علاج مجرب لخشونة الركبة

علاج مجرب لخشونة الركبة يختلف حسب شدة الخشونة، فخشونة الركبة هي أحد الحالات المرضية التي تصيب العظام والمفاصل ويشيع حدوثها بين الكثير من الأشخاص بالأخص عند التقدم في العمر أو المعاناة من السمنة والوزن الزائد، لذا ومن خلال موقع جربها سنعرض لكم علاج مجرب لخشونة الركبة.

علاج مجرب لخشونة الركبة

تعد الركبة هي أحد أهم المفاصل الموجودة في جسم الإنسان، فهي المفصل الأساسي المسؤول عن الحركة والمشي وحمل وزن الجسم، وهذا المفصل يكون متكونًا من عظمتي الفخذ والساق وعظمة الرضفة التي تعرف باسم عظمة الصابونة.

أما عن خشونة الركبة فهي أحد أشهر الأمراض التي تصيب هذا المفصل، وتحدث بسبب وجود تآكل في الغضاريف الناعمة التي تتكون بين كل عظمة وأخرى لكي تمنع احتكاكها، وبالتالي عندما تتآكل هذه المادة تبدأ العظام في الاحتكاك ببعضها البعض مما يحدث خشونة في المفصل، كما أن هذه الغضاريف يتم اعتبارها كوسادة ناعمة تسهل حركة المفصل، وعند تآكلها يكون من الصعب السير بدون الشعور بألم في المفصل.

يوجد العديد من الطرق الناجحة المجربة لعلاج الإصابة بخشونة الركبة، بعضها عن طريق بعض الأعشاب والطرق الطبيعية والبعض الآخر يتم بالطرق العلاجية الطبية، لذا ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف إلى علاج مجرب لخشونة الركبة بكافة الطرق الممكنة سواء الطبيعية منها أو الطبية.

1ـ الطريقة الطبيعية المجربة لعلاج خشونة الركبة

يقال إن هناك العديد من الأعشاب الطبيعية التي لها دور فعال في علاج خشونة الركبة، وهي أحد طرق العلاج المجربة لخشونة الركبة، ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

  • شرب شاي البابونج الذي له دور فعال في تخفيف الشعور بالألم وتهدئة الأعصاب وبالتالي يخفف الشعور بالضغط على الركبة.
  • زيت الخردل الذي يساهم في تعزيز سريان الدم في الجسم ومنطقة الركبة، وبالتالي فإنه يعمل على التخفيف من حدة الشعور بالألم في هذه المنطقة، حيث يتم تزويد زيت الخردل بكمية مناسبة من المياه ووضعه على الركبة المتألمة.
  • دهن وتدليك زيت الزنجبيل الذي يؤثر على الركبة بالدفء ويخلصها من الألم.
  • زيت الزيتون الذي يعد أهم العلاجات الطبيعية للعديد من الحالات المرضية وليس فقط خشونة الركبة، حيث يتم استخدامه لتدليك الركبة المصابة بالخشونة، وذلك لاحتواء زيت الزيتون على مضادات الأكسدة التي تقلل الشعور بالألم، حيث يتم وضعه دافئًا نسبيًا على الركبة وتدليكه قليلًا ثم لف الركبة بقطعة من القماش.
  • تناول نبات الكرفس الذي يحتوي على مادة اللوتولين التي لها دور في علاج التهاب المفاصل وأي نوع من الالتهابات التي قد تصيب الجسم.
  • حمض الستريك الموجود في ثمار وعصير الليمون، حيث يعمل حمض الستريك على تقليل نسبة حمض اليوريك الموجود في الجسم والذي يعد المسبب الأساسي للشعور بالألم، ويقال إن شربه هو الطريقة الأمثل لاستخدامه علاجيًا.
  • إن زيت الأوكاليبتوس هو أحد الزيوت العطرية التي تترك مكان الألم وتعمل على تبريد الركبة مما يقلل من الشعور بالألم في العضلات والمفاصل، كما أن له دور فعال في التخفيف من التوتر العضلي الذي يصيب المفاصل، حيث يتم استخدامه عن طريق تدليك الركبة به حتى يخف التورم أو الشعور بالألم.

يفضل أن يقوم الشخص المريض باستشارة الطبيب أولًا قبل تجربة أي نوع من هذه العلاجات الطبيعية للتأكد مما إذا كان استخدامها آمنًا أم لا.

