من النساء يصبن بالقلق، فمنذ بداية الحمل تبدأ المرأة في متابعة كل التغيرات التي تطرأ عليها بسبب اختلاف مستوى الهرمونات والزيادة في الوزن وشكل البطن، فيظن البعض أنه إذا نزلت البطن فهذا يدل على قرب الولادة، ومن خلال موقع جربها نعرض إجابة تدور في ذهن الكثير من النساء ماذا يعني نزول البطن في الشهر التاسع؟

نزول البطن في الشهر التاسع

بادئ ذي بدء يجب معرفة أن شكل البطن من الطبيعي أن يمر بتغيرات خلال فترات الحمل، وعلامات قرب الولادة تختلف من امرأة لأخرى حسب شكل البطن وعدد المرات التي حملت فيها والكثير من العوامل الأخرى.

في الفترة الأخيرة من الحمل يتم ملاحظة نزول البطن لأسفل قليلًا والسبب هو تغيير وضعية الجنين وانتقاله من الرحم إلى وضعية الحوض، لكن هذه العلامة لا يمكن الأخذ بها والاعتماد عليها لتحديد موعد الولادة.

تقول د.جونز أشهر طبيبة نساء وتوليد في ألمانيا: “سبب ظهور بطن الحامل بشكل منخفض هو أنه في الحمل الأول وقبل أن يتمدد جدار البطن يظهر الحمل مرتفع بصريًا، أما عندما يتمدد جدار البطن مع كل حمل جديد تظهر البطن بشكل منخفض للأسفل، لهذا لا يمكن اعتبار نزول البطن في الشهر التاسع وحده علامة قرب موعد الولادة بل يجب التأكد من الحصول على الرعاية الصحية لمعرفة موعد اقتراب الولادة”.

إذا لاحظت المرأة نزول البطن في الشهر التاسع مع وجود تقلصات في البطن ونزول مخاط وشعرت بآلام في الظهر وتوسع عنق الرحم، هذا يؤكد اقتراب موعد الولادة.

يختلف موعد نزول الجنين إلى الحوض من امرأة لأخرى، بعض النساء ينزل الجنين في الحوض قبل موعد الولادة بيومين، والبعض الآخر يلاحظن نزول البطن من الشهر التاسع وكذلك تحجر البطن بسبب نزول الجنين إلى الحوض.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير للحامل في الشهر التاسع

علامات نزول الجنين إلى الحوض

كما أوضحنا سبب نزول البطن في الشهر التاسع هو تحرك الجنين إلى الحوض ليكون جاهز للولادة، نشير إلى أنه من الممكن أن يبدأ نزوله من بداية الشهر الأخير أو في الثلث الأخير منه، قد تشعر المرأة في هذا اللحظة بسقوط مفاجئ للطفل وأن البطن صار وزنها أخف من ذي قبل، من هنا نذكر العلامات الأكيدة التي تدل على أن الجنين نزل إلى الحوض بالفعل:

  • نزول الطفل للحوض يصاحبه آلام في المنطقة بسبب دفع رأس الطفل على أوردة الحوض مما يسبب نزيف أو خروج المخاط المزيف.
  • شعور المرأة بألم في الظهر بسبب ضغط الجنين على عضلات أسفل الظهر.
  • يضغط رأس الجنين على المثانة مما يجعل المرأة تريد التبول بكثرة.
  • يضغط رأس الجنين على أعصاب الحوض والمستقيم مما يؤدي إلى الإصابة بالبواسير.
  • تشعر المرأة أن عملية تنفسها صارت أسهل لأن الطفل في البداية كان يضغط على الحجاب الحاجز وبمجرد نزوله إلى الحوض أصبحت الأم تتنفس بسهولة.
  • من الممكن أن تلاحظ المرأة نزول الكثير من الإفرازات فور نزول الجنين إلى الحوض بسبب خروج المكونات المخاطية التي تكونت فوق الرحم في بداية الحمل حتى لا تصيب الرحم بالبكتيريا أثناء تواجد الجنين فيه.
  • بعد نزول الجنين إلى الحوض يقل الضغط على المعدة فتشعر الأم بالجوع الشديد.
  • تمدد عنق الرحم واتساعه حتى يصل إلى 10 سم قرب عملية الولادة.
  • بمجرد نزول الجنين إلى الحوض تشعر المرأة بانقباضات رحمية بسبب تغير وضعية الجنين، ومن الممكن أن تستمر إلى نصف ساعة وتقل مع اقتراب موعد الولادة حتى تصل إلى 10 دقائق أو أقل، وتصاحب التقلصات الرحمية ارتخاء المفاصل.
  • التخلص من مشكلة الحموضة.
  • بطء حركة الأم والشعور بثقل في الوزن والحركة بسبب شعور الأم أن بطنها مشدودة، مع ازدياد آلام الظهر ومنطقة الحوض وتشعر وكأن جنينها مهدد بالنزول في أي وقت.

