دعاء يغفر الذنوب كلها

دعاء يغفر الذنوب كلها هو ذلك الصيغة التي يطلب بها المرء من ربه سبحانه وتعالى أن يكفر عنه سيئاته وأن يتقبل توبته النصوحة، فجميع الخلق يخطئون، لكن خير الخطائين التائبين إلى الله بالتقرب إليه بشتى الطرق، ولعل الكثير منا قد لا يعرف تلك الصيغة الصحيحة التي يطلب بها المغفرة، لذا يمكن أن يحتذي بتلك الأدعية النبوية التي سنعرضها اليوم بموقع جربها.

دعاء يغفر الذنوب كلها

يتمثل اعتراف المرء بخطيئته وذنوبه في التوبة النصوحة، وهو ما يجعله يبحث عن الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها أن يتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ويترك هذا الذنب دون عودة إليه مرة أخرى، ليعبد الله حق عبادته.

قد تعتبر التوبة عن الكبائر واحدة من حُسن الإسلام، التي فيها رجوع إلى الله تعالى، ولعل الدعاء واحد من تلك الطرق التي يطلب بها العبد المسلم المغفرة من ربه.

فقد يعجز الكثير من الناس عن قول صيغة الدعاء المقبولة عند رغبتهم في التوبة والرجوع إلى الحق، لذا أشار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الكثير من الصيغ في أحاديثه عن تلك الطريقة التي يمكن بها قول دعاء يغفر الذنوب كلها ومنها:

  • قال رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم-: “اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْتَ رَبِّي، وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعًا، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ، أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْك“.
  • عَنِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، أنَّهُ كانَ يَدْعُو بهذا الدُّعَاءِ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي، وإسْرَافِي في أَمْرِي، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ.
  • رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
  • روى أبو هرير رضى الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم “مَن قالَ حينَ يأوي إلى فراشِهِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، لا حَولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللَّهِ العلِيِّ العظيمِ سُبحانَ اللَّهِ والحمدُ للَّهِ ولا إلَهَ إلَّا اللَّهُ واللَّهُ أَكْبرُ، غُفِرَت له ذنوبُهُ أو خطاياهُ (شَكَّ مِسعرٌ) وإن كانَت مثلَ زبَدِ البحرِ

حيث إن الإنسان طيلة حياته في حاجة إلى التوبة بشكل متكرر عما يقع فيه من أخطاء دون قصد، والله يعلم ذلك والدليل في تلك الآية الكريمة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لاَ يُخْزِى اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

اقرأ أيضًا: دعاء قبل النوم يغفر الذنوب ولو كانت مثل زبد البحر

مكفرات الذنوب

ليس فقط دعاء يغفر الذنوب كلها هو السبيل الوحيد لطلب المغفرة، بل شرع الله المسلم الكثير من الطرق التي يُطلب بها المغفرة بهدف التوبة النصوحة، وقد ذكرت أهمها فيما

روي عن أبي بكر الصديق “ما من رجلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا، ثُمَّ يَقُومُ فَيَتَطَهَّرُ، ثُمَّ يصلِّي، ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللهَ، إلَّا غفرَ اللهُ لهُ، ثُمَّ قرأَ هذه الآيَةَ: (والذينَ إذا فَعَلوا فَاحِشَةً أوْ ظَلَمُوا أنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ…) [آل عمران: 135].

1- كثرة الاستغفار

من أكثر مكفرات الذنوب هو الاستغفار، ففيه نجاة من النار وتخلص من العديد من الأمور التي قد يتعرض لها الإنسان من معاصي وذنوب، فقد أرشدنا القرآن الكريم إلى ذلك وهو من الأعمال الصالحة التي يحبها الله سبحانه وتعالى من عباده.

 فقال الله عز وجل: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [سورة آل عمران: الآية 135].

2- التوبة الصادقة

ليس دعاء يغفر الذنوب كلها بمفرده دليل على طلب المغفرة، بل إنه من الضروري على العبد المسلم أن يتقرب إلى الله سبحانه بنيته التي تكون حاملة لطلب التوبة النصوحة، بمعنى أن نفسه تكون مجردة من التفكير في العودة إلى تلك الذنوب مرة أخرى بأي شكل من الأشكال.

هذا الأمر يعتبر من الأساسيات الضرورية عند الرغبة في التوبة، وإلا سيصبح كافة الأمور التي يقوم بها الإنسان لا قيمة لها من الأساس، لأن نفسه لا تعقد نية التوبة، وتحمل الندم على ما فعلته من ارتكاب معاصي.