اقرأ أيضًا: علاج خشونة الركبة بالعسل

2ـ العلاج الطبي لخشونة الركبة

أما عن الطرق الطبية المجربة لعلاج خشونة الركبة بنجاح، فبها أيضًا العديد من الخيارات التي يختار الطبيب العلاج الأمثل منها حسب شدة حالة المريض، ومن أهم هذه الطرق العلاجية ما يلي:

  • أدوية مضادة للالتهاب التي يكون تركيبها خاليًا من الستيرويدات، وهذا النوع من الأدوية يقوم الأطباء بوصفه للمرضى الذين يعانون من خشونة وآلام في الركبة من متوسطة إلى حادة، لكن يجب على الطبيب والمريض الأخذ في الاعتبار أن هذه الأدوية قد يكون لها العديد من الآثار الجانبية السلبية التي تؤثر بالأخص على المرضى المتقدمين في العمر ومن يعانون من أي نوع من أنواع أمراض القلب أو ضغط الدم المرتفع، لذا يجب إخبار الطبيب إذا كان المريض يعاني من أيٍ من هذه الأمراض لكي يستبدل له العلاج.
  • استخدام المسكنات الموضعية والكريمات والمراهم التي يتم دهنها على الركبة لكي تخفف من الشعور بالألم وتقلل التورم الحادث بالركبة.
  • اللجوء إلى الحقن، حيث يقوم بعض الأطباء بإعادة حقن المادة التي من المفترض أن تكون موجودة بين مفاصل العظام للتخلص من ألم احتكاك العظام ببعضها، وهناك نوعان من الحقن، فبعض الأطباء يقومون بحقن حمض الهيالورونيك، والبعض الآخر يقومون بحقن الستيرويدات.
  • وصف مكملات سلفات الكوندرويتين أو مكملات الجلوكوزامين، وهي بعض المواد التي من المفترض أن يقوم الجسم بإنتاجها بشكلٍ طبيعي داخل الغضاريف الموجودة بالفاصل لتعمل على تقويتها ومنعها من التآكل، ولكن يجب العلم أن هناك بعض الأطباء الذين يقولون إن تناول هذه المكملات في بعض الأحيان لا يكون آمن، لذا يجب استشارة الطبيب أولًا قبل تناولها.

3ـ علاج خشونة الركبة بالتدخل الجراحي

في حال وجد الطبيب أنه لا يوجد أيٍ من الطرق السابقة يجدي نفعًا ولا يشعر المريض بالتحسن في الآلام التي تصيب ركبته، يلجأ إلى آخر الحلول وآخر الطرق العلاجية والذي يعد أحد طرق العلاج المجربة لخشونة الركبة وهي التدخل الجراحي، حيث يوجد الكثير من أنواع الجراحات التي من دورها أن تقوم بعلاج هذه المشكلة، وتختلف الجراحة التي تتم حسب مدى سوء الحالة، ومن أبرز هذه العمليات الجراحية ما يلي:

  • الجراحة التي تتم عن طريق المناظير، وهي الجراحة التي يقوم بها الأطباء للمصابين بخشونة الركبة تحت سن الـ 40 عامًا.
  • جراحة تقطيع العظم، وهذه الجارحة تتم عن طريق قطع جزء من العظام للحد من ثقل العظمة واحتكاكها مع باقي عظام مفصل الركبة.
  • جراحة الاستبدال الكامل لمفصل الركبة، وهي عملية جراحية تصنف ضمن العمليات المعقدة نسبيًا، حيث يقوم الأطباء باستبدال أي جزء تالف في مفصل الركبة بوضع بعض الأجزاء البلاستيكية الطبية مكانه، وفي حال ما أصيبت هذه المفاصل الصناعية مع مرور الوقت، يكون المريض بحاجة لإعادة الخضوع لهذه العملية مرةً أخرى.