عدم نزول البطن في الشهر التاسع

بعض النساء لا تنزل بطنهن في الشهر التاسع وهذا يدل على عدم نزول الجنين إلى الحوض مما يسبب القلق، في البداية يجب أن تعرفين أن الطفل ينزل رأسه في الحوض لضيق الرحم عليه بعد نموه، لكن يوجد بعض الأسباب التي تجعل الطفل لا يفعل هذا، ومنها:

  • وجود عيب خلقي في الرحم.
  • إصابة بطانة الرحم بأورام ليفية مما تقلل من حجم الرحم وتمنع توسعه على الجنين، وتغلق الحوض مما يعيق الجنين من تنزيل رأسه فيه.
  • وجود المشيمة في مكان خاطئ يؤدي إلى عدم نزول البطن في الشهر التاسع، مثل سقوطها في عنق الرحم فتسد الحوض أو ارتفاعها لأعلى الرحم وتمنع الجنين من الالتفاف والنزول إلى الحوض.
  • حمل المرأة في توأم يمنع التفافهم بسبب ضيق الرحم.
  • إصابة الطفل بتشوه خلقي في الجهاز العضلي فلا يستطيع التحرك.
  • تدخين المرأة في فترة الحمل.

في هذه الحالة ينصح الطبيب بممارسة بعض التمرينات التي تعدل من وضعية الجنين.

اقرأ أيضًا: أشياء تساعد على فتح الرحم في الشهر التاسع

حركة الجنين والطلق

بعض الأمهات يختلط عليهن الأمر هل هذا طلق أم أن الجنين نزل إلى الحوض، وللتفرقة بينهما يجب معرفة أن حركة الجنين تكون خفيفة وتمر بسرعة أما الطلق يتميز بما يلي:

  • نزول دم نتيجة توسع عنق الرحم.
  • خروج إفرازات من المهبل.
  • نزول ماء الأمنيوسي.
  • انقباض الرحم المستمر، وزيادة الألم.

نصائح للحامل في الشهر التاسع

لكي تمر فترة الحمل بسلامة للمرأة وللجنين يجب اتباع بعض النصائح الهامة التي تسهل عملية الولادة، ومن هذه النصائح:

  • يجب زيارة الطبيب في المواعيد المحددة للتأكد من صحة الأم وصحة الجنين.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تسهل عملية الولادة وتساعد في فتح عنق الرحم.
  • الابتعاد التام عن التدخين والكحول والروائح النفاذة.
  • تجنب ارتداء ملابس ضيقة أو حذاء بكعب عالي للمحافظة على سلامة الجنين.
  • الابتعاد عن مصادر التوتر وممارسة تمارين اليوجا.
  • النوم لمدة لا تقل عن 8 ساعات يوميًا.
  • الإكثار من الفواكه والخضروات.
  • الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم لتكوين عظام الجنين، والأطعمة الغنية بحمض الفوليك والحديد لمنع تشوهات الدماغ والحبل الشوكي للجنين.
  • من الأفضل الاستحمام بماء دافئ.
  • التأني في الجلوس والوقوف.
  • تجنب حمل أشياء ثقيلة.
  • تجنب التعرض لأشعة سينية.

اقرأ أيضًا: طرق تعجيل الولادة في الشهر التاسع طبيعيا

علامات استعداد الجسم للولادة

الجسم يعطي الكثير من المؤشرات لاستعداده لموعد الولادة، ويجب على المرأة ملاحظة هذه الاستعدادات، ومنها:

  • نزول الجنين إلى الحوض وملاحظة نزول البطن في الشهر التاسع.
  • الشعور بآلام في الظهر.
  • زيادة الإفرازات.
  • ازدياد الرغبة في التبول.
  • انقباض الرحم المستمر.
  • صعوبة الحركة.
  • توسع عنق الرحم.
  • صعوبة النوم.
  • نزول الماء.

لا يشترط ظهور كل العلامات على الحامل فمن الممكن أن تلد المرأة طبيعي فتظهر كل العلامات، ومن الممكن أن تلد قيصري ولا تظهر أيًا من هذه العلامات، وتحتاج إلى طلق صناعي لتحريض الطفل على النزول إلى الحوض.
كل امرأة تختلف طبيعة جسمها عن الأخرى فلا يشترط نزول البطن في الشهر التاسع نظرًا لاختلاف أنواع بطن الحامل من الممكن أن تكون مفلطحة أو مكورة.