كما يجب بالضرورة عزم منع النفس على ألا تعود إلى ما كانت تفعله، وأن يتحلى الفرد بالإرادة القوية ويكون أقوى من وساوس الشيطان التي تحاول أن تعيده إلى طريق المعصية مرة أخرى.

3- إسباغ الوضوء

القصد هنا من قول إسباغ الوضوء هو حسن تأدية الوضوء، فهذا الأمر أيضًا عليه أجر يُكتب لك عند الله سبحانه وتعالى، وذلك من خلال تعميم الماء على كافة أعضاء الجسم.

4- ذكر الله باستمرار

ترطيب لسانك بذكر الله فيه توبة لك من خلال التسبيح به وتكبيره خاصةً بعد أن تقوم بتأدية الفروض، وهو ما يعصم لسانك عن الكثير من الأمور التي قد تجعلك تقع في المعصية من الغيبة والنميمة.

إنك بالفعل بذلك ستجد الله في عونك يساعدك على أن تسير على الطريق المستقيم دون أن تقع وتعود إلى ما كنت ترتكبه.

5- الصلاة في المسجد

من أحب الأعمال التي ستساعدك على التوبة هو أن تقوم بالصلاة في المسجد، وهو أمر نصح به الرسول على كل رجل، أما النساء فمستحب لهن أن يصلين في المنزل.

كما استشهد بما ورد في صحيح مسلم، عن البَرَاءُ -رَضِيَ الله تعالى عنه- قال:

كُنَّا إذَا صَلَّيْنَا خَلْفَ رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، أَحْبَبْنَا أَنْ نَكُونَ عن يَمِينِهِ، يُقْبِلُ عَلَيْنَا بوَجْهِهِ، قالَ: فَسَمِعْتُهُ يقولُ: «رَبِّ قِنِي عَذَابَكَ يَومَ تَبْعَثُ، أَوْ تَجْمَعُ، عِبَادَكَ».

اقرأ أيضًا: الدعاء الذي لا يرد

6- الصيام في الأيام المستحبة

الصيام هو فرض من الفروض الواجب أداؤها في شهر رمضان، وهو من العبادات التي تمحي الذنوب، وتغسل المسلم من تلك المعاصي التي يقوم بها، وتعتبر من المكفرات التي يمكن أن يقوم بها بجانب قول دعاء يغفر الذنوب كلها الذي تم الإشارة عنه آنفًا طلبًا من الله المغفرة وتضرعًا إليه.

ما هي صلاة التوبة

من الممكن أن تذكر دعاء يغفر الذنوب كلها وتطلب المغفرة في صلاتك، فقد علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة التوبة؛ فقد روى الترمذي عن أبي بَكْرٍ رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: «مَا مِنْ رَجُلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا، ثُمَّ يَقُومُ فَيَتَطَهَّرُ، ثُمَّ يُصَلِّي، ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللَّهَ، إِلا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ».

كما أن علماء الفقه قد استدلوا على مشروعية صلاة التوبة، من خلال العديد من الأحاديث النبوية التي وردت بها أنها أداء يقوم بها التائب إلى الله سبحانه وتعالى من خلال صلاته لركعتين منفردين، وهي واحدة من النوافل التي لا تصلى في جماعة.

كما يستحب أن يستغفر التائب ربه بعد تلك الصلاة كثيرًا ويحرص دائمًا على الاجتهاد في الصلاة.

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة والاستغفار من الذنوب والمعاصي

أدعية قرآنية للتوبة وتكفير الذنوب

في إطار ذكر دعاء يغفر الذنوب كلها هناك العديد من الأدعية القرآنية التي وردت في القرآن الكريم ضمن سور القرآن، ومن الأدعية المستحبة التي يمكن أن يدعو بها المرء المسلم ربه ليطلب المغفرة والتكفير عن جميع الذنوب، ومنها ما هو بالنقاط التالية:

  • رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ
  • رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ.
  • رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا.
  • رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.
  • رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
  • رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ.
  • رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ.
  • قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي*وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي.
  • رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا.
  • لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ.
  • رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ.
  • رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ.
  • رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا».

إن كنت تريد أن تتحدث مع الله فادعوه يستجيب لك، وإن أردت أن تستمع إلى كلام الله فعليك بالقرآن ليهدي لك نفسك إن أضللت السبيل.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.