اقرأ أيضًا: أعراض خشونة الركبة عند الشباب

أسباب الإصابة بخشونة الركبة

بعد التعرف إلى علاج مجرب لخشونة الركبة من خلال الفقرات السابقة، سنتطرق إلى التحدث حول الأسباب التي أدت إلى وجود خشونة في الركبة من الأساس، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • التقدم في العمر الذي من الطبيعي أن يصاحبه ضعف في الغضاريف الموجودة بين المفاصل، فتزداد احتمالية الإصابة بخشونة الركبة بالأخص بعد عمر الـ 45 عامًا.
  • وجود بعض العوامل الوراثية قد يكون سببًا في انتقال مثل هذا المرض إلى الأبناء، وهذا ما أثبتته بعض الدراسات التي أجريت.
  • تزداد نسبة الإصابة بخشونة الركبة لدى السيدات بعد عمر الخمسين أكثر من الرجال.
  • حدوث أية إصابات في الركبة مثل الكسر أو الشرخ أو قطع الأربطة أو الغضاريف، بالأخص في حال لم يتم علاج هذه الحالات المرضية بسرعة تزداد نسبة إصابة الشخص بالتهاب وخشونة مفصل الركبة.
  • عمل الكثير من المجهود الشاق باستمرار مما يجعل مفصل الركبة تحت ضغط مستمر، أو الجلوس في بعض الوضعيات الخاطئة بشكلٍ دائم ويؤدي إلى إحداث ضغط على الركبة وينتج عنه تلف الغضاريق وخشونة المفصل.
  • الإصابة بأي نوع من أنواع الأمراض الروماتيزمية، مثل الرماتويد أو النقرس الذي يؤدي في الحالات المتأخرة من الإصابة به إلى تلف وخشونة الركبة.
  • أن يولد الشخص بتقوس في الساقين، حيث يسبب هذا التقوس الضغط الشديد والمستمر على بعض المناطق المحددة من مفصل الركبة، وبالتالي تتآكل الغضاريف وتتلف في هذه المنطقة ويصاب الشخص بخشونة الركبة.
  • السمنة أو الوزن الزائد من أول وأهم الأسباب التي تسبب التحميل الزائد على مفصل الركبة وبالتالي تزداد خشونته.

أعراض الإصابة بخشونة الركبة

من الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأعراض التي قد تظهر على المريض الذي يعاني من خشونة الركبة وهي إشارة جسدية بضرورة التوجه إلى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • ملاحظة زيادة الألم تدريجيًا في منطقة مفصل الركبة بشكلٍ كلي.
  • زيادة الشعور بهذا الألم عند بذل جهد مثل صعود السلالم أو المشي لمسافات طويلة.
  • في الحالات المبكرة قد لا يشعر المريض بالألم إلا عند بذل الجهد، لكن في الحالات المتقدمة قد يشعر المريض بالألم في هذا المفصل الأساسي عند الجلوس أو النوم حتى، وهذا الألم يكون بسبب وجود التهاب في الغشاء المبطن الخاص بهذا المفصل.
  • في بعض الحالت قد يشكو المريض من الشعور بالألم خلف الركبة، ويكون هذا الألم ناتجًا عن تكون كيس من السائل اللزج خلف الركبة.
  • ملاحظة وجود تورم في الركبة على غير العادة.
  • الشعور بتهيج وسخونة في الركبة باستمرار وفي بعض الحالات قد يتغير لون الجلد إلى اللون الأحمر.
  • وجود نقص في قدرة المريض على تحريك المفصل، فيكون غير قادر على فرد أو ثني ركبته مع الشعور بالألم.
  • في بعض الأحيان النادرة قد يظهر تشوه خارجي على جلد الركبة من الخارج.
  • صدور أصوات طقطقة من مفصل الركبة.

اقرأ أيضًا: علاج خشونة المفاصل بالاعشاب

طرق الوقاية من الإصابة بخشونة الركبة

في إطار عرض علاج مجرب لخشونة الركبة ومعرفة مسببات هذا الألم وطرق علاجه المختلفة، من المهم التعرف إلى الطرق التي يتم من خلالها وقاية المفصل من الإصابة بالخشونة لكيلا يكون الشخص مهتمًا بالبحث عن العلاج من الأساس، ومن أهم النصائح للوقاية من الإصابة بآلام خشونة الركبة ما يلي:

  • المواظبة على ممارسة الرياضة باستمرار لإبقاء هذا المفصل الأساسي والهام قوي أكثر.
  • تجنب الوقوف لفترات طويلة من الوقت أو إبقاء المفصل في وضع واحد لفترة طويلة.
  • محاولة فقدان الوزن قدر المستطاع والحفاظ على وزن صحي، حيث إن زيادة الوزن من أكثر مسببات الخشونة بالأخص لدى السيدات.

ضمن علاج مجرب لخشونة الركبة ذُكر أن هناك العديد من التمارين والعلاجات الطبيعية التي يمكنها المساهمة في تحسين حالة المفصل، لذا ننصح بزيارة الطبيب في حال الشعور بأيٍ من الأعراض التي سبق ذكرها والتعرف إلى أنسب الطرق العلاجية للتخفيف من حدة الشعور بهذا الألم المزعج.